مجموعة تكنولاب البهاء جروب

تحاليل وتنقية ومعالجة المياه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تنظيف وتطهير وغسيل واعادة تاهيل الخزانات


معمل تكنولاب البهاء جروب
 للتحاليل الكيميائية والطبية
والتشخيص بالنظائر المشعة
 للمخدرات والهرمونات والسموم
 وتحاليل المياه

مجموعة
تكنولاب البهاء جروب
لتصميم محطات الصرف الصناعى والصحى
لمعالجة مياه الصرف الصناعى والصحى
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
المكتب الاستشارى العلمى
دراسات علمية كيميائية



معالجة الغلايات وانظمة البخار المكثف
معالجة ابراج التبريد المفتوحة
معالجة الشيللرات
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
اسنشاريين
كيميائيين/طبيين/بكترولوجيين
عقيد دكتور
بهاء بدر الدين محمود
رئيس مجلس الادارة
استشاريون متخصصون فى مجال تحاليل وتنقية ومعالجة المياه
متخصصون فى تصنيع وتصميم كيماويات
معالجة الصرف الصناعى والصحى
حسب كل مشكلة كل على حدة
تصنيع وتحضير كيماويات معالجة المياه الصناعية
مؤتمرات/اجتماعات/محاضرات/فريق عمل متميز
صور من وحدات معالجة المياه


technolab el-bahaa group
TECHNOLAB EL-BAHAA GROUP
EGYPT
FOR
WATER
TREATMENT/PURIFICATION/ANALYSIS
CONSULTANTS
CHEMIST/PHYSICS/MICROBIOLIGIST
 
INDUSTRIAL WATER
WASTE WATER
DRINKING WATER
TANKS CLEANING
 
CHAIRMAN
COLONEL.DR
BAHAA BADR EL-DIN
0117156569
0129834104
0163793775
0174041455

 

 

 

تصميم وانشاء محطات صرف صناعى/waste water treatment plant design

technolab el-bahaa group
egypt
We are a consultants in water treatment with our chemicals as:-
Boiler water treatment chemicals
Condensated steam treatment chemicals
Oxygen scavenger treatment chemicals
Ph-adjustment treatment chemicals
Antiscale treatment chemicals
Anticorrosion treatment chemicals
Open cooling tower treatment chemicals
Chillers treatment chemicals
Waste water treatment chemicals
Drinking water purification chemicals
Swimming pool treatment chemicals
Fuel oil improver(mazote/solar/benzene)
technolab el-bahaa group
egypt
We are consultants in extraction ,analysis and trading the raw materials of mines as:-
Rock phosphate
32%-30%-28%-25%
Kaolin
Quartez-silica
Talcum
Feldspae(potash-sodumic)
Silica sand
Silica fume
Iron oxid ore
Manganese oxid
Cement(42.5%-32.5%)
Ferro manganese
Ferro manganese high carbon

 

water treatment unit design


 

وكلاء لشركات تركية وصينية لتوريد وتركيب وصيانة الغلايات وملحقاتها
solo agent for turkish and chinese companies for boiler production/manufacture/maintance

 

وكلاء لشركات تركية وصينية واوروبية لتصنيع وتركيب وصيانة ابراج التبريد المفتوحة

 

تصميم وتوريد وتركيب الشيللرات
design/production/maintance
chillers
ابراج التبريد المفتوحة
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
المكتب الاستشارى العلمى
قطاع توريد خطوط انتاج المصانع
 
نحن طريقك لاختيار افضل خطوط الانتاج لمصنعكم
سابقة خبرتنا فى اختيار خطوط الانتاج لعملاؤنا
 
1)خطوط انتاج العصائر الطبيعية والمحفوظة والمربات
2)خطوط انتاج الزيوت الطبيعية والمحفوظة
3)خطوط انتاج اللبن الطبيعى والمحفوظ والمبستر والمجفف والبودرة
4)خطوط تعليب وتغليف الفاكهة والخضروات
5)خطوط انتاج المواسير البلاستيك والبى فى سى والبولى ايثيلين
6)خطوط انتاج التراى كالسيوم فوسفات والحبر الاسود
7)خطوط انتاج الاسفلت بانواعه
Coolمحطات معالجة الصرف الصناعى والصحى بالطرق البيولوجية والكيميائية
9)محطات معالجة وتنقية مياه الشرب
10)محطات ازالة ملوحة البحار لاستخدامها فى الشرب والرى
11)الغلايات وخطوط انتاج البخار الساخن المكثف
12)الشيللرات وابراج التبريد المفتوحة وخطوط انتاج البخار البارد المكثف
 
للاستعلام
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
0117156569
0129834104
0163793775
 
القاهرة-شارع صلاح سالم-عمارات العبور-عمارة 17 ب
فلا تر رملية/كربونية/زلطيه/حديدية

وحدات سوفتنر لازالة عسر المياه

مواصفات مياه الشرب
Drinking water
acceptable
values

50

colour

acceptable

Taste

nil

Odour

6.5-9.2

ph

 

1 mg/dl

pb

5 mg/dl

as

50 mg/dl

cn

10 mg/dl

cd

0-100mg/dl

hg

8 mg/dl

f

45 mg/dl

N02

1 mg/dl

Fe

5 mg/dl

Mn

5.1 mg/dl

Cu

200 mg/dl

Ca

150 mg/dl

Mg

600 mg/dl

Cl

400 mg/dl

S04

200 mg/dl

Phenol

15 mg/dl

zn

 

 

الحدود المسموح به
ا لملوثات الصرف الصناعى
 بعد المعالجة
Acceptable
values
treated wate water
7-9.5

ph

25-37 c

Temp

40 mg/dl

Suspended solid

35 mg/dl

bod

3 mg/dl

Oil & grase

0.1 mg/dl

hg

0.02 mg/dl

cd

0.1 mg/dl

cn

0.5mg/dl

phenol

1.5 ds/m

conductivity

200 mg/dl

na

120 mg/dl

ca

56 mg/dl

mg

30 mg/dl

k

200 mg/dl

cl

150 mg/dl

S02

0.75 mg/dl

Fe

0.2 mg/dl

Zn

0.5 mg/dl

Cu

0.03 mg/dl

Ni

0.09 mg/dl

Cr

0.53 mg/dl

لb

0.15 mg/dl

pb

 





pipe flocculator+daf
plug flow flocculator
lamella settels

محطات تحلية مياه البحر بطريقة التقطير الومضى على مراحل
MSF+3.jpg (image)
محطات التقطير الومضى لتحلية مياه البحر2[MSF+3.jpg]
some of types of tanks we services
انواع الخزانات التى يتم تنظيفها
ASME Specification Tanks
Fuel Tanks
Storage Tanks
Custom Tanks
Plastic Tanks
Tank Cleaning Equipment
Double Wall Tanks
Septic Tanks
Water Storage Tanks
Fiberglass Reinforced Plastic Tanks
Stainless Steel Tanks
Custom / Septic
مراحل المعالجة الاولية والثانوية والمتقدمة للصرف الصناعى

صور مختلفة
من وحدات وخزانات معالجة الصرف الصناعى
 التى تم تصميمها وتركيبها من قبل المجموعة

صور
 من خزانات الترسيب الكيميائى والفيزيائى
 لوحدات معالجة الصرف الصناعى
المصممة من قبل المحموعة



technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group

technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group




مياه رادياتير اخضر اللون
بريستول تو ايه
انتاج شركة بريستول تو ايه - دمياط الجديدة
مجموعة تكنولاب البهاء جروب

اسطمبات عبوات منتجات شركة بريستول تو ايه-دمياط الجديدة

مياه رادياتير خضراء فوسفورية

من انتاج شركة بريستول تو ايه 

بترخيص من مجموعة تكنولاب البهاء جروب


زيت فرامل وباكم

DOT3



شاطر | 
 

 التصنيع والتكرير للزيوت MANUFACTURE & REFINING

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: التصنيع والتكرير للزيوت MANUFACTURE & REFINING   السبت فبراير 16, 2013 8:02 am

أولاً – التصنيع والتكرير

MANUFACTURE & REFINING

مجموعة تكنولاب البهاء جروب

عميد دكتور

بهاء بدرالدين محمود

استشارى كيميائى

01229834104

آ – العصر والاستخلاص

A – Expression & Extraction

إن إنتاج الزيوت الجافة من البذور الحاوية عليها هو جزء هام من الصناعة
المتخصصة بإنتاج جميع أنواع الزيوت والمواد الدسمة بما فيها تلك المواد الدسمة
التي تستخدم للاستهلاك البشري والتي وصلت إلى درجة عالية من التقدم خلال
المائة عام الماضية .

ولم تكن أي من الطريقتين المألوفتين : -

العصر الميكانيكي ،

والاستخلاص بالمذيبات – حديثة المنشأ

ومهما كانت الطريقة المتبعة لإنتاج الزيوت ، فإن عملية التحضير الصحيحة


ويزيد الأمور تعقيداً أن البذور الزيتية الهامة من الناحية التجارية يتم الحصول عليها من نباتات عدد من الفصائل النباتية المختلفة ، وكل منها تنتج ثمارها الخاصة بها .

كما أن البذور نفسها تختلف كثيرا من حيث الشكل والحجم ، وكذلك بمحتواها من : الزيت والبروتينات والألياف والكاربوهيد ارت ونسبة الرطوبة والمواد المعدنية ...الخ . وليست هناك طريقة معالجة أولية واحدة تناسب جميع أنواع البذور الزيتية هذه .

وبشكل عام فإن اللب الذي يحوي الزيت في خلايا صغيرة جداً تحيط به طبقة حماية واحدة أو اكثر ، وهي التي يجب كسرها قبل أن يمكن القيام بعمليةالاستخلاص أو العصر لأن هذه الطبقات لا تحوي أي زيت ، وكلما كانت البذوركبيرة فإن من المفيد نزع وا ا زلة تلك الطبقات والقشور .

وأكثر البذور أهمية والتي تعالج بهذه الطريقة قبل الاستخلاص هي : التانغ و والستيلينكا والخروع والأتيسيكا وعباد الشمس

أنه بإ ا زلة قشور بذر الكتان يمكن تخفيض في كمية المادة Parkin وقد بين التي تعالج تصل ما بين 3 إلى 0.3 %. لكن يجب معرفة أنه لا يمكن القيام بذلك دون ضياع قسم من اللب الحاوي للزيت .

وسواء أزيل الغلاف أم لا . فإن من الضروري سحق وهرس البذور وذلك لتحطيم هيكل الخلايا بشكل يكفي للسماح باستخلاص أكبر كمية من الزيت .

وللحصول على مردود أعلى تعرض البذور المهروسة لعملية طبخ تشمل استخدام البخار المباشر أو غير المباشر .

تؤدى إلى تمزيق أغشية الخلايا الحاوية للزيت ، وزيادة سيولة الزيت ، وتبديل محتوى الرطوبة .

ويقدم البذور المطبوخ مباشرة للمكبس بينما لا يازال حارا. وفي بعض الأحيان تطحن الكسبة ثم تعصر من جديد عدة مر ات للحصول على مردود أعلى من الزيت .

يكون لون الزيت المعصور على الساخن داكناً ، كما أنه يحتوي على نسبة من الشوائب أكبر من تلك التي في الزيت المعصور على البارد ، لكنه مقبول للأغر ا ض الصناعية ما دامت تلك الشوائب يمكن التخلص منها خلال عمليات التكرير اللاحقة .


إن طرق المعالجة الأولية والتي تعطي أفضل النتائج في البذور المعروفة جيداً هي طرق راسخة ومعروفة ، ولكن يمكن أن تواجه الصعوبات عندما يجري اختبار مواد جديدة .

كما هو الحال في ثمرة النخيل ، فإنها عرضة للتلف نتيجة بحيث أن الزيت الذي يتم Lipolytic enzymes فعل أنزيم التحلل الدهني
الحصول عليه من الثمرة بعد شهرين أو ثلاثة أشهر من التخزين يحتوي على 83% أو أكثر من الحموض الدسمة الحرة ، وقد أمكن التغلب على هذه الصعوبة بتعريض الثمار للمعالجة الحرارية بدرجة 133 م° لمدة عشرة دقائق بعد القطافمباشرة .

-------------------------------------------------------------------------------

Cleaning and store of oilseeds :

تنظيف وتخزين البذور الزيتية

إن البذور الزيتية التي لا تحتوي على نسبة عالية من الرطوبة لا تكون عرضة للتلف بالتخزين ، ويمكن نقلها لمسافات طويلة من بلد المنشأ قبل أن يتم استخراج الزيت، والا فإنه ستتشكل كميات كبيرة من الحموض الدسمة الحرة .

ا ن بذ ور الكتان هو مثال جيد عن البذور التي تصدر عموماً ، لكن يجب الانتباه إلى أن الكميات القلية نسبياً منه والتي تنمو في بريطانيا تكون رطبة بشكل عام حيث تصل نسبة الرطوبة إلى حوالي 10%

وعند استلام البذور في حالة رطبة فإنه من الضروري إ زالة بعض الرطوبة قبل تخزين البذور .

وتحوي البذور المستوردة أحياناً أجساماً غريبة يجب إزالتها قبل البدء بعملية التصنيع ، حيث تتواجد أحياناً قطعاً معدنية مثل : العزق والب وا رغي والمسامير والإبروقطع الحديد .. الخ وذلك بكميات كبيرة ، لذلك من الضر وري وضع ما يكفي من أجهزة الفصل المغناطيسية عند كافة نقاط الدخول للمصنع ، كما يمكن أن تدخل هذه القطع بسبب عطل في الآلات أثناء عملية التصنيع ، لذا ينصح بوضع أجهزة فصل مغناطيسية عند الم ا رحل المختلفة لوقاية الاسطوانات من التلف .

ويتم فصل وا ا زلة الأجسام الغريبة الأخرى مثل : الخي وط والقش والقضبان والأغصان والحجارة والرمل والغبار وكذلك البذور الغريبة بواسطة عمليات الغربلةالمختلفة .

حيث يمكن أن تكون الغرابيل من النوع الدائري أو المسطح الهزازمجهزة بشبكة تكون فتحاتها أكبر قليلاً من البذور المعالجة ، حيث يمكن بذلك حجز وفصل غالبية الشوائب الأكبر حجماً من البذور المعالجة بما في ذلك البذورالغريبة .

أما الغبار والشوائب الأصغر حجماً فيمكن فصلها بواسطة الشبكا لأصغر حجماً أو بواسطة أجهزة الشفط الهوائية.

أما البذور الغريبة ذات الحجم المماثل للمادة الأساسية فإنه لا يمكن إزالتها وتبقى كشوائب في المنتج النهائي .

وفي معظم الحالات لا يحدث أي ضرر من وجودها شريطة أن تكون نسبتها بسيطة جداً ، ما عدا بذور الخروع السامة فإنهاتشكل خطرا عندما تستعمل الكسبة بهدف التغذية .

غير أن حجم هذه البذور كبيرا جداً مقارنة مع بقية االبذور الزيتية بحيث يمكن عادة احتجازها أثناء الغربلة معا لشوائب الأخرى .

-------------------------------------------------------------------------------------

Reduction of oilseeds :

هرس البذور الزيتية

إن هرس البذور الزيتية بحيث تصبح في حالة مناسبة سواء للعصر الميكانيكي أو الاستخلاص بالمذيبات ، يتم بكفاءة بواسطة اسطوانات مصممة Anglo American خصيصاً لهذه الغاية ، وتدعى بالاسطوانات الانكلو أمريكية

وهي تتألف من خمسة اسطوانات مركبة بشكل عمودي ، واحدة فوق Rolls الأخرى ، مع قمع واسطوانة تغذية صغيرة في الأعلى .

اسطوانة التغذية هذه والاسطوانة العلوية مزودتين بمجاري أو أخاديد قليلة العمق وذلك للإمساك بالبذور غير المكسورة وحملها بين الاسطوانتين الأوليتين ، بعد ذلك تقودها لوحات كاشطة عبر الاسطوانات الثلاث الباقية على التوالي حيثت سقط أخيرا في الأسفل وقد تهشمت إلى رقائق صغيرة .

إن موضع الاسطوانة السفلية ثابت بينما يمكن للاسطوانات الأخرى أن ترتفع والسماح بمرور البذور المهروسة .


ويتم دو ا رن الاسطوانات الثلاث العلوية والوسطى والسفلية بواسطة القشط والبكرات المتصلة بمحرك كهربائي ضخم .

بينما تدار الاسطوانتين الأخريتين بواسطة الاحتكاك مع الاسطوانات الثلاث .

ونظرا لأن الاسطوانات تكون عرضة للتآكل غير المتساوي نتيجة للاستعمال ، لذلك يجب إعادة شحذها بشكل دوري .

والبذور الصغيرة الحجم مثل بذور الكتان وغيره يمكن تقديمها وهرسها مباشرة بهذه الاسطوانات .

أما البذور الكبيرة الحجم فلا بد من تكسيرها وتصغير حجمها وذلك بإمرارها عبر اسطوانات التكسير والتي تتألف من زوج من الاسطوانات
الأفقية ذات الأخاديد مرتبة واحدة فوق الأخرى ، أو تكسيرها وتصغير حجمها عبرالمطاحن المختلفة المناسبة لكل نوع من البذور .

وللطريقة المتبعة في هرس البذور أهمية كبرى وخاصة للبذور التي سيتم استخلاص زيتها بواسطة المذيبات ، ففي حالة جهاز الاستخلاص من النوع التخللي والذي تتخلل فيه المادة المذيبة ضمن السرير الثابت من المادة الصلبة ،فإن من الضروري تحويل المادة إلى رقائق أو حبيبات حسنة الشكل ، فيها أقل نسبة ممكنة من الجزيئات الناعمة ويستخدم لهذا الغرض ممر وحيد عبر اسطوانتينوتعصر الصويا والمواد الأخرى ذات النسبة المتوسطة من الرطوبة بسهولة إلى رقائق كبيرة متجانسة ، بينما لا تتحول البذور الجافة جداً إلى رقائق بشكل جيد .

وفي حالة البذور الزيتية ذات المحتوى من الزيت اكثر من 23 % والتي يتم عليها عملية عصر أولي قبل الاستخلاص فإن الكسبة الناتجة يجب أن تهشم إلى حبيبات لضمان الأداء الفعال والجيد لمادة الإذابة .

غير أن أجهزة الاستخلاص من النوع الغاطس ، والتي يتم فيها تحريك المادة الصلبة مع مادة الإذابة ، فإنها لا تخضع لهذه الحدود ، ويمكن أن يتم تقديم المادة /Misella في حالة مسحوق ناعم ، لكن مزيج الزيت والمادة المذيبة /الميسلا يتطلب عادة وسيلة إضافية للتنقية قبل استرجاع المادة المذيبة .

-------------------------------------------------------------------------------

Mechanical Expression :

العصر الميكانيكي

كما سبق أن بينا فإن البذور الزيتية المهروسة يجب أن تعرض لعملية طبخ وذلك لنتمكن من الحصول على أعلى مردود من الزيت بالعصر الميكانيكي .

إضافة لما ذكر فإن لعملية الطبخ أهمية خاصة في تأثيرها على الفاقد الذي يحدث على الزيت عند عملية التكرير بالقلوي ، وعلى اللون ، وعلى قيمة الكسبة الناتجة لأغراض التغذية .

وجهاز طبخ البذور المهروسة يكون عادة بشكل اسطوانة عمودية ذات عدة طبقات وقعر مسطح ويمكن تسخين الاسطوانة وطبقاتها وقعرها بالبخار المباشر أوغير المباشر .

وهذه الاسطوانة مزودة بمحرك ذو أذرع بطيئة الحركة تقوم بدفع البذور المهروسة من طبقة إلى التي تليها .

ويتوقف ضغط البخار المستخدم وحرارته في تسخين البذور المهروسة علىطبيعتها ، وعلى طريقة العصر المستخدم .

فبذور الكتان مثلاً تسخن عادة إلى ما30 ° م استعداداً للعصر الهيدروليكي ، لكن يلزم درجة حرارة أعلى قليلاً – بين 83 -°113 / عند استخدام أجهزة العصر الحلزوني . أما التعديل فيما يتعلق بالرطوبة فإنه يتم بإدخال البخار المباشر في إحدى الحجرات السفلية ، أو برذاذ من الماءفي الحجرات العلوية .

وتحدد متطلبات جهاز العصر وطاقته حجم الطباخة وسعتها التشغيلية ،خاصة عند التشغيل بالطريقة المستمرة للتصنيع .

وتوجد للمعاصر الحديثة طباخة ذات سعة مناسبة مركبة فوق آلية التغذيةمباشرة وتتألف من ثلاث اسطوانات مركبة فوق بعضها البعض مجهزة بالداخل بحلزون لتحريك ودفع البذور المهروسة إلى الأمام بحيث تخرج البذور المهروسة من الاسطوانة السفلية مباشرة إلى جهاز تغذية جهاز العصر وقد تم نضجها وطبخها على النحو المطلوب .

أما البذور المهروسة الطازجة فتدخل من فتحة في مقدمة الاسطوانة العلوية .

وهذه الاسطوانات مجهزة بجدار مزدوج يمرّ فيه بخارالتسخين .

----------------------------------------------------------------------------------

تستخدم طرق العصر الهيدروليكية نوعين رئيسين من المكابس :

آ – المكابس المفتوحة ، وهي تفضل في حالة تصنيع البذور ذات المحتوى الزيتي القليل أو المتوسط .

ب – المكابس القفصية : وهي المفضلة لاستخ ا رج الزيت منن البنذور الأكثنر احتنواء للزيت والتي تتطلب أكثر من عملية عصر واحدة .

ولم يعد لهذين النوعين أهمية في العصر الحديث وذلك بسبب ارتفاع كلفة اليد العاملة المطلوبة للتشغيل في مثل هذين النوعين ، وافتقادهما للنظافة أثناء التشغيل .

كان المكبس المفتوح والمبين في الشكل التالي هو الجهاز المثالي والقياسي لإنتاج زيت بذر الكتان والذي كان يستخدم زيت الكتان أيضاً كزيت للهيدروليك لمنع حصول تلوث عن طريق التسرب ، وفي مثل هذا الطراز يتم إدخال البذورالمهروسة والمطبوخة في آلة القولبة حيث يأخذ شكل كتلة ذات حجم وشكل مناسب، تلف بواسطة قطعة من القماش الصوفي السميك وتوضع في إحدى حجرات المكبس ، وعندما يتم ملء جميع الحجرات يطبق الضغط ببطء في البداية ، ثم يزداد الضغط ليصل للضغط الأعظمي وقدره 2 طن/الإنش المربع ) 015 كغ/سم 2
وبعد إعطاء الوقت الكافي لتصريف الزيت المعصور ، يحرر الضغط وتتم إزالةا لكسبة من المكبس ، ويبقى الزيت بكمية كبيرة نسبياً في الكسبة عند الأطراف ،ولهذا فإنه يجب إ ا زلتها و اعادتها للطبخ لتدخل من جديد عملية العصر .



ولا تنزال المكاابس الصفصاية ، قيد الاستعمال لعمليتى العصر الأولى لبذور الخروع كتمهيد للاستخلاص بالمذيبات ، وذلك لأن المواد الصلبة تميل للخروج بالقوة منع الزيت عند العصر وذلنك بسبب النسبة المنخفضة من الألياف فيها .


والمكابس التي يمكن أن تكون إما ذات مقطع دائري أو مستطيلي ، تكون على شكل حجرة عمودية طويلة جدرانها مصنوعة من قضبان تبطين فولاذية بينها فجوات ضيقة تسمح بمرور الزيت .

ويطبق ضغط 6333 إلى 8333 رطل على230-300 كغ/سم 2( وذلك باستخدام مكبس هيدوليكي يعمل من – الإنش المربع ) أسفل الحجرة .

ولتعبئة المكبس ، يرفع المكبس الهيدروليكي للأعلى وهو مغطى بصفيحة المكبس وحصيره ، ثم يخفض على مراحل ، وفي كل مرحلة تضاف كمية محدودة من الجريش القادم من الطباخة ، حتى تمتلئ الحجرة بشكل كامل .

وفي النهاية توضع البلاطة الراسية في مكانها ويسد المكبس بذلك من الأعلى ويطبق الضغط بشكل تدريجي .

وفي نهاية العملية ، يتم تفريغ المكبس بإزالة البلاطة الراسية والاستمرار في تطبيق الضغط بحيث أن الكسبة والصفائح والحصر التي تفصل
بينها تجبر على الخروج بالقوة من الأعلى .

إن المكبس الميكانيكي الحلزوني قد أصبح الآن هو الجهازالأساسي الذي تبنته معظم الشركات المشتغلة بهرس البذور ، وهو مصمم للتشغيل
النظيف والمستمر .

وتتكون حجرة العصر الأفقية من قضبان مستطيلة مركبة ضمن غلاف أسطواني متين لمسك القضبان ، مع وجود فجوات بينها عريضة بشكل يكفي للسماح للزيت بالمر ور بينما لا تسمح بمرور إلا مقدار ضئيل من المواد الصلبة.

أما حلزون الضغط المصنوع من خليطة فولاذية خاصة ذات درجة شد عالية فإنه يجري على طول محور الاسطوانة التي تتوزع على سطحها الداخلي "سكاكين"ويتشكل الضغط بازدياد سماكة محور .

كما يمكن تغيير حجم المخرج وبالتالي الضغط ، وذلك بواسطة آلية خنق مخروطية لفتحة الخروج .

وتقوم وسيلة تلقيم ثابتة بتقديم الجريش من الطباخة المركبة مباشرة فوق المكبس بكميات متناسبة مع الكسبة المعصورة الخارجة .

وان من المهم المحافظة على تدفق متماثل ومستمر من المادة إلى المكبس .

ويرافق الزيت المعصور عادة والذي ينساب معظمه من القسم النهائي للمكبس بعض الجريش على شكل مضغوطات يتم إ زالتها بواسطة كاشطة دوارة وتعاد للطباخة .

ورغم ذلك تبقى بعض المواد الصلبة الناعمة في الزيت ، كما هوالحال في جميع عمليات العصر الميكانيكية ، والتي يتم فصلها عن طريق الترقيد ثم عملية التصفية بواسطة الترشيح بالمرشحات الضاغطة من النوع التقليدي ذات الصفائح والأطر ودون استخدام مادة تصفية مساعدة

ويوجد نوعان رئيسيان من المكابس الميكانيكية الحلزونية قيد الاستعمال العام ،وكل منها يخضع لتعديلات في التصميم من قبل الشركات الصانعة .

فهناك المكابس ذات الضغط المنخفض والتي يمكن للواحد منها معالجة طن بذور/الساعة أن يخفض محتوى الزيت في الكسبة إلى 23 % وهي تستخدم لعصر البذور الزيتية كعملية تمهيدية للمعالجة بالضغط العالي ، أوللاستخلاص بالمذيبات .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: الاستخلاص بالمذيبات للزيوت   السبت فبراير 16, 2013 8:30 am

Solvent Extraction :

الاستخلاص بالمذيبات

إن فكرة استخلاص الزيت من البذور بوساطة المذيبات ليست جديدة وخاصة لنظام الاستخلاص المتقطع فهي تعود لمئات السنين ، وحتى لنظام الاستخلاص المستمر

ساعدت الاعتبارات الاقتصادية في إعاقة عملية التطوير ، إذ أن الحجم الكبير نسبياً من المواد المذيبة اللازمة بالمقارنة مع كمية الزيت المستخرج جعلت نفقات الاسترداد عالية .

وكانت العملية اقتصادية فقط في استخلاص الزيت من البذور ذات المحتوي المنخفض من الزيت ، مثل فول الصويا ، الذي يمكن استخلاص كامل نسبة 16 % المنتجة بالوسائل – 23 % الموجودة فيه ، مقابل فقط 13 – 16الميكانيكية .


ويمكن أن تقسم أنظمة الاستخ ا رج بالمذيبات والمتبعة على اختلافها إلى ثلاثة طرق هي:

الطريقة المتقطعة

والطرقة نصف المستمرة

والطريقة المستمرة.

وتشمل الملامح المشتركة لكافة الطرق هذه : وسائل منع ضياع المادة المذيبة ، والغسيل المتزا يد للجريش للحصول على تركيز عالٍ من الزيت في الميسيلا ، وغسل الجريش الناتج بمذيب نقي ، وفصل المذيب عن الجريش بشكل فعال قبل التجفيف والتبخير ، وتنظيفا لميسيلا قبل التقطير .

إن الشروط الواجب توفرها في مادة الإذابة المثالية هي إن تكون :

غير قابلة للاشتعال ، وذات درجة عالية من النفاذية ، وجيدة لإذابة الزيت ، وثابتة كيميائياً ،وغير حاملة كيميائياً ، وغير سامة ، وطيارة بالكامل بالبخار.

ولا تعرف مادة إذابة تحقق جميع هذه المتطلبات لذلك فإن الاختيار الفعلي يتم على أساس سعر المادة وتوفرها .

وان أكثر المواد استعمالاً هو الهكسان ذو60 ( ، والمركبات التي أساسها النفتين ذات معدل الغليان – 70°C( معدل الغليان. ) 87°C( 71 ( والكلور إتيلين – 85°C)


كانت الطريقة باستخدام النوع البسيط الدوار ، والمستخدم على نطاق واسع لاستخراج زيت بذور الخروع ، يجري الاستخلاص في حلة أسطوانية أفقية كبيرةتدور حول محورها ببطء ، القسم الداخلي للحلة مقسم إلى حجرتين إحداهما أصغرمن الثانية بكثير بواسطة صفيحة مثقبة مغطاة بحصيرة للتصفية .

تدفع المادة المذيبة والمادة الصلبة داخل الحجرة الكبيرة وتخلطان جيداً عن طريق التدوير لمدة كافية ، بعد ذلك يسمح للميسيلا )مزيج الزيت مع المذيب(بالتسرب إلى الحجرة الصغيرة ، ثم تضخ خارجاً . وبشكل عام يلزم خمس عمليات استخلاص أو اكثر لاستكمال فصل الزيت .

في الطريقة الأخرى يتم وضع الجريش المحضر جيداً في خزان أسطواني عمودي ثابت حيث يسمح بتسرب مادة الإذابة من أعلاه ن وتعاني هذه الطريقة من أحد العيوب وهو أن الميسيلا تصبح أفقر شيئاً فشيئاً إلى أن يستنفذ زيت الجريش ، وتكون كلفة استرجاع المادة المذيبة مرتفعة بالمقارنة مع مردود الزيت ، ولهذا فإن من المألوف وضع عدد من أجهزة الاستخلاص على التسلسل بحيث تشكل نظاماً يمكن تشغيله كطريقة نصف آلية .


وترتب أجهزة الاستخلاصويكون عددها خمسة عادة( بشك يكون أول جهاز في الصف يحوي دائماً جريشاً فيه أقل نسبة من الزيت ، بينما يزود الجهاز الأخير بالجريش الجديد، وهكذا فإن البذور تعالج بدفعات من المذيب مع نقص مستمر في محتوى الزيت إلى أن يتم استخلاصها في النهاية بمذيب نقي ، وتسحب الميسيلا باستمرار وهي تحتوي على نسبة زيت عالية متماثلة من وعاء يحوي البذور الجديدة .


وكلما استنفذ أحد الأوعية فإنه يسحب من الدارة ويجرد من المذيب باستخدام البخار ، ثم يفرغ ، وتعاد تعبئتهب الجريش الجديد ، استعداداً ليصبح آخر جهاز استخلاص ضمن الخط .


ومن المفضل أن تزود أجهزة الاستخلاص بمحراك )خلاط( بطيء الحركة لمنع تشكل الأقنية ، ولتسهيل تفريغ الكسبة المستنفذة .

تختلف الطريصة المستمرة عن الطريقة المبينة أعلاه في أن الميسيلا والكسبة المستنفذة تسحبان معاً من النظام بشكل مستمر .

وقد ظهرت أنواع عديدة من أجهزة الاستخلاص المستمر وفي هذا المجال

نقدم لمحة موج زة عن أكثر الأصناف أهمية .

Bollman & Hansamuhle

يأخذ جهاز استخلاص بولمان وهانز ميوهل

مبدأ التيار المعاكس Hildebrandt

يستخدم جهاز استخلاص هيلدوبراندت

أما أجهزة استخلاص بونوتو ، واليس شاطرز ، وأندروسون

Bonotto ,

نظام كندي

Kennedy


جهاز الاستخلاص الأفقي De smet

أما جهاز دي سميت– بطريقة التخلل

نظام الاستخلاص النابذي

Centrifuge Extraction
----------------------------------------------------------------------------------

المنتجات التي يتم الحصول عليها بالاستخلاص :

لا يتوقف نجاح مصانع الاستخلاص بالمذيبات فقط على كفاءة عملية الفصل ، وانما يتوقف على قدرتها على إنتاج الزيت والجريش المستخلص بنوعية تكون مقبولة كنوعية الزيت والكسبة التي يتم الحصول عليها بالوسائل الميكانيكية

لذلك فإن إ زا لة المادة المذيبة بشكل كامل تعتبر ذات أهمية كبيرة ، وفي حالة الزيت فإن من الضروري أن يتم ذلك بأقل درجة حرارة ممكنة .

اقترحت عدة طرق لاسترجاع المذيب من الميسيلا .

وبشكل عام يجري أولاًتنقية الميسيلا بالترشيح ثم تقطر على مرحلتين بحيث يستخدم البخار المباشر في المرة الأخيرة لإزالة الآثار النهائية للمذيب ، ويمكن تأمين درجة حرارة تقطيرمنخفضة باستخدام التخلية )التقطير تحت ضغط منخفض .

أما الكسبة المستنفذة فإنها تنقل عادة على نواقل حلزونية عبر سلسلة من الأنابيب الأفقية المغلقة بالبخار ، ثم توضع في حلة كبيرة حيث يتم فيها إ زالة الآثار الأخيرة للمذيب بواسطة التبخير .

من أهم عيوب هذا النظام هو الاستعداد لتشكل كميات كبيرة من الغبار ،والذي يمكن أن تحمله المادة المذيبة حيث يترسب فوق سطوح المكثفات إذا لم تتخذالإجراءات الاحتياطية الكافية .


كما أن الجريش الناتج عن بذور لم يتم طبخها قبل عملية الاستخلاص يتم تحميصها عادة قبل استخدامها لأغراض التغذية .

وتتميز كسبة الاستخراج على الكسبة المعصورة في احتوائها على نسبة بروتين أعلى .

لكن في حالة بذور الكتان على الأقل فإن غياب الزيت يجعلها أقل قيمة في تغذية الحيوانات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: التصنيع والتكرير للزيوت MANUFACTURE & REFINING   السبت فبراير 16, 2013 8:37 am

[img][/img]

[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: التكرير وطرق التكرير للزيوت   السبت فبراير 16, 2013 9:05 am

– التكرير

مجموعة تكنولاب البهاء جروب

عميد دكتور

بهاء بدر الدين محمود

استشارى كيميائى

01229834104

Refining

يحوي الزيت الخامي التجاري ، سواء المنتج بالعصر الميكيانيكي أوالاستخلاص بالمذيبات ، على نسب متفاوتة من شوائب غير غليسيريدية .

وتشمل هذه الشوائب

الحموض الدسمة الحرة ،

والفوسفاتيدات ،

والكربوهيدر ا ت،

والمركبات النتروجينية ،

والمواد الرا تنجية ،

والهلامية النباتية ،

والشموع واليها يعزى سبب إعتام لون الزيت عند التسخين ، أو أنها تترسب على شكل كتل هلامية ، أو تتحلل وتحترق في أسفل الغلاية .

وان أية عملية تجري لإ ا زلة بعض هذه الشوائب أوجميعها تعرف بعملية التكرير .

أما الشوائب غير الغليسيريدية الأخرى والتي لا اعتراض كبير عليها فهي تشمل بشكل رئيسي :

الستيرولات

و التوكوفيرولات ،

والهيدوركربونات ،

والكلوروفيل ،

والأصباغ الكاروتيفيدية ،

والمواد المسببة للرائحة .

والستيرولات مركبات عديمة اللون ثابتة للحرارة تشكل كتلة المادة غيرالمتصبنة بالزيت ، وليس لها أثر كبير على الخواص الغنية للزيت إذا لم تكن بكميات كبيرة .

أما التوكوفيرولات والمركبات المتعلقة بها فهي موانع الأكسدة الطبيعية التي تحمي الزيت من التزنخ ، وتسبب "فترة الحث" التي تلاحظ عند بدء كل عملية أكسدة .

لذلك فإنها قد ينظر إليها على أنها مكونات غير مرغوبة في الزيوت الجفوفة ، لكنها لا يمكن أن تزال بطرق التكرير الاعتيادية .

ويتأثر اللون إلى حد ما بالتكرير ، وان كان التبييض ضرورياً أحياناً عند الرغبة في مادة فاتحة اللون .

يتوقف الحد الذي تكرر إليه الزيوت الجفوفة للاستخدام في الصناعة بشكل كبير على طبيعتها ونوعيتها ، وكذلك على العملية الخاصة التي تطلب من اجلها.

فمثلاً يمكن أن يستخدم زيت الكتان في حالته الخامية نسبياً في صناعة الدهانات،أو عمليات الأكسدة بدرجات الحرارة المنخفضة ، لكن يجب أن يكرر بعنايةلتصنيع الزيت الغليظ ، وورنيش الراتنج الزيتي..الخ حيث يجري التسخين بدرجات حرا رة تزيد عن 263 °م ، ومن جهة أخرى فإن زيت التانغ الذي يُصنع عادة بدرجات حرارة مرتفعة ، فإنه خالٍ من المواد المتحللة ونادرا ما يكرر .

يدخل في طرق التكرير المبكرة استخدام الأحماض المعدنية الممددة ،ومحاليل الأملاح ، ومواد على شكل مسحوق مثل الماغنزيا والمركبات المعدنيةوالتراب ...الخ والبخار ، وقد طورت طرق التكرير هذه بشكل رئيسي لإ زالةالمكونات المتحللة ، وكذلك لاختزال مدة الترقيد الطويلة في الخزانات اللازمة لحدوث الفصل ، لأنها تسبب تحلل الزيت نفسه نتيجة لوجود الماء .


في عام 1023 ظهرت طريقة التكرير بالقلوي . ومنذ ذلك الحين أصبحت هذه الطريقة لغالبية الأغراض ، لأنها تمكن من الحصول على زيت ذو حموض حرة منخفضة .

وان التكرير بتيار معاكس من المادة المذيبة هو اكتشاف حديث ، وميزته هي أنه يستطيع العمل بفاقد تكرير قريباً من الفاقد النظري ، لكنه لم يستخدم بشكل واسع مع الزيوت الجفوفة ، وان كان يستخدم بشكل شائع في صناعة النفط، أولفصل مكونات الزيوت وذلك بع زل الغليسريدات عن بعضها ،

تتوقف أية عملية تكرير على المدى الذي يتم فيه إ ا زلة الشوائب غيرالمرغوبة ، وكذلك إجمالي الفاقد الحاصل .

ويختلف فاقد التكرير حسب نوع الزيت الجفوف ونوعيته ، لكنه عموماً يحتوي على كمية من الغليسريدات .

وهناك طرق عدة لتقدير الكمية الإجمالية من الأحماض الدسمة والشوائب الأخرى التي تزال عادة بواسطة التكرير بالمواد القلوية ، ومثل هذه الأرقام ذات أهمية من حيث أنها تحدد القيمة الدنيا التي لا يمكن تخفيض الفاقد أقل منها ، لكن نادرا ما يتحقق هذا عملياً .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: طرق التكرير للزيوت   الأحد فبراير 17, 2013 3:42 am


طرق التكرير

Refining Methods

مجموعة تكنولاب البهاء جروب

عميد دكتور

بهاء بدر الدين محمود

استشارى كيميائى

01229834104

Tanking : التركيد

عندما يترك زيت بذر الكتان ليركد لمدة طويلة ، فإن شوائب معينة كالفوسفاتيدات ، والبروتينات ، والمواد الهلامية النباتية ، والمواد الصمغية تصبح تدريجياً غير قابلة للانحلال نتيجة امتصاصها للرطوبة ، وتترسب على شكل عكر

ويصبح الزيت الصافي المسحوب من الأعلى نقياً نوعاً ما لا يتحلل عند تسخينه بسرعة حتى درجة 203 °م ، ويمكن استخدامه في صنع الورنيش ، وان كانتا لقيمة الحامضية واللون لا ينقصان بشكل يمكن تقديره .

قبل اكتشاف طرق أسرع للتكرير ، كان معظم زيت الكتان المستخدم يركد Linoleum في خزانات ، ولايزا ل هذا الإجراء يفضل في تصنيع مشمع الأرضية حيث تستخدم عمليات الأكسدة بدرجة حرارة منخفضة لإنتاج مادة لينوكسين. Linoxyn

في بعض الحالات يمكن تكرير الزيت المرقد بالتبريد إلى درجة الصفر تقريباً. winterization يلي ذلك عملية ترشيح ، وهذه الطريقة تعرف بالتشتيه
-----------------------------------------------------------------------------

Water washing

الغسيل بالماء

يمكن تسريع الآثار التي تنتج عن عملية التركيد وذلك بالإضافة المتعمدة للماء الساخن أو البخار .

لكن نادرا ما تطبق هذه الطريقة على زيت بذر الكتان لأنها ليست دائماً فعالة في إزالة المكونات المتحللة بالكامل .

ولكن هذه الطريقة تستخدم مع زيت فول الصويا ، وتتم عادة مباشرة بعد استخلاص الزيت من الفول معطية ما يسمى بالزيت التجاري /الخالي من الصمغ/ ، ولا يجرى ذلك لمنع تشكل. lecithin العكر أثناء النقل فقط ، وانما لاسترجاع الليستين

يمكن معالجة الزيت الخام في أية مرحلة إما بالماء لوحده أو على شكل محاليل أملاح لا عضوية ممددة .

وعندما يستخدم الماء بالمقادير الصحيحة فإن الفوسفاتيدات والشوائب الأخرى تتحلل بالماء بحيث يزداد وزنها النوعي وتنفصل على شكل وحل / عكر/ كثيف .

ويؤدي الماء القليل إلى عدم استكمال فصل هذه الشوائب ، بينما الزيادة في الماء تساهم في تشكيل طبقتين قد يكون من الصعب فصلها .

وتتم العملية التي قد تكون إما متقطعة أو مستمرة ، بدرجة حرارة ما بين 63 °م - 5 وتتم العملية المتقطعة في خزانات اسطوانات ذات قاع مخروطي مزودة بوشائع تسخين ووسائل تؤمن التحريك الفعال ، ينثر الماء على شكل رذاذ فوق 20 ساعة ليتم ترسب العكر.

فوق سطح الزيت مع التحريك ويترك المزيج لمدة 12 ساعة ويسحب الزيت الصافي من الأعلى ويجفف بالتخلية ثم يبرد ويصفى .

عند استخدام البخار يتبع نفس الإجراءات ، مع استثناء وحيد هو أن البخاريعطى تحت سطح الزيت .

وفي العمليات المستمرة تتم إضافة الزيت والماء بكميات محسوبة في حجرة خلط مسخنة حيث يتشكل المستحلب ، وتتم عملية الفصل
باستخدام فارازات عالية السرعة .
----------------------------------------------------------------------------------

Acid Refining

التكرير بالحمض

إن التكرير بالحمض هو أكثر فعالية في إ زالة المكونات المتحللة من الزيت من الطريقتين السابقتين كما أنه يهاجم المادة الملونة لحد ما ، لكنه يزيد من نسبةالأحماض الدسمة الحرة .

وقبل اكتشاف طرق التكرير بالقلويات ، كان بذر الكتان المكرر بالحمض مستخدما على نطاق واسع في صناعة الدهانات وأنواع ورنيش
الزيت الراتنجي والطباعة .

ولا يزا ل يستخدم إلى حد ما كوسيلة لسحق معجون الأصباغ ، وذلك لأن الأحماض الدسمة الحرة تكون فعالة في المساعدة على
التفتت وتستخدم الأحماض كوسيلة لتكرير زيت الصنوبر الراتنجي الخامي.

اقترحت عدة كواشف لهذه العملية ، لكن أكثرها استعمالاً في المجال العملي هو حمض الكبريت المركز .

يعالج الزيت في خزانات مبطنة بالرصاص بواسطة 301 % من الحمض في درجة الح ا ررة العادية ، أو بحمض ممدد بعض – الشيء بدرجة حرارة تصل حتى35- 56 م° .

وبعد أن يترك ليركد طوال الليل فإنا لزيت يسحب بالسيفون ، ويغسل جيداً بالماء الساخن ، ثم يترك ليركد مرة ثانية .

وأخيرا فإنه يفصل عن ماء الغسيل ، ويجفف بالتخلية بدرجة حرارة 135 م° .

وأحياناً تتم إزالة آثار الحمض المعدني بالمعالجة بماء الكلس بدلاً من الغسيل بالماء فقط .

------------------------------------------------------------------------------

Alkali Refining

التكرير بالقلوى

هذه أهم طريقة لتكرير المواد الدسمة المستخدمة اليوم .

وقد طبقت بنجاح على عدد كبير من الزيوت الجفوفة .

ولهذا الغرض فإن محلول الصودا الكاويه هو أفضل مادة في هذا المجال رغم حقيقة أن كمية معينة من الزيت تضيع في التصبن .

وتمكن كربونات الصوديوم من الحصول على مردود أكبر ، لكنها أقل فعالية في إزالة المواد المتحللة ، والمواد المسببة للون ، إضافة إلى أنها تشجع على تشكل مستحلبات ثابتة بالطريقة الرطبة .

ويمكن عموماً ضبط فاقد التكرير بتحديد كمية وتركيز الصودا الكاويه اللازمة لإزالة المكونات المتحللة والأحماض الدسمة الحرة ، وكذلك الحصول على الدرجة المطلوبة من التبييض ، وان أية زيادة قد ينجم عنها تخفيف لون الزيت ولكن على حساب زيادة الفاقد لدرجة غير اقتصادية .

وفي الواقع تتوقف كمية القلوي المستخدمة أولاً على نسبة الأحماض الدسمة الحرة الموجودة ، وثانياً على نوعية الزيت بشكل عام .

ويظهر زيت بذر الكتان من مصادر مختلفة تغيرات كبيرة في نسبة لشوائب صود كاوي من الوزن – غير المرغوبة ،

وقد يتطلب ما بين 15- 35%الإجمالي للزيت مما يسبب فاقداً يصل من 2 إلى 5 % من الزيت .

وتختلف الطرق التي تتبعها شركات التكرير بعض الشيء بالتفاصيل ، لكن يمكن تصنيفها حسب ما إذا كانت تستخدم العمليات المتقطعة ام العمليات المستمرة في أوعية اسطوانات كبيرة ذات Batch processes تتم العمليات المتصطعة قاع مخروطي ومزودة بوشائع تسخين وخلاطات مشابهة للمستخدمة في إزالة الصمغ ، يمكن أن تكون كمية الزيت في الدفعة الواحدة بين 13-3 طن

وفي الطريقة المسماة بطريقة التكرير الرطبة ، والتي تطبق في بريطانيا ،تسخن الدفعة بواسطة البخار المنفلت حتى درجة 83 °م تقريباً ، وتضاف الكمية المحددة مسبقاً من محلول الصودا الكاويه المتوسط التركيز ، ويستمر التحريك لعدة دقائق ، بعدها يترك ليركد طوال الليل ، ويسحب محلول الصابون المائي والرواسب)سوب ستوك( من الأسفل .

ويغسل الزيت بالماء الساخن عدة مرات لإزالة الآثارالأخيرة من السوب ستوك مع تركه ليركد بعد كل غسلة .

وأخيرا يجفف الزيت بالتخلية ، ثم يرشح بدرجة حرارة منخفضة .

أما في الولايات المتحدة الأمريكية فيتم التكرير بشكل عام بالطريصة الجافة حيث يتم استرجاع السوب ستوك في الحالة الصلبة او شبه الصلبة من الزيت المبرد .

وتتم المرحلة الأولى بدرجات حرارة اعتيادية ، مع الانتباه لضمان أن الزيت قد ركد وقتاً كافياً قبلها للسماح للهواء المحبوس بالانفصال .

يشغل الخلاط بسرعة عالية ، ويتم بسرعة إدخال الكمية المناسبة من المادة القلوية / بشكل أعلى تركيزا من محلول الصودا الكاويه المستعمل في الطريقة الرطبة / ويستمر التحريك حتى يشكل الزيت والمحلول القلوي معاً مستحلباً بالكامل .


بعد ذلك يتم إنقاص سرعة التحريك ، وتسخن الدفعة حتى درجة 63 °م تقريباً الدرجة المطلوبة من تشكل السوب ستوك .

يوقف التسخين والتحريك ، وتترك الدفعة تستقر طوال الليل .

أخيرا يسحب الزيت المكرر من الأعلى تاركاً الرواسب في الأسفل في حالة صلبة تقريباً ، وتبقى كمية صغيرة من الماء والصابون محجوزة في الزيت ، وهذه يجب إزالتها لمنع التلف بالتخزين ، ويتم هذا بالترشيح مع استعمال ترابة تصفية مستنفذة كترشيح أولى .

كما يمكن أيضاً غسل الزيت عدة مرات بحوالي 5% من حجمه بالماء الساخن ، ويترك ليستقر طوال الليل ، ثمي جفف بالتخلية ، ويبرد ، ويرشح .

وتفضل هذه الطريقة مع الزيوت الجفوفة ، وذلك لآن آثار الصابون قد تسبب تغير لون الزيت بالح ا ررة أثناء عمليات التصنيع
اللاحقة .

تمتعت الطريقة المستمرة بشهرة متزايدة في الولايات المتحدة الأمريكية

ويتبع فيها نفس إجراءات الطريقة المتقطعة ، أي تشكل مستحلب من الزيت والمادة القلوية بدرجات الحرارة العادية ثم التسخين لفك وكسر المستحلب ثم فصل الزيت والسوب ستوك ، ثم الغسيل لتخليص الزيت من آثار الصابون ، وأخيرا التجفيف بالتخلية ،والعملية تجري بشكل مستمر بالكامل ، إذ تتم عمليات الفصل في فارازات عالية السرعة بدلاً من التركيد .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: التبييض   الأحد فبراير 17, 2013 4:02 am


Bleaching

التبييض

إن الزيت الجفوف المكرر بالقلوي ذو النوعية الجيدة يكون بلون مناسب لأغلبية الأغراض غير أن هناك طلباً معيناً لزيت بلون أفتح ، ويمكن الحصول على ذلك بعملية التبييض والتي تتميز عن عملية التكرير الاعتيادية في أنها تهدف فقط لتخفيف اللون .

وقد اقترحت لذلك بما في ذلك التعريض لأشعة الشمس ، والنفخ بالهواء ، والمعالجة بمختلف عوامل الأكسدة مثل فوق أكسيد البنزويل ، وثاني كروماتا لبوتاسيوم ، والأوزون ...الخ .

غير أن الطريقة الأكثر استخداماً وشيوعاً هي إج ا رء اتصال بين الزيت ومادةا دمصاص مناسبة لها ميل لادمصاص المادة الملونة مثل ت ا ربة الترشيح القاصرة والكربون المُنشط ، والطين المُنشط بالحمض .

وتختلف هذه المواد كثرا في درجة أدائها ، ولا يمكن تقييمها إلا بالتجربة العملية .

وقد يلزم من الترابة ما مقداره 2-6 % من وزن الزيت المكرر تتم عملية التبييض بالطريصة المتصطعة في غلايات مزودة بخلاطات متوسطة السرعة ووشائع تسخين ، ويمزج الزيت والترابة معاً ، ثم يرشح بمرشحة ضاغطة

يسخن المزيج إلى 70 - 105 م° لمدة نصف ساعة ممكن تكرار هذا الإجراء عدة مرات لتخفيف اللون لأدنى قيمة ثابتة

التبييض بالترابة الفعالة له تأثيرات أخرى غير إ زالة المادة الملونة منها حدوث تشابه بحدود 0,1-0.2 – في جذور الأحماض الدسمة وتفككها isomerization والتأثير الغريب الآخر الذي لم يتم شرحه حتى الآن هو أن الزيت الذي يبيض بالترابة الفعالة يتعرض لفقدانزائد في اللون عندما يسخن في أوعية منا لحديد أو الفولاذ ، غير أن هذا العيب غير واضح عموماً إذا تم تسخين الزيت في
غلايات من الألمنيوم أو النيكل أو الستانلس ستيل .







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
 
التصنيع والتكرير للزيوت MANUFACTURE & REFINING
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجموعة تكنولاب البهاء جروب :: قسم معالجة وتنقية وتحاليل المياه :: المكتب الاستشارى العلمى-
انتقل الى: