مجموعة تكنولاب البهاء جروب

تحاليل وتنقية ومعالجة المياه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تنظيف وتطهير وغسيل واعادة تاهيل الخزانات


معمل تكنولاب البهاء جروب
 للتحاليل الكيميائية والطبية
والتشخيص بالنظائر المشعة
 للمخدرات والهرمونات والسموم
 وتحاليل المياه

مجموعة
تكنولاب البهاء جروب
لتصميم محطات الصرف الصناعى والصحى
لمعالجة مياه الصرف الصناعى والصحى
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
المكتب الاستشارى العلمى
دراسات علمية كيميائية



معالجة الغلايات وانظمة البخار المكثف
معالجة ابراج التبريد المفتوحة
معالجة الشيللرات
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
اسنشاريين
كيميائيين/طبيين/بكترولوجيين
عقيد دكتور
بهاء بدر الدين محمود
رئيس مجلس الادارة
استشاريون متخصصون فى مجال تحاليل وتنقية ومعالجة المياه
متخصصون فى تصنيع وتصميم كيماويات
معالجة الصرف الصناعى والصحى
حسب كل مشكلة كل على حدة
تصنيع وتحضير كيماويات معالجة المياه الصناعية
مؤتمرات/اجتماعات/محاضرات/فريق عمل متميز
صور من وحدات معالجة المياه


technolab el-bahaa group
TECHNOLAB EL-BAHAA GROUP
EGYPT
FOR
WATER
TREATMENT/PURIFICATION/ANALYSIS
CONSULTANTS
CHEMIST/PHYSICS/MICROBIOLIGIST
 
INDUSTRIAL WATER
WASTE WATER
DRINKING WATER
TANKS CLEANING
 
CHAIRMAN
COLONEL.DR
BAHAA BADR EL-DIN
0117156569
0129834104
0163793775
0174041455

 

 

 

تصميم وانشاء محطات صرف صناعى/waste water treatment plant design

technolab el-bahaa group
egypt
We are a consultants in water treatment with our chemicals as:-
Boiler water treatment chemicals
Condensated steam treatment chemicals
Oxygen scavenger treatment chemicals
Ph-adjustment treatment chemicals
Antiscale treatment chemicals
Anticorrosion treatment chemicals
Open cooling tower treatment chemicals
Chillers treatment chemicals
Waste water treatment chemicals
Drinking water purification chemicals
Swimming pool treatment chemicals
Fuel oil improver(mazote/solar/benzene)
technolab el-bahaa group
egypt
We are consultants in extraction ,analysis and trading the raw materials of mines as:-
Rock phosphate
32%-30%-28%-25%
Kaolin
Quartez-silica
Talcum
Feldspae(potash-sodumic)
Silica sand
Silica fume
Iron oxid ore
Manganese oxid
Cement(42.5%-32.5%)
Ferro manganese
Ferro manganese high carbon

 

water treatment unit design


 

وكلاء لشركات تركية وصينية لتوريد وتركيب وصيانة الغلايات وملحقاتها
solo agent for turkish and chinese companies for boiler production/manufacture/maintance

 

وكلاء لشركات تركية وصينية واوروبية لتصنيع وتركيب وصيانة ابراج التبريد المفتوحة

 

تصميم وتوريد وتركيب الشيللرات
design/production/maintance
chillers
ابراج التبريد المفتوحة
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
المكتب الاستشارى العلمى
قطاع توريد خطوط انتاج المصانع
 
نحن طريقك لاختيار افضل خطوط الانتاج لمصنعكم
سابقة خبرتنا فى اختيار خطوط الانتاج لعملاؤنا
 
1)خطوط انتاج العصائر الطبيعية والمحفوظة والمربات
2)خطوط انتاج الزيوت الطبيعية والمحفوظة
3)خطوط انتاج اللبن الطبيعى والمحفوظ والمبستر والمجفف والبودرة
4)خطوط تعليب وتغليف الفاكهة والخضروات
5)خطوط انتاج المواسير البلاستيك والبى فى سى والبولى ايثيلين
6)خطوط انتاج التراى كالسيوم فوسفات والحبر الاسود
7)خطوط انتاج الاسفلت بانواعه
Coolمحطات معالجة الصرف الصناعى والصحى بالطرق البيولوجية والكيميائية
9)محطات معالجة وتنقية مياه الشرب
10)محطات ازالة ملوحة البحار لاستخدامها فى الشرب والرى
11)الغلايات وخطوط انتاج البخار الساخن المكثف
12)الشيللرات وابراج التبريد المفتوحة وخطوط انتاج البخار البارد المكثف
 
للاستعلام
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
0117156569
0129834104
0163793775
 
القاهرة-شارع صلاح سالم-عمارات العبور-عمارة 17 ب
فلا تر رملية/كربونية/زلطيه/حديدية

وحدات سوفتنر لازالة عسر المياه

مواصفات مياه الشرب
Drinking water
acceptable
values

50

colour

acceptable

Taste

nil

Odour

6.5-9.2

ph

 

1 mg/dl

pb

5 mg/dl

as

50 mg/dl

cn

10 mg/dl

cd

0-100mg/dl

hg

8 mg/dl

f

45 mg/dl

N02

1 mg/dl

Fe

5 mg/dl

Mn

5.1 mg/dl

Cu

200 mg/dl

Ca

150 mg/dl

Mg

600 mg/dl

Cl

400 mg/dl

S04

200 mg/dl

Phenol

15 mg/dl

zn

 

 

الحدود المسموح به
ا لملوثات الصرف الصناعى
 بعد المعالجة
Acceptable
values
treated wate water
7-9.5

ph

25-37 c

Temp

40 mg/dl

Suspended solid

35 mg/dl

bod

3 mg/dl

Oil & grase

0.1 mg/dl

hg

0.02 mg/dl

cd

0.1 mg/dl

cn

0.5mg/dl

phenol

1.5 ds/m

conductivity

200 mg/dl

na

120 mg/dl

ca

56 mg/dl

mg

30 mg/dl

k

200 mg/dl

cl

150 mg/dl

S02

0.75 mg/dl

Fe

0.2 mg/dl

Zn

0.5 mg/dl

Cu

0.03 mg/dl

Ni

0.09 mg/dl

Cr

0.53 mg/dl

لb

0.15 mg/dl

pb

 





pipe flocculator+daf
plug flow flocculator
lamella settels

محطات تحلية مياه البحر بطريقة التقطير الومضى على مراحل
MSF+3.jpg (image)
محطات التقطير الومضى لتحلية مياه البحر2[MSF+3.jpg]
some of types of tanks we services
انواع الخزانات التى يتم تنظيفها
ASME Specification Tanks
Fuel Tanks
Storage Tanks
Custom Tanks
Plastic Tanks
Tank Cleaning Equipment
Double Wall Tanks
Septic Tanks
Water Storage Tanks
Fiberglass Reinforced Plastic Tanks
Stainless Steel Tanks
Custom / Septic
مراحل المعالجة الاولية والثانوية والمتقدمة للصرف الصناعى

صور مختلفة
من وحدات وخزانات معالجة الصرف الصناعى
 التى تم تصميمها وتركيبها من قبل المجموعة

صور
 من خزانات الترسيب الكيميائى والفيزيائى
 لوحدات معالجة الصرف الصناعى
المصممة من قبل المحموعة



technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group

technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group




مياه رادياتير اخضر اللون
بريستول تو ايه
انتاج شركة بريستول تو ايه - دمياط الجديدة
مجموعة تكنولاب البهاء جروب

اسطمبات عبوات منتجات شركة بريستول تو ايه-دمياط الجديدة

مياه رادياتير خضراء فوسفورية

من انتاج شركة بريستول تو ايه 

بترخيص من مجموعة تكنولاب البهاء جروب


زيت فرامل وباكم

DOT3



شاطر | 
 

 الاشتراطات البيئية والصحية لتعقيم مياه الشرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3561
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: الاشتراطات البيئية والصحية لتعقيم مياه الشرب   السبت ديسمبر 25, 2010 3:12 pm

تعقيم مياه الشرب
-------
الطرق والمواد التى تستخدم فى تعقيم المياه :
يتم تعقيم مياه الشرب فى معظم دول العالم بإستخدام غاز الكلور أو مركبات الكلور لصعوبة التعقيم أخرى ومن مزايا إستخدام الكلور ومركبات الكلور الأخرى مثل كلوريد الجير أو هيبوكلوريت هو قلة التكاليف وكفاءة التعقيم وإستمرار فاعليتة لفترات طويلة وهناك طرق أقل شيوعا مثل إستخدام غتز الأوزون والأشعة فوق البنفسجية .
أولا : غاز الأوزون " أ3 " :
 يستخدم غاز الأوزون فى تعقيم المياه فى الدول الأوروبية لفاعليته فى قتل مسببات الأمراض وإزالة أسباب الطعم والرائحة من المياه .
 يستعمل الأوزن فى عمليات المياه الكبرى والصغيرة وحمامات السباحة ويستخدم فى مصر لتعقيم المياه المعبأه .
 هو غاز قابل للذوبان فى الماء بسهولـة ويضاف بجرعات حتى 4 جزء فى المليون وفترة تماس من 10 ~ 15 دقيقة . يراعى عند تعقيم المياه بالاوزون زيادة الكمية المضافة قليلا للتخلص من أى مواد تسبب تغييرا فى الطعم و الرائحة. ومن عيوب هذه الطريقة أن الاوزون المتخلف لا يبقى فى الماء أكثر من 30 دقيقة حيث يتحول الاوزون إلى أكسجين . وبالتالى فأن المياه بالشبكة لا تحتوى على إيزون متبقى لحماية المياه من التلوث.
وإنتاج اللإيزون من الهواء الجوى يحتاج إلى أجهزة كهربائية خاصة لتوليد الإيزون غالية الثمن بالإضافة إلى أعمال الصيانة والتشغيل التى يجب أن تتم على أرقى مستوى فنى .
ولهذا فإن هذه الطريقة غير شائعة فى دول العالم الثالث.
ثانيا : الأشعة فوق البنفسجية
وهى طريقة غير شائعة تستخدم نادرا فى عمليات المياه الصغرى وحمامات السباحة والمياه المعبأه.
ويجب ألاتزيد نسبة العكارة أو اللون بالماء عن 15 جزء فى المليون (أحداهما أوكلاهما معا) وتبلغ طول الموجة الفعالة من 900 ~ 3800 ارمسترونج وطول الموجة أكثر تأثيرا 2800أرمسترونج .
 الأرمسترونج هو وحدة أطول يرمز لها بالرمز A o وتساوى 10 – 8 سنتيمتر (51 A = 0.00000001سم = 0.1 ملليمكرون)

ثالثا غاز الكلور
الهدف من إضافة الكلور إلى الماء:
1 – قتل مسببات الأمراض .
2 – أكسدة الحديد والمنجنيز وكبريتيد الايدروجين.
3 – التخلص من بعض المواد التى تسبب لون أو طعم للمياه.
4 – التحكم فى إعداد الطحالب الداخلة فى عملية المياه.
5 – يساعد على تحسين عملية الترويب .
وسواء تم أستخدام غاز الكلور أو مركبات الكلور الأخرى فإن الجزء الفعال هو الكلور الذى يقوم بتعقيم المياه. وتعتمد كفاءة التعقيم على:
 إنتشار الكلور وتخلله لجميع أجزاء المياه المراد تعقيمها .
 إضافة الكلور بطريقة منتظمة ومستقرة دون إنقطاع.
 تحديد كمية الكلور اللازمة بكل دقة .
 التحكم فى عملية التعقيم بحيث تكون المياه خالية من مسببات الأمراض وفى الوقت نفسه لها قبول لدى جمهور المستهلكين.
والمياه الطبيعية تحتوى على مركبات ومواد منهاما يؤثر على عملية التعقيم كالأتى:-
 المواد العالقة تقى مسببات الأمراض من تأثير الكلور.
 المواد العضوية تستهلك الكلور الذى يؤكسد هذه المواد وبالتالى فإن ما يتبقى يكون تأثيره وفاعليته فى تعقيم المياه ضئيلة.
 الأمونيا فى المياه تتحد مع الكلور الحر مكونه مركب الكلور أمين أو كلور متحد متبقى وهما أقل الكلور فاعلية فى تعقيم المياه من الكلور الحر .
 تزيد فاعلية الكلور فى تعقيم المياه التى يقل فيها درجة تركيز الأس الإيدروجينى " PH " عن 7.2 وتقل فاعليتة إذا كانت الـ " PH " أكثر من 7.6 .
 كما أن النيتريت يتفاعل مع الكلور ويتخلص منـه ومـع ذلك فـأن إختيار الأرثوتوليدين يعطى قراءة " بوجود كلور متبقى " وهى قراءة غير حقيقية وخاطئة .
 كما أن المنجنيز يعطى أيضا قراءة خاطئة عند إستخدام الأرثوتوليدين .
 ويتفاعل الحديدوز مع الكلور ليتحول إلى حديديك وبالتالى يستهلك كميات من الكلور المضاف لتعقيم المياه وبالتالى تقل فاعلية الكلور فى تعقيم المياه . إذا كانت نسبة الحديد حوالى 1 جزء فى المليون أو أكثر فأن المياه تعطى قراءة خاطئة فى إختيار الأرثوتوليدين .
ولتصويب القراءات الخاطئة السابق ذكرها يستعمل إختيار الأرثوتوليدين – الأرسينيت (Orthotolidine - Arsenite) لتقدير الكلور الحر المتبقى بدقة .
درجة الحرارة :
يكون الكلور أكثر فاعلية فى تعقيم المياه كلما زادت درجة حرارة المياه . ال أنه فى درجات الحرارة الأقل يكون أكثر ثباتا ويبقى فترات أطول وبالتالى يعوض فقده لجزء من فاعليتة.
فترة التامس ( بين الكلور والمياه المطلوب تعقيمها ) :
 لا تقل عن 20 دقيقة إلى 30 دقيقة.
وبإختصار فأن يكون أكثر فاعلية فى تعقيم المياه مسببات الأمراض إذا كانت الكمية المضافة كافية لأكسدة المواد العضوية والأمونيا والحديد والمنجنيز والمواد المختزلة الأخرى مع بقاء نسبة من الكلور فى الشبكة كافية لتعادل الآثار السلبية للقلوية الزائدة فى المياه وأنخفاض درجة الحرارة أو فترة تماس أقل من 20 دقيقة .
الكلور الحر المتبقى فى المياه :
يجب الآ تقل الكلور الحر المتبقى فى المياه عن 0.1 – 0.2 جزء فى المليون فى نهايات الشبكات .

خطوات قياس الكلور المتبقى بالمياه المعالجة
---------------
1 - أغسل أنبوبة الأختبار الموجودة بالكلورسكوب 2 – 3 مرات ثم أملئها بالمياه المطلوب قياس الكلور المتبقى بها حتى العلامة بطرف الأنبوبة العلوى .
2 – ضع الأنبوبة فى الفتحه ( ب ) بالكلورسكوب التى بها الألوان القياسية للكلور المتبقى .
3 – أغسل الأنبوبة الثانية وأملئها بنفس المياه المطلوب قياس الكلور المتبقى بها .
4 – أضف عدداً من نقط الماده الكاشفة طبقا للتعليمات .
5 – رج الأنبوبة من 3 – 5 ثوانى لا أكثر لخلط المادة الكاشفة بالمياه .
6 – ضع الأنبوبة فى الفتحة ( أ ) بالكلورسكوب
7 – ضع الكلورسكوب أمام الضوء وأدر قرص الكلوروسكوب الذى به الألوان القياسية حتى يكون اللون أمام الأنبوبه ( ب ) هو نفس اللون الذى ظهر فى المياه بالأنبوبه (أ) . إقرأ نسبة الكلور المتبقى عند الفتحـه ( ج) مقدرة ملليجرام / اللتر 0
الكلور الحر المتبقى ونقطة الانكسار ( التكسر )
يعتمد مفهوم الكلور الحر المتبقى بالمياه على إضافة كميات من الكلور كافية لأكسدة كل المواد العضوية ، الحديد ، المنجنيز والمواد المختزلة الأخرى الموجودة بالمياه المعالجة حتى يكون الكلور المتبقى حراً غير متحد بأى من المواد الموجودة بالمياه أو مكونا الكلورامين . ومن المعلوم أن الكلور المتحد والكلورامين أقل كفاءة فى تعقيم المياه من الكلور الحر .
ويمكن التوصل إلى الكلور الحر بإضافه الكلور بكميات زائدة إلى أن يظهر الكلور الحر ويتم الكشف عليه بطريقة ( الأرثوتوليدين الارسنيت ) . ونقطة الانكسار هى النقطة التى يلاحظ فيها انخفاض مفاجىء فى نسبه الكلور المتبقى نتيجة لتفاعل الكلور مع الأمونيا بالمياه والتى تؤدى إلى أكسدة كل الامونيا الموجوده بالمياه وبالتالى يظهر الكلور الحر تدريجيا ليحل محل الكلور المتحد والكلور امين :
الجزء (أ) :
-------
 كمية الكلور المضافة صفر – 0.12 جزء فى المليون 0
 يؤكسد الكلور المضاف المواد الضوية بالمياه .
 لا يتبقى كلور متبقى بالمياه .
 لا يتم أى تعقيم للمياه فى هذه المرحلة .
الجزء (ب ) :
-------
 كمية الكلور المضافه تتراوح ما بين 0.12 – 0.53 جزء فى المليون ( كمية متوسطة )
 يكون الكلور مركبات كلور عضويه ويتحد مع النشادر مكونا الكلورامين " وهما يكونان الكلور المتحد " والذى يزداد مع اضافة الكلور بكميات اكثر 0
 يمكن الكشف عن الكلور المتحد بطريقه الارثوتوليدين 0
 تعتبر هذه المنطقة أولى مراحل تعقيم المياه وتتراوح نسبة الكلور المتبقى ما بين 0.1 – 0.2 جزء فى المليون ( سواء كان الكلور متحدا أو حرآ )
الجزء ( ج ) :
---------
 كمية الكلور المضافه ما بين 0.53 – 0.7 جزء فى المليون .
 وهى تمثل نقطة الانكسار حيث تقل نسبة الكلور المتبقى فجأه نتيجة استهلاكه فى أكسدة مركبات الكلور العضوية والكلورامين .
 كلما زادت كمية الكلور المضاف تزيد سرعة أكسدة الكلورامين ومركبات الكلور العضوية وتنخفض نسبة الكلور المتبقى بالمياه لاستهلاك معظم الكلور فى عملية الأكسدة .
الجزء (د )
-------
 يمثل الوضع بعد إنتهاء التفاعلات فى المرحلة ج وبالتالى فأن أى إضافات مستجدة للكلور ستظهر على شكل كلور حر 0
 وتزيد نسبة الكلور الحر المتبقى كلما زادت كمية الكلور المضاف للمياه .
 وأحيانآ نسبة ضئيلة من الكلور المتحد تظل باقية فى المياه نتيجة لعدم آكسدة المركبات كلها .
وبالتالى فأن الهدف من طريقة التعقيم بطريقة الكلور الحر المتبقى هو إضافة كميات كافية من الكلور للحصول على كلور حر متبقى فى المياه . والمياه الممثلة فى الرسم البيانى إضيفت اليها 0.8 جزء فى المليون كلور للحصول على 0.2 جزء فى المليون كلور حر متبقى بالمقارنه إلى إضافة 0.53 جزء فى المليون كلور فقط للحصول على 0.2 جزء فى المليون كلور متحد الذى هو أقل فاعليه فى تعقيم المياه من الكلور الحر
 وأستخدام طريقة نقطة الإنكسار فى تعقيم مياه الشرب يؤدى إلى التخلص من جميع مسببات الأمراض البكتريه والفيروسيه – بما فيها فيروس التهاب الكبدى ( أ ) – والطفيليه بما فيها بويضات الأسكارس وحويصلات الأميبا – بشرط ان يكون هناك فترة تلامس بين المياه المرشحة والكلور الحر لا تقل عن 30 دقيقة ولا يقل الكلور الحر المتبقى عن 0.2 جزء فى المليون بالشبكات .
رابعا : مركبات الكلور الأخرى
1 – هيبوكلوريت الصوديوم : ( Na O Cl)
 وهو سائل يحتوى على كلور بنسبة تتراوح ما بين 3 – 15 % والكلور ثابت لارتفاع درجة قلوية السائل . ويمكن تخفيضه إلى 0.5 – 1 % ثم إستخدامه فى تعقيم المياه ويوجد فى الأسواق باسماء مختلفة مثل الكلوراكس .
2- كلوريد الجير ( الجير المكلور ) او مسحوق إزالة الألوان Ca ( O Cl) 2 :
ونسبة الكلور المتاح بالمسحوق تتراوح ما بين 33.5 – 39 % بالوزن ولكنه يتحلل بمضى الوقت ولذا يجب شراؤه فى عبوات صغيرة وبكميات صغيرة . ولا تفتح العبوة الا عند الإستعمال مباشرة . وفى حالة تخزين المسحوق لمدة ثلاث شهور أو أكثر تؤخذ عينه لتقدير نسبة الكلور المتاحة قبل الإستعمال
3 – هيبوكلوريت الكالسيوم ( المركز ) :
ويحتوى المسحوق على نسبة عاليه من الكلور تتراوح ما بين 65 – 70 % بالوزن .
4- الكلورامين :
 يتفاعل الكلور مع الأمونيا بنسبة 3 – 1 فى المياه المرشحة لتكوين الكلورامين الذى له خاصيه بطيئة فى قتل مسببات الأمراض ويحتاج لفترة تلامس لا تقل عن ساعة ، ولا تستخـدم هذه الطريقة أذا أرتفعت درجة تركيز الأس الايدروجينى للمياه عن 8.5 – 9 . وللحصول على كلورامين متبقى بالشبكات ما بين 0.3 – 0.6 جزء فى المليون فيجب الا يقل تركيزه فى المياه الخارجة من عملية المياه عن 1 جزء فى المليون . ونظرآ لضعف فاعليته فأن اى تلوث داخل الشبكة بمسببات الأمراض لن يتم التخلص منها بسرعة وفاعلية مثل وجود الكلور الحر المتبقى بالشبكات .
 من مميزات إستحدام هذه الطريقة هى ضمان وجود كلورامين متبقى فى نهايات الشبكات الطويلة وعدم ظهور رائحة أو طعم فى المياه مثل الكلور .
 حاليآ عمليات تنقية المياه تستعمل الكلور لفاعليته بالمقارنه بالكلورامين .
5 – ثانى أكسيد الكلور Cl O2 :
 له فاعليه أكثر من الكلور الحر فى تعقيم المياه والتخلص من مسببات الأمراض والمواد المسببه للطعم والرائحة وخاصة مركبات الفينول . ووجود ثانى أكسيد الكلور المتبقى بالمياه بنسبة 0.2 – 0.3 جزء فى المليـون يؤكد سلامة المياه وفاعلية التعقيم . وهذه النسبة لها قدرة وفاعلية مضاعفة على أكسدة المواد العضوية وقتل مسببات الأمراض بالمقارنة بنفس النسبة من الكلور الحر .
 يستخدم ثانى أكسيد الكلور مع الاوزون فى تعقيم المياه لضمان وجود ثانى أكسيد الكلور المتبقى فى الشبكات . حيث أن الاوزون لا ينتج عنه نسبة متبقية فى المياه أكثر من 30 دقيقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3561
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: المعايير الخاصة بالصفات الطبيعية/الكيميائية لمياه الشرب   السبت ديسمبر 25, 2010 3:18 pm

أولاَ : المجموعة الأولى للمعايير الخاصة بالصفات الطبيعية لمياه الشرب :
وتشمل pH -الطعم والرائحة – اللون – العكارة .
1 – درجة التركيز الأيونى للأيدروجين " pH " :
هى مقياس التوازن " الاتزان " بين الحامض والقلوى فى المياه ويتحكم فى هذا التوازن الكربونات والبيكربونات وثانى أكسيد الكربون .وإذا زاد ثانى أكسيد الكربون فى المياه تتحول إلى مياه حمضية أى يقل الـ pH .
والـ pH تتدرج من صفر إلى 14 والرقم 7 يعنى أن المياه متعادلة وإذا قلت عن 7 يعنى أن المياه حمضية وإذا زادت عن 7 فإن المياه تكون قلوية .
أهمية الـ pH :
 إستخدام مياه بها إنخفاض أو زيادة شديدة فى الـ pH تؤدى إلى تهيج الأغشية المخاطية والعينين والجلد ( أقل من 4 أو أكثر من 11 ) .
 تعتبر أحد العوامل الهامة التى تؤدى إلى تأكل مواسير المياه ( المياه الحمضية ) .
 تعقيم المياه بالكلور أكثر فاعلية إذا كانت الـ pH أقل من 8 ولذلك تم إختيار المعدل المناسب لمعايير المياه بأن تكون الـ pH ما بين 6.5 – 9.2 وهى تعنى أن المياه لا تحتوى على أحماض معدنية أو مواد شديدة القلوية .
2- الطعم والرائحة :
 إتفق العلماء أن الطعم أربعة أنواع :
طعم حمضى – حلو – ملحى – مر. وغير ذلك من مذاقات الطعم يرجع الى الرائحـة وليس للطعم نفسه حيث يصعب فصل الإحساس بالرائحة عن الطعم عند شرب المياه .
 أسباب الرائحة تعزى إلى المواد العضوية الغريبة عن المياه الطبيعية أو المواد غير العضوية مثل كبريتيد الأيدروجين أو مياه المجارى أو المخلفات الصناعية أو الكائنات الحية مثل الطحالب والبروتوزوا والفطريات وبعض البكتيريا . وجميعها تسبب رائحة غير مقبولة فى مياه الشرب .
 عمليات تنقية المياه نفسها قد تؤدى إلى ظهور رائحة مميزة للكلور أو للكلور متحداَ مع مركبات الفينول
 من أنواع الرائحة غير المقبولة فى مياه الشرب الآتى :
 رائحة نفاذة تتميز بها الزيوت الطيارة مثل الكافور أو الليمون .
 رائحة تشبه رائحة الزهور .
 رائحة لها طابع كيميائى مثل الكلور .
 رائحة مميزة للمواد البترولية .
 رائحة دوائية مثل مركبات الفنيول .
 رائحة كبريتية " رائحة البيض الفاسد " مثل كبريتيد الأيدروجين .
 رائحة غير مستحبة " منفرة " مثل رائحة السمك .
 رائحة عطنه مثل رائحة مياه المجارى .
 رائحة نباتيه مثل رائحة الحشائش أو العشب التى داسته الأقدام .
الأهمية :
وجود رائحة بمياه الشرب دليل على وجود مواد ملوثه بها نتيجة للأسباب التى سبق ذكرها أو لعدم كفاءة خطوات التنقية أو لخلل ما بشبكات المياه . وفى هذه الحالات جميعها يجب إتخاذ الإجراءات اللازمة لمعرفة أسباب مصادر الرائحة والعمل على إصحاحها فوراَ .
المعيار :
الطعم : مقبول الرائحة : معدومة .
3 – اللون :
المقصود بلون المياه هو اللون الحقيقى للمياه الذى تسببه المواد الملونه الذائبة فيه . أما اللون الظاهرى للمياه فهو اللون الحقيقى بالإضافة إلى اللون الذى تعكسه أشعة الضوء على المواد العالقة بها . وعند تقدير اللون الحقيقى يجب إزالة المواد العالقة اولاَ ثم قياس درجـة الـ pH حيث أن نسبة اللون تزيد مع زيادة الـ pH ثم تقدير نسبة اللون الحقيقى .
الأسباب :
 الحديد والمنجنيز فى مياه الشرب ويعطى للمياه لونا مميزاَ وتسمى المياه بالمياه الحمراء .
 النحاس ويسبب اللون الأزرق .
 المواد العضوية المتحلله .
 الحشائش والنباتات المائية .
 المخلفات الصناعية .
الأهمية :
المواد العضوية المسببه لظهور لون بمياه الشرب لا تسبب خطراَ صحياَ الآ بعد إتحادها مع الكلور وتكون مركب آخر له خطورة على صحة الإنسان هو " تراى هالوميثين " لذلك يجب دراسة أسباب تغير لون مياه الشرب وإتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالة الأسباب .
4 – العكارة :
يتراوح حجـم الجزئيـات التـى تسبـب العكـارة فى مياه الشرب من 1 ملليمتر الى 1 ميكروميكروملليمتر ومصادر العكارة هى :
 جزئيات الطمى ويبلغ قطرها 0.002 ملليمتر .
 جزئيات المواد العضوية الناتجة من تحلل النبات والحيوان .
 جزئيات الألياف مثل الأسبستوس والمعادن .
أسباب العكارة فى المياه الطبيعية :
 جزئيات التربة .
 المواد العالقة مثل ذرات الرمل والأتربة التى تلتصق على سطحها المواد العضوية .
 جزئيات الطمى التى تحتوى على مركبات السيليكا وآخرى مثل أكاسيد الحديد والألومنيوم والكربونات .
 الكائنات الحية مثل الطحالب وبكتريا الحديد .
أهمية العكارة :
 هناك علاقة بين العكارة وسلامة المياه والطعم والرائحة فى المياه الطبيعية غير المعالجة والمياه المرشحة المعالجة . حيث تبين أن 50 % من أسباب العكارة يرجع إلى تحلل المواد العضوية التى تكون على شكل مواد غرويه .
 هناك علاقة بين العكارة والمحتوى البكتيرى فى المياه حيث تلتصق المواد الغذائية على سطح الجزئيات المسببه للعكارة وبالتالى تساعد على نمو البكتريا وتكاثرها . كما أن العكارة تحدّ من إكتشاف البكتريا والفيروسات بالمياه .
 تقلل العكارة من فاعلية الكلور فى تعقيم المياه وبالتالى تحتاج المياه إلى كميات أكبر من الكلور لقتل البكتريا ومسببات الأمراض . وقد تم إكتشاف بكتريا المجموعة القولونية فى مياه تتراوح درجة العكارة بها من 4 – 84 وحدة وتحتوى على كلور متبقى 0.1 – 0.5 جزء فى المليون بعد فترة التلامس لا تقل عن 30 دقيقة .

ثانياَ المجموعة الثانية : المواد غير العضوية ولها تأثير على الأستساغة والإستخدامات المنزلية:
وتتضمن : الأملاح الذائبة – الحديد – المنجنيز – النحاس – الزنك – الكالسيوم – الماغنسيوم – الكبريتات – الكلوريدات – الصوديوم – الألومنيوم – العسر الكلى – التوازن الكلى .
1 – الألومنيوم :
 هو ثالث أكثر العناصر وفرة على سطح الأرض . ويدخل فى تركيب الصخور والتربة والعديد من المعادن . ولهذا نجده فى جميع المياه الطبيعية فى صورة أملاح ذائبة أو غير ذائبة أو مواد غرويه عالقة . كما أن إستخدام الشبه " كبريتات الألومنيوم " فى ترويب المياه يؤدى إلى ظهور الألومنيوم فى المياه المعالجة فى أشكاله المختلفة الذائبة والغير الذائبة والغروية .
 يستخدم فى صناعة بعض الأدوية المضادة لحموضة المعدة وفى حفظ الطعوم .
 يصل الألومنيوم إلى الانسان فى طعامه وأوراق الشاى والخمائر أو نتيجة لتأكل أوعية الطهى المصنوعة من الألومنيوم أو من لفائف الألومنيوم التى تستخدم فى التغليف .
 يتراوح ما يتناوله الانسان فى الطعام من الألومنيوم ومركباته ما بين 5 – 20 ملليجرام فى اليوم وحوالى 4 % من هذه الكمية يتناولها من المياه التى تحتوى 0.2 ملليجرام / لتر .
الأهمية :
 تغير لون المياه إذا زاد تركيزه عن 0.2 ملليجرام / لتر .
 توجد علاقة بين الألومنيوم وبعض أعراض الجهاز العصبى وخاصة مرضى الزهيماير الذى يصيب كبار السن وهو مرض له علاقة بالجهاز العصبى .
 هناك علاقة بين الألومنيوم فى المياه التى تستخدم فى الغسيل الكلوى والأعراض التى تصيب الجهاز العصبى التى تصيب هؤلاء المرضى مثل صعوبة الكلام – الرعشة بالعضلات – التشنجات – والوفاة .
المعيار : 0.2 ملليجرام / اللتر .
2 – الكالسيوم :
 هو خامس عنصر من حيث الوفرة على سطح الأرض . وهو يوجد فى جميع مصادر المياه نتيجة مرور المياه على طبقات من الحجر الجيرى والدولوميت وكبريتات الكالسيوم . وتتراوح نسبة الكالسيوم فى المياه من عدة ملليجرامات إلى مئات الملليجرامات فى اللتر .
 يترسب كربونات الكالسيوم داخل مواسير المياه وتحميها من التأكل.
 يترسب كربونات الكالسيوم والماغنسيوم ويكون قشرة داخل الغلايات مما يؤدى إلى إستهلاك الوقود بكميات أكثر وتؤدى إلى إنفجار هذه الغلايات . كما يترسب أيضا ويكون طبقة داخل أوعية الطهى .
 يتناول الإنسان 80 % من إحتياجاته من الكالسيوم من الطعام ويقدر بحوالى 1000 ملليجرام فى اليوم ويمتص منهم حوالى 30 % من الأمعاء . ويتناول حوالى 5 – 20 % من إحتياجاته من المياه وتعتبر الألبان ومنتجاتها غنية بالكالسيوم .
المعيار : 200 ملليجرام / لتر .
3 – الماغنسيوم :
هو ثامن عنصر من حيث الوفرة على سطح الأرض ويتواجد بالمياه الطبيعية وتسبب أملاحه وأملاح الكالسيوم عسر الماء . وتعتبر اللحوم والخضروات مصدراَ غنياَ للماغنسيوم . ويتناول الإنسان حوالى 200 – 400 ملليجرام / اليوم من الماغنسيوم من الطعام وتقدر بحوالى 80 % من إحتياجات الجسم أما الباقى وهو 5 – 20 % فمصـدره ميـاه الشرب . وتمتص الأمعاء حوالى 35 % من هذه الكمية .
المعيار : 150 ملليجرام / لتر .
4 – عسر الماء الكلى :
 يعرف العسر بعدم قدرة المياه على إذابة الصابون . والعسر نوعان :
- عسر مؤقت سببه بيكربونات الكالسيوم والماغنسيوم .
- عسر دائم سببه كبريتات وكلوريدات ونترات الكالسيوم والماعنسيوم .
هناك أملاح أخرى توجد بنسب ضئيلة تسبب عسر الماء وهى أملاح الباريوم والحديد والمنجنيز والسترنيوم والزنك .
 عسر الماء لا يسبب أمراضآ ولكن هناك علاقة عكسية بين نسبة العسر فى المياه وأمراض القلب بين كبار السن بمعنى أنه إذا زادت نسبة العسر فى المياه قلت نسبة المصابين بأمراض القلب والعكس صحيح .
 إذا قلت نسبة العسر فى المياه عن 100 ملليجرام / لتر فأن هذه المياه تعتبر مياه يسره وتسبب تآكل المواسير وإذا زادت عن 200 ملليجرام / لتر فأنها تترسب وتكون طبقة داخل المواسير تحميها من التآكل . وتعتبر المياه عسرة جدآ إذا زادت النسبه عن 500 ملليجرام / لتر .
المعيار : " كربونات الكالسيوم " 500 ملليجرام / لتر .
5– الكلوريدات :
تنتشر على سطح الأرض فى صورة كلوريدات الصوديوم ، كلوريد الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم . وهى من أهم عناصر المياه ومياه المجارى .
 يستخدم كلوريد الصوديوم فى صناعات الصودا الكاوية والكلور وهيبوكلوريت الصوديوم وكلوريد الصوديوم . كما أن كلوريد البوتاسيوم يستعمل فى صناعة الأسمدة .
 يعتمد الأحساس بالطعم الملحى للمياه على الشق الموجب للكلوريدات :
- طعم ملحى بنسبة 200 – 300 ملليجرام / لتر . كلوريد الصوديوم أو البوتاسيوم .
- طعم ملحى بنسبة 100 ملليجرام / لتر . كلوريد الكالسيوم أو الماغنسيوم .
- يتغير طعم القهوة إذا أحتوت المياه على 400 ملليجرام / لتر كلوريد صوديوم أو 530
ملليجرام / لتر كلوريد كالسيوم .
مصادر الكلوريدات فى المياه الطبيعية :
 الملح المستخدم فى إذابة الثلوج الموجودة فى طرق الدول ذات المناخ البارد .
 الأسمدة غير العضوية .
 حزانات التحليل .
 طعام الحيوانات .
 الصرف الصناعى والزراعى .
 تسرب مياه البحر إلى المياه السطحية والجوفية فى المناطق الساحلية .
 تزيد الكلوريدات فى المياه المعالجة بالكلور .
الطعام :
تبلغ نسبة الكلوريدات حوالى 0.36 ملليجرام / جرام .
من يتناولون الطعام بدون ملح تبلغ النسبه 100 ملليجرام / يوم .
من يتناول الطعام العادى تبلغ النسبه 6 – 12 جرام / جرام .
الأهمية :
 لا تسبب أعراضا مرضية أو تسمما الآ فى حالات هبوط القلب .
 تساعد على تآكل المواسير ومواد المبانى وتؤثر على النباتات .
 تساعد على ذوبان المعادن ومن ثم زيادة نسبتها فى المياه .
 طعم ملحى إذا زادت النسبة عن 250 ملليجرام / لتر .
المعيار : 500 ملليجرام / لتر .
6 – النحاس :
 من العناصر الهامة التى يحتاجها جسم الإنسان فى غذائه . ويحتاج البالغ إلى حوالى 2 ملليجرام / اليوم
 يعطى للمياه طعماَ مراَ وقابضا ولونا أزرق إذا زاد تركيزه عن 1 ملليجرام / لتر .
 يعطى للمياه طعماَ مراَ وقابضا ولونا أزرق إذا زاد تركيزه عن 1 ملليجرام / لتر .
 تستخدم أملاح النحاس فى التخلص من الطحالب فى خزانات المياه والقواقع الناقلة للبلهارسيا فى المجارى المائية . كما يساعد على أكسدة أملاح المنجنيز والتخلص من المواد الغروية فى مواسير المياه . وهو موصل جيد للحرارة والكهرباء ويستعمل فى صنع الأدوات المنزلية والكهربائية وسبائك المعادن وفى الصبغات غير العضوية وتعقيم الحبوب ضد الآفات ومبيد للفطريات .
 يتواجد بنسبة 100 ملليجرام / كجم فى لحم البتلو الصغير والخنزير والأغنام وكبد الأبقار والشيكولاتة ومنتجاتها ويصل تركيزه إلى 10 ملليجرام / كجم فى البن الجاف والجوز واللوز والبندق . وبالنسبة للمياه الطبيعية يصل أقصى تركيز له 22 جزء فى المليون .
الأهمية :
 الطعم القابض واللون فى المياه إذا زاد التركيز عن 1 ملليجرام / لتر .
 الجرعة السامه 50 – 500 ملليجرام / كجم وأعراضه قئ وإسهال .
 تظهر الأعراض الحادة عند تناول جرعة 30 ملليجرام / لتر فى المياه أو المشروبات .
 تظهر الأعراض المزمنة عند إستخدام الأنابيب المصنوعة من النحاس فى الغسيل الكلوى وتؤدى إلى تسمم المرضى . كما إن إستخدام الأوعية المصنوعة من النحاس فى الطهى تؤدى إلى تسمم الأطفال فى الشهور الثلاثة الأولى من إستخدام هذه الأوعية الجديدة . ويعانى الأطفال من الضعف العام والإسهال . وتصل الجرعة المسببة لهذه الحالة إلى 6.8 ملليجرام / لتر وتؤدى فى النهاية إلى تليف الكبد ووفاة الأطفال .
المعيار : 1 ملليجرام / لتر .
7 – الحديد :
 هو ثانى عنصر من حيث الوفره على سطح الأرض ( 5 % ) وبرغم توافره فأن المياه السطحية لا تحتوى أكثر من 1 ملليجرام / لتر كحد أقصى . أما المياه الجوفية والمياه السطحية الحمضية فأنها تحتوى على نسب أعلى من ذلك .
 يستخدم الحديد فى مواد البناء – صناعة مواسير المياه – ومروب للمياه ومقوى للجسم وعلاج الأنيميا . أما أكاسيد الحديد فتستخدم فى تحضير الألوان .
 وترجع أهميته إلى تبقع الملابس والأدوات المصنعة من الصينى والأدوات الصحية .
 له طعم مر قابض عند تركيز 0.3 ملليجرام / لتر . ويساعد على نمو بكتيريا الحديد .
 فى البيئة المختزلة يوجد الحديد على صورة حديدوز يذوب فى الماء وفى المياه الحمضية يترسب فى صورة حديديك .
 فى المياه الجوفية يكون الحديد فى صورة حديدوز لا يسبب لون أو عكارة عند ضخه مباشرة ولكن عند تعرضه للهواء الجوى أو للكلور يترسب فى صورة حديديك ويسبب عكارة ولون للمياه .
 تبلغ نسبة الحديد فى المياه السطحية حوالى 0.7 ملليجرام / لتر كحد أقصى أما المياه الجوفية فتزيد النسبة لتصل إلى 0.5 – 10 ملليجرام / لتر .
 ويوجد الحديد فى الأطعمة وخاصة فى الكبد والكلى والأسماك والأوراق الخضراء , وهى تحتوى على 20 ملليجرام / كجم . أما اللحم الأحمر وصفار البيض فيحيوى على 10 – 20 ملليجرام / كجم . وتنخفض النسبة فى الأرز إلى 1 – 10 ملليجرام / كجم .
الأهمية :
 عنصر هام للإنسان يحتاجه فى الغذاء بنسبة 10 – 50 ملليجرام / اليوم .
 الجرعة المميته ما بين 200 – 250 ملليجرام / كجم .
 يبقع الملابس عند تركيز أكثر من 0.03 ملليجرام / اللتر .
 عكارة المياه عند تركيز 0.5 – 1 ملليجرام / لتر .
المعيار : مياه مرشحه : 0.3 ملليجرام / لتر .
مياه جوفية / خليط : 1 ملليجرام / لتر .
8 – المنجنيز :
 من المعادن الأكثر إنتشاراَ على سطح الأرض مع عنصر الحديد . وهو عنصر أساسى لجسم الأنسان والكائنات الحيه .
 يوجد المنجنيز ثنائى التكافؤ فى المياه الجوفية وهو قابل للذوبان لعدم وجود أكسجين بالمياه . ويزيد فى المياه السطحية نتيجة للتلوث الصناعى .
 يستعمل فى صناعة الحديد والسبائك والحديد الصلب والبطاريات والزجاج والألعاب النارية .
الأهمية :
 هو أقل المعادن سمية .
 يسبب طعم ورائحة وعكارة فى المياه ، وإذا قل تركيزه عن 0.1 ملليجرام / لتر . لا يسبب طعم أو رائحة .
 يسبب تبقع الملابس والأدوات والتوصيلات الصحية .
 يترسب داخل مواسير المياه ويكون طبقة سوداء إذا زادت نسبته عن 0.02 ملليجرام / لتر .
 المعايير وضعت بهدف جعل الماء مستساغا وليس للسمية .
 قد يؤدى إلى أضرار صحية إذا أنخفض نسبة ما يتناوله الإنسان من المنجنيز ويسبب ضعف النمو وعيوب العظام والجهاز التناسلى .
 يتناول الإنسان 80 % من المنجنيز فى الطعام و 20 % من المياه .
المعيار : 0.01 ملليجرام / لتر. " المياه المرشحة " 0.5 ملليجرام / لتر( المياه الجوفيه / الخليط ).
9 – الصوديوم :
 هو سادس عنصر من حيث الوفرة على سطح الأرض .
 يوجد فى معظم المياه السطحية والجوفية وبتركيزات مرتفعة فى مياه البحار والمياه العسرة .
 له علاقة وثيقة مع العناصر الأخرى عند إستحدام المياه فى الأغراض الزراعية ويؤثر على مسامية التربه .
 تتكاثر بعض مسببات الأمراض فى نسب منخفضة من الصوديوم وأية زيادات فى تركيز الصوديوم يؤثر على نمو هذه البكتيريا .
 يوجد فى جميع أنواع الطعام .
 لا يجب أن تزيد نسبته فى مياه الغلايات عن 2 – 3 ملليجرام / لتر .
 يظهر الطعم الملحى للمياه عند التركيزات الأتيه :-
- 20 ملليجرام / لتر كربونات الصوديوم .
- 150 ملليجرام / لتر كلوريد الصوديوم .
- 190 ملليجرام / لتر نترات الصوديوم .
- 220 ملليجرام / لتر كبريتات الصوديوم .
- 420 ملليجرام / لتر بيكربونات الصوديوم .
 إحتياجات الجسم : يحتـاج الأطفـال 120 – 400 ملليجرام / اليوم ، والبالغين 500 ملليجرام/ اليوم
 لا يسبب تسممآ حادآ بسبب إفراز الكلى للصوديوم .
 إذا كانت الكلى غير كاملة النمو فإنه يسبب قئ وتشنجات وأوديما بالمخ بين الأطفال.
 يؤدى الجفاف بين الأطفال نتيجة الإسهال إلى زيادة نسبة الصوديوم فى بلازما الدم مما يسبب أضراربخلايا المخ .
 هناك علاقة بين تناول الصوديوم وإرتفاع ضغط الدم .
المعيار : 200 ملليجرام / لتر .

10 – كبريتات :
 تنتشر فى جميع سطح الأرض . ويتفاوت تركيزها فى المياه من ملليجرامات إلى عدة الآف ملليجرامات / لتر . والكبريتات أقل الأملاح سميه للإنسان والجرعة السامة من كبريتات الزنك أو كبريتات البوتاسيوم تصل إلى 45 جرام .
 تسبب كبريتات الصوديوم أو الماغنسيوم بنسبة 250 ملليجرام / لتر الإسهال ولذا تستخدم كملين فى حالات الإمساك . وبنسبة 600 ملليجرام / لتر تسبب الإسهال الشديد الذى يعقبه الجفاف .
 كما تؤدى الكبريتات إلى تآكل مواسير الشبكات .
المعيار : 400 ملليجرام / لتر .
11 – الزنك :
 هو عنصر مفيد وأساسى لنمو الجسم وهناك أكثر من 200 أنزيم داخل الخلايا يحتاج لعنصر الزنك .
 يسبب طعم مر وقابض للمياه إذا زادت نسبته عن 5 ملليجرام / لتر . وعكارة فى المياه القلوية إذا زادت نسبته عن 1 ملليجرام / لتر .
 يزيد تركيزه فى المياه نتيجة للصرف الصناعى . أو من تآكل المواسير المجلفنه والوصلات فى التركيبات الصحية . ويزداد التآكل فى المياه الحمضيه عند زيادة ثانى أكسيد الكربون وإنخفاض تركيز المواد الذائبه الكليه فى المياه .
 يحتاج الرجل البالغ 15 ملليجرام / اليوم . والنساء البالغين 12 ملليجرام / اليوم ، والأطفال 5 ملليجرام / اليوم فى الأطعمة المصنعة للأطفال . أما الأطفال فى السن المدرسى فتصل النسبه إلى 10 ملليجرام / اليوم .
 تحتوى البروتينات الحيوانية مثل اللحوم والأسماك على 10 – 50 ملليجرام / كجم . أما الحبوب والبقول والفاكهة فهى أقل من 5 ملليجرام / كجم .
 تصل نسبة الزنك فى المياه السطحية إلى 10 ميكروجرام / لتر وفى المياه الجوفية 10 – 40 ميكروجرام / لتر .
 يستخدم الزنك فى صناعة المواسير المقاومة للتآكل وصناعة الحديد والصلب المجلفن والسبائك وفى صناعة المطاط الملون باللون الأبيض وكمبيد حشرى ومعالجة نقص الزنك فى جسم الإنسان .
الأهمية :
 النقص فى نسبة الزنك فى جسم الإنسان يؤثر على نشاط الأنزيمات داخل الخلايا والأنسجة .
 التسمم الحاد عند تعاطى جرعة 500 ملليجرام من كبريتات الزنك وتؤدى إلى القئ .
 التسمم من تناول المشروبات الحمضية المعلبة .
 التسمم المزمن يؤدى إلى نقص عنصر النحاس من جسم الإنسان .
المعيار : 1 ملليجرام / لتر.
12 – الأملاح الذائبة :
 تشمل جميع الأملاح غير العضوية وبعض المواد العضوية القابلة للذوبان فى المياه وهى أملاح الكالسيوم والماغنسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والكربونات والكلوريدات والكبريتات والنيترات.
 الطعم : يتدرج الطعم طبقا للتركيزات الأتية :
- طعم ممتاز عند تركيز أقل من 300 ملليجرام / لتر .
- طعم جيد عند تركيز أقل من 300 – 600 ملليجرام / لتر .
- طعم مقبول عند تركيز أقل من 600 – 900 ملليجرام / لتر .
- طعم ردئ عند تركيز أقل من 900 – 1200 ملليجرام / لتر .
- طعم غير مقبول عند تركيز أكثر من 1200 ملليجرام / لتر .
 ترسب الأملاح داخل مواسير المياه إذا زادت النسبه عن 500 ملليجرام / لتر .
 لا توجد علاقة صحية مع الأملاح الذائبة .
 لكن توجد علاقة عكسية بين العسر الكلى للمياه وأمراض القلب ( كلما زاد العسر الكلى قلت أمراض القلب بين البالغين والعكس صحيح ) .
المجموعة الثالثه :
أ – المواد غير العضوية التى لها تأثير على الصحة :
1 - الزرنيخ :
 يتواجد الزرنيخ فى المياه نتيجة ذوبان أملاحه من المواد الخام فى التربه أو من المخلفات الصناعيه أو من المواد المترسبه من الهواء . أو نتيجة لرش المبيدات .
 يوجد الزرنيخ خماسى التكافؤ فى المياه السطحيه أما ثلاثى التكافؤ فيوجد فى المياه الجوفية .
 إرتفاع درجة الـ pH يزيد ذوبان الزرنيخ فى المياه وزيادة نسبة تركيزه .
 تبلغ نسبة الزرنيخ فى المياه السطحيه الطبيعية حوالى من 1 – 2 ميكروجرام / لتر وفى المياه
الجوفية قد تصل إلى 12 ملليجرام / لتر .
 تصل نسبة الزرنيخ فى اللحوم والأسماك من البحار حوالى 0.4 – 118 ملليجرام / كجم وفى الدواجن 0.44 ملليجرام / كجم .
 يبلغ ما يتناولة الإنسان البالغ من الزرنيخ فى الطعام 40 ميكروجرام / اليوم منهم 10 ميكروجرام زرنيخ عضوى ، ومن المياه 5 ميكروجرام ومن الهواء 1 ميكروجرام .
الأهمية :
 خواصة السامة . ويعتمد تسمم الإنسان على معدل تخلص الجسم من الزرنيخ .
 وأشد مركبات الزرنيخ سميه هى الأرزين ثم الزرنيخ ثلاثى التكافؤ ثم خماسى التكافؤ ثم المركبات العضوية للزرنيخ .
 حدثت حالات تسمم حاد نتيجة تناول مياه جوفية تحتوى على 1.2 – 12 ملليجرام / لتر .
 أما التسمم المزمن فيحدث نتيجة تعاطى جرعات صغيرة على مدى سنين عديدة والأطفال يتعرضون لأمراض القلب بعد 7 سنوات من تعاطيهم مياه بها 0.6 ملليجرام / لتر .
 الزرنيخ الغير عضوى له علاقة بالأمراض السرطانيه والعيوب الخلقية والإجهاض .
المعيار : 0.05 ملليجرام / لتر
2 – الكادميوم :
 يتواجد الكادميوم مع الزنك والرصاص فى خام الكبريتيد . ويصل إلى المياه نتيجة الصرف الصناعى أو تّآكل مواسير المياه المجلفنه . وتعتبر الأسمدة المصنعة من خام الفوسفات الذى يحتوى على الكادميوم من أهم مصادر تلوث المياه الطبيعية بهذا العنصر . ويتواجد الكادميوم فى المجارى المائيه على صورة رواسب فى القاع أو على شكل مواد عالقة .
 ويزيد تركيزه فى المياه المعالجة إذا كانت مياه يسره أو منخفضة الـ pH حيث يوجد كشوائب مع الزنك المستخدم فى جلفنه المواسير أو مع الكادميوم الموجود فى التوصيلات الصحية أو اللحامات وسخانات المياه ومبردات المياه .
 يتعاطى الإنسان حوالى 10 – 35 ميكروجرام / اليوم فى الطعام وفى المناطق الملوثة تزيد النسبة إلى 150 – 250 ميكروجرام / اليوم . ويصل تركيز الكادميوم فى كبد وكلى الحيونات 10 – 100 ميكروجرام / كجم وأحيانآ يصل إلى 1000 ميكروجرام / كجم فى كلى الحيوانات . وتقل النسبه فى الخضروات " أقل من 10 ميكروجرام / كجم " وفى البقول 25 ميكروجرام / كجم وفى الصدفيات تصل إلى 150 – 250 ميكروجرام / كجم .
 ويتناول الإنسان من المياه حوالى 2 ميكروجرام / اليوم ويستنشق من الهواء من 10 – 25 ميكروجرام / اليوم . كما أن التدخين فى الأماكن المغلقة يزيد من نسبة الكادميوم الذى يستنشقه الأفراد .
الأهمية :
 لا تأثير على الإنسان إذا تعاطى جرعة قدرها 3 ملليجرام .
 الجرعة القاتلة تتراوح ما بين 350 – 3500 ملليجرام . " تسمم حاد "
 التسمم المزمن : الجرعة 140 – 255 ميكروجرام / اليوم . وتؤدى إلى إصابة الكلى والسكر البولى وزيادة إفراز الفوسفات فى البول ، هذا يؤدى إلى إمتصاص الكالسيوم من العظام ويؤدى إلى نخر وهشاشه العظام . وإذا واكب هشاشه العظام الأصابة فى الكلى فأن الظاهرة تسمى مرض Ita – Ita وتحدث عند تعاطى الإنسان جرعة ما بين 600 – 1200 ميكروجرام / اليوم .
 عند تعاطى الكادميوم بالفم يؤدى إلى الأمراض السرطانية .
المعيار : - 0.005 ملليجرام / لتر .
3 – الكروميوم :
 الكروم ينتشر على سطح الأرض والتربه وتحتوى الصخور على نسبة ضئيلة منه . وأملاح الكروم ثلاثى التكافؤ لا تذوب فى الماء ولكنها تكثر فى التربه ، أما أملاح الكروم سداسى التكافؤ فتذوب فى الماء ولكن تختزلها المواد العضوية بسهوله وتحولها إلى الكروم ثلاثى التكافؤ .
 ويجد الكروميوم طريقه إلى المياه الطبيعية من الصرف الصناعى .
 وتستخدم أملاح الكروم فى الصناعة ودبغ الجلود وصناعة المواد المساعدة والألوان والدهانات وصناعة السيراميك وصناعة الكروم وكمبيد للفطريات .
 تضاف أملاح الكروم إلى مياه التبريد لمنع التآكل .
 يزيد تركيزه فى الهواء وفى الأماكن المغلقة بسبب التدخين ويصل تركيزة إلى حوالى 1 ميكروجرام/ م3 . أما فى الهواء الطبيعى بنسبة 0.2 ميكروجرام / م3 .
 تحتوى مياه الأمطار على 0.2 – 1 ميكروجرام / لتر ومياه البحر على 0.04 – 0.5 ميكروجرام / لتر ، والمياه السطحية 0.5 – 2 ميكروجرام / لتر حتى 10 ميكروجرام / لتر، والمياه الجوفيه أقل من 1ميكروجرام / لتر .
 يبلغ تركيزه فى المواد الغذائيه من 10 إلى 1300 ميكروجرام / كجم ويزيد تركيزه فى اللحوم والأسماك والفاكهة والخضروات بالأضافة إلى أوعية الطهى التى تزيد نسبتة فى الأطعمة .
 إحتياجات الجسم : من 0.03 – 0.13 ميكروجرام / كجم .
الأهمية :
 التسمم من تعاطى جرعات تتراوح من 1 – 5 جرام وتسبب أعراضآ فى الجهاز الهضمى والدموى " نزيف " والعصبى " تشنجات " ثم الوفاة .
 تؤثر على الجينات الوراثية .
 لها علاقة مع سرطان الرئة بين العاملين فى مهن تعرضهم للكروميوم .
 سداسى التكافؤ يسبب السرطان ولذا يجب حماية المياه منه .
المعيار : 0.05 ملليجرام / لتر .
4 – السيانيد :
مصادره فى المياه من التلوث الصناعى أما فى الطعام فمن نبات الكاسافا وهو طعام رئيسى فى دول غرب أفريقيا والمناطق الاستوائية وتحتوى جذوره على مركبات السيانيد السامه بنسبة 0.61 ملليجرام / لتر
الأهمية :
 التسمم .
 يقلل من فاعلية فيتامين ب12 مما يؤدى إلى أعراض نقص هذا الفيتامين فى الجسم .
 يساعد على ظهور مرض تضخم الغدة الدرقية وقلة إفرازها للهرمونات مما يؤدى إلى قلة معدل نمو الجسم .
المعيار : 0.05 ملليجرام / لتر .
5 – الفلوريدات :
 تكوَن الفلوريدات 0.3 جرام / كجم من القشرة الأرضية .
 تستخدم الفلوريدات الغير العضوية فى صناعة الألومنيوم وسماد الفوسفات والطوب والبلاط والسيراميك وفى فلورة المياه المعالجة للوقاية من تسوس الأسنان .
 تتواجد فى المياه الجوفية بنسبه أكبر من المياه السطحية وخاصة فى المناطق الغنية بالفلوريدات ( 10 جزء فى المليون ) .
 تحتوى مياه البحار والمحيطات على نسبة 1.3 ملليجرام / لتر .
 يصل إلى المياه السطحية من الصرف الصناعى .
 أوراق الشاى تحتوى على 3 – 300 ملليجرام / كجم . بمعنى إن عدد 2 – 3 كوب شاى تحتوى على 0.4 – 0.8 ملليجرام .
وتستخدم فى علاج تسوس الأسنان على شكل :
- أقرص تحتوى على فلورين من 0.25 – 1 ملليجرام / قرص .
- معجون يحتوى على 1000 – 1500 ملليجرام / كجم معجون .
- سائل مركز يحتوى على 10.000 ملليجرام / لتر .
- جيلى يحتوى على 400 – 600 ملليجرام / كجم .
الأهمية :
 التسمم إذا كانت الكمية 1 ملليجرام / كجم أو أكثر .
 وقاية الأطفال ضد تسوس الأسنان بتركيز 0.5 ملليجرام / لتر .
 تهشم الأسنان عند نسبة 0.9 – 1.2 ملليجرام / لتر .
 يؤثر إيضا على العظام .
المعيار : 0.8 ملليجرام / لتر .
6 – الرصاص :
 من أكثر المعادن إنتشاراَ على سطح الأرض ( 13 ملليجرام / كجم ) . والبعض منه رصاص مشع . وهو سام وخطير لتراكمه دخل جسم الأنسان ويجب الحذر منه وتلافى وجوده فى المياه.
 المياه السطحية نادراَ ما تحتوى على أكثر من 0.02 ملليجرام / لتر . ويرجع أى زيادات فى هذه النسبه إلى الصرف الصناعى أو صرف المناجم – صهر المعادن أو من إعادة ذوبانه من مواسير المياه الرصاص . ويذيب الماء اليسر ذو pH منخفضة الرصاص من التوصيلات الصحية بالمنازل .
 من أهم إستخداماته صناعة البطاريات – اللحامات – السبائك وتغليف الكابلات – صناعة الألوان والذخائر والبترول ويستخدم كمانع للصدأ وفى صناعة مواسير المياه والوصلات الصحية .
 يعتمد تركيزه فى الهواء على القرب من الطريق وتتراوح مابين 0.1 – 0.3 ميكروجرام / م3 أما بجوار المناطق الصناعية فيصل إلى 0.3 – 4 ميكروجرام / م3 .
 تزيد نسبة الرصاص فى المنازل الجديدة لوجود لحامات ووصلات نحاسية للمواسير وتصل إلى 210 – 390 ميكروجرام / لتر وتسبب تسمم للأطفال .
 ويمكن خفض نسبة الرصاص فى المياه بإضافة أيدروكسيد الكالسيوم وضبط درجة التركيز الأيونى للأيدروجين ليرتفع من أقل من 7 إلى 8 .
 وتعتبر الأتربة داخل المنازل مصدراَ للرصاص لتعرض الأطفال للخطر حيث تتراوح النسبه من 1 – 5 ميكروجرام / م3 .
 تزيد نسبة الرصاص فى الطعام عند إستعمال مياه بها نسب مرتفعه مـن الرصاص حيث ان 80 % من الرصاص الذى يدخل جسم الأنسان مصدره الطعام . ويجب الحذر من ان نسبة الرصاص تزيد فى المعلبات الغذائية وخاصة أغذية الأطفال .
الأهمية :
 هو عنصر سام تراكمى داخل جسم الأنسان ويؤثر بشدة على الأطفال حتى 6 سنوات وعلى الجنين والحوامل وتأثيره عاده على الجهاز العصبى المركزى .
 يحدث التسمـم الحـاد مـن الرصـاص إذا زاد تركيزه فى الدم عن 100 – 120 ميكروجرام / 100 سم3 من الدم للبالغين ، 80 – 100 ميكروجرام / 100 سم3 من الدم عند الأطفال .
 تظهر أعراض التسمم المزمن عند تركيز 50 – 80 ميكروجرام / 100 سم3 من الدم . وأهم الأعراض هى ضعف العضلات وأعراض الجهاز الهضمى والجهاز العصبى الطرفى وأعراض الجهاز البولى وإرتفاع ضغط الدم وإضرابات الأنزيمات . كما يسبب فقر الدم ويؤثرعلى التمثيل الغذائى لعنصر الكالسيوم . والعضو الأساسى الذى يتأثر بهذا التسمم هو الجهاز العصبى .
 مضاعفات آخرى : قد يسبب الأورام وخاصة أورام الكلى ويؤثر على الجهاز التناسلى فى الذكور والأناث .
المعيار : 0.05 ملليجرام / لتر .
7 – النترات والنيتريت :
 النترات هى أعلى مستوى لأكسدة النتروجين . ويوجد بنسب ضئيلة فى المياه السطحية وبنسب مرتفعة فى المياه الجوفية .
 النيتريت هو مرحلة وسيطة فى دورة النيتروجين ويوجد فى المياه نتيجة التحلل البيولوجى للمواد البروتينية .
 لا تزيد نسبة النيتريت فى المياه الطبيعية عن 0.1 ملليجرام / لتر.
 تستخدم النترات فى صناعة السماد غير العضوى – المفرقعات – الزجاج .
 يستخدم النيتريت كمادة حافظة للأغذية وخاصة اللحوم .
الأهمية : -
 إذا زادت النترات عن 45 ملليجرام / لتر . تسبب زرقة الأطفال .
 يتحول النيتريت فى البيئة اللاهوائية مثل المعدة إلى مركب النيتروزامين الذى يسبب سرطان المعدة .
المعيار : النترات " ن " 1.0 ملليجرام / لتر .
النيتريت " ن " 0.005 ملليجرام / لتر .
8 – السيلنيوم :
 يوجد على سطح الأرض مرتبطا بالمعادن التى تحتوى على الكبريت . وله رائحة مميزة مثل رائحة الثوم .
 هو عنصر سام للأنسان والحيوان ويسبب تسوس الأسنان .
 يبلغ تركيزه فى المياه الطبيعية أقل من 0.01 ملليجرام / لتر وأية زيادة مفاجئة هى نتيجة للتلوث الصناعى .
 يوجد السيلنيوم فى صور عضوية أو غير عضوية .
 يوجد فى الخضر والفاكهة بنسبه منخفضة أقل من 0.1 ملليجرام / كجم . أما باقى اللحوم والأسماك والصدفيات تصل نسبته 0.3 – 0.5 ملليجرام / كجم .
 الطعام هو المصدر الرئيسى للسيلنيوم للإنسان .
 لا يسبب أمراضآ سرطانية لكن يسبب تسممآ مزمنآ تظهر أعراضة فى الأظافر والشعر والكبد.
المعيار : 0.01 ملليجرام / لتر .
9 – الزئبق :
 يستخدم فى صناعة أجهزة ضغط الدم والترمومترات والبارومترات والقطب الموجب فى صناعة الكلور من الصودا الكاويه واللمبات والبطاريات الجافة والأجهزة المعمليه والمواد الكاشفة وفى علاج الأسنان ومطهر وكمبيد فطرى .
 بخار الزئبق لا يذوب فى المياه . وكبريتيد الزئبق قليل الذوبان أما كلوريد الزئبق فيذوب فى المياه .
 يتحول الزئبق غير العضوى إلى ميثيل الزئبق العضوى فى المياه والبحار والبكتيريا اللآهوائيه وهو مركب أشد سميه من الزئبق غير العضوى .
 تحتـوى الميـاه الطبيعية السطحيه والجوفية على الزئبق غير العضوى فى حدود 5 ميكروجرام / لتر.
 والطعام هو المصدر الرئيسى للزئبق لغير المعرضين للتلوث المهنى . وتحتوى الأسماك ومنتجاتها على مركبات الزئبق العضوى . ومتوسط ما يتناوله الإنسان هو 2 – 20 ميكروجرام / اليوم فى الطعام .
الأهمية :
 التسمم الحاد عند تعرض الإنسان لجرعة من الزئبق غير العضوى " كلوريد الزئبق " تعادل 500 ملليجرام تؤدى إلى هبوط الدورة الدموية والوفاة .
 ميثيل الزئبق يؤدى إلى أعراض مرتبطة بالجهاز العصبى وقد أدى إلى الوفاة بين البالغين الذين تناولوا أسماكآ ملوثه وتحتوى على هذا المركب العضوى ويعرف بمرض " مينا ماتا " .
 كما تعرض حوالى 6000 فرد بالعراق بالتسمم بميثيل وإيثيل الزئبق اللذين أستخدما كمبيد فطرى للحبوب التى إستخدمت لصنع الخبز وأسفر عن وفاة 500 شخصآ .
 التسمم المزمن يؤدى إلى التهاب اللثة والرعشة بالعضلات .
المعيار : 0.001 ملليجرام / لتر .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3561
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: المعايير العضوية والبكتيرولوجية والمشعة للمياه   السبت ديسمبر 25, 2010 3:24 pm

ب – المواد العضوية :
تضمنت المعايير المصرية المواد المبينه فى الجدول الآتى :

اسم المجموعة العضوية عدد الموادالعضوية فى المجموعة الحد الأدنى والأقصى للمعايير(ميكروجرام/اللتر) أجمالىتركيزالمجموعة ( ميكروجرام / اللتر)
1 – المبيدات
2 – مبيدات الحشائش
3 – مواد آخرى
4 – مطهرات ونواتجها
5 – أحماض خليك مكلورة
6 - أسيتونيتريل المهلجنه
7 - الكين مكلورة
8 – مركبات ابثين مكلورة
9 – هيدروكربونات كليه
10 – بنزينات مكلورة 26
5
2
6
3
4
4
5
3
11 0.03 – 30
9 – 100
2
3 – 200
10 – 100
1 – 100
2 – 200
5 – 70
0.7 – 100
0.4 – 1000 311.23
218
4
533
160
261
252
195
110.7
2109.5
جملة 69 0.03 – 1000 4154.23

يلخص هذا الجدول المواد العضوية الموجودة فى المياه فهى حـوالى 69 مادة تتراوح معاييرها من 0.03 – 1000 ميكروجرام / اللتر . وجملة تركيز هذه المواد 4154.23 ميكروجرام / اللتر . واذا كان الفرد يشرب لترين من المياه يوميا فيبلغ جملة ما يتناولة الإنسان يوميا 8308.46 ميكروجرام أو 8.31 ملليجرام فى اليوم من هذه المواد المسموح بوجودها فى مياه الشرب المعالجة .


المجموعة الرابعة : المعايير الميكروبيولوجية :-
أ – العد الكلى للبكتريا بطريقة الصب بالأطباق :
 هذا العد الكلى للبكتريا لا يمثل كل البكتريا الموجودة بالمياه ولكنه يمثل فقط البكتريا التى تستطيع النمو على الوسط الموجود بالأطباق تحت الظروف المعملية من درجة الحرارة والمدة التى تركت فيها الأطباق داخل الحضانات .
 تستخدم هذه الطريقة لتقييم المحتوى البكتيرى للمياه بصفة عامة .
 العد الكلى للبكتريا يتم فى درجة حرارة 22 5 م لتحديد العد الكلى للبكتريا الموجودة بصورة طبيعية فى المياه وليس لها علاقة بالتلوث الآدمى " البراز " .
 أما العد الكلى للبكتريا فى درجة حرارة 37 5 م يحدد العد الكلى للبكتريا الناتجة من تلوث المياه بالمواد البرازية الآدمية أو من الحيونات ( Warm – blooded ) .
 العد البكتيرى عند درجة حرارة 22 5 م ليس له أهمية من الوجهة الصحية ولكنه هام فى تقييم كفاءة المياه وخاصة خطوات الترويب والترسيب والترشيح والتعقيم حيث أن الهدف هو التخلص من جميع البكتريا إلى أقل عدد ممكن .
 وكذلك يفيد العد الكلى عند درجة 22 5 م فى تقييم نظافة وسلامة شبكة توزيع المياه وملائمة المياه فى تصنيع الأطعمة والمشروبات حيث أن زيادة العد البكتيرى فى المياه يساعد على فساد الأطعمة والمشروبات .
 أية زيادة فى العد البكتيرى عند درجة 37 5 م بالمقارنة بالنتائج السابقه يعتبر إشارة أو إنذار مبكر لبدء تلوث المياه .
المعيار :
1 – عند درجة 22 5 م لمدة 48 ساعة لا يزيد العد الكلى للبكتريا عن 50 خلية / 1سم3 .
2 – عند درجة 37 5 م لمدة 24 ساعة لا يزيد العد الكلى للبكتريا عن 50 خلية / 1سم3 .
ب – أدله التلوث :
1 – بكتريا القولون الكلية :
 هى عصيات سالبة لصبغة الجرام وتنمو على أملاح الصفراء وتخمر سكر اللبن وينتج عنها غاز وحامض عند درجة حرارة 35 5 - 37 5 م خلال 24 – 48 ساعة .
 تم اختيار هذه البكتريا لوجودها في المواد البرازية للإنسان بكثرة ولسهولة الكشف عنها حيث تظل فى المياه لفترات أطول من البكتريا المسببه للأمراض .
 يجب أن تكون هذه البكتريا معدومة فى جميع المياه المعدة للشرب والإستهلاك الآدمى سواء كانت مرشحة ومعالجة أو جوفية .
 وجود هذه البكتريا يعنى :
1 – عدم كفاءة التنقية.
2 – تلوث المياه بعد إضافة الكلور النهائى أى بعد خروج المياه من طرد العملية .
3 – أن المياه تحتوى على مواد عضوية أو غير عضوية تساعد على نمو البكتريا وتكاثرها .
 هذا الفحص هام فى تقييم كفاءة خطوات التنقية وسلامة شبكة المياه .
 فى حالة إكتشاف بكتريا القولون الكلية فى المياه وعدم إكتشاف باسيل القولون النموذجى يتم فحص المياه للمؤشرات البكتيريه الأخرى مثل البكتريا السبحية البرازية أو الكلوسترديام بيرفرنجنز .
المعيار :
 يجب أن تكون 95 % من العينات خلال العام خالية من هذه البكتريا فى 100 سم3 من العينة.
 الآ تحتوى أى عينة على أكثر من 3 خلية / 100 سم3 ولا تتكرر فى عينتين متتاليتين من نفس المصدر .
2 – بكتريا القولون البرازية ( باسيل القولون النموذجى ) :
 بكتريا القولون البرازية هى مجموعة البكتريا التى تستطيع أن تخمر سكر اللبن عند درجة حرارة مرتفعة 44 – 45 5م وتكون غاز وحامض .
 توجد هذه البكتريا فى المواد البرازية للإنسان ضمن المجموعة القولونية بأعداد كثيرة تصل إلى 10 9 لكل جرام من المواد البرازية أو فى التربة الملوثة بالمواد البرازية . ووجودها فى المياه يعنى إحتمال وجود مسببات المرض ويعتبر خطراَ داهماَ على الصحة العامة .
 تأكيد وجود بكتريا القولون البرازية فى المياه يحتاج لفحوص معملية إضافية .
 تعتبر الـ E. Coli البكتريا الإساسية لهذه المجموعة وهى توجد فى البراز الآدمى .
المعيار : معدوم فى 100 سم3
3 – البكتريا السبحية البرازية :
 توجد فى البراز الآدمى بأعداد أقل من البكتريا القولونية وباسيل القولون النموذجى .
 لا تتكاثر فى المياه الملوثة وهى أكثر مقاومة للعوامل الخارجية من باسيل القولون النموذجى والمجموعة القولونية .
 تستخدم لتقييم كفاءة خطوات التنقية . ولانها تقاوم الجفاف فإنها تستخدم لتقييم سلامة المياه بعد عمليات الإصلاح والإحلال لشبكات المياه .
المعيار : معدوم فى 100 سم3 .
ملاحظات :
 خلو المياه من المجموعة القولونية وباسيل القولون النموذجى لا يعنى خلوها من بعض الفيروسات المعوية ( Entroviruses ) وحويصلات بعض الطفيليات كالأميبا أو من الأطوار الكافيه مثل الجياردا حيث أنهم يقاومون جرعات الكلور العادية ويحتاجون لجرعات كلور أكبر.
 وأهم طريقة للتخلص من كل ذلك هو كفاءة خطوات التنقية وحماية المياه الخام من التلوث .
المجموعة الخامسة : المواد المشعة :-
 يتعرض الإنسان للمواد المشعة من مصدرين :-
1 - المصادر الطبيعية من عدد من المواد المشعة الموجودة فى بيئة الإنسان .
2 - المصادر التى صنعها الإنسان نتيجة استخدامات المواد المشعة فى أغراض السلم والحرب .
 98 % من كمية الإشعاعـات التى يتعرض لها الإنسان هى من مصادر طبيعيــــة ( فيما
 عدا المواد المشعة المستخدمة فى التشخيص والعلاج ) .
 تعرض الإنسان لنسبة ضئيلة من المواد المشعة فى مياه الشرب مصدرها غالبا اضمحلال اليورانيوم والتوريوم المشعة . وتزيد نسبة المواد المشعة فى الميـاه نتيجة لإستخدامات الإنسان لها مثل الوقود النووى أو فى التشخيص والعلاج وما شابه مـــن أغراض سلميه .
 وضعت المعايير لحماية الإنسان طيلة حياته من المواد المشعة الموجودة فى المياه وخاصة لوقايته من الأمراض السرطانية التى تسببها هذه المواد .
 تختلف حساسية أنسجـة وأعضاء جسم الإنسان للإشعاع الذى تتعرض له كما تختلف المواد المشعة فى الآثار التى تصيب هذه الأعضاء والأنسجة حسب نوع المادة المشعة ونوع الإشعاع ومدة التعـرض له . ونظرا لهذه الاختلافات النوعية فقد قامت الهيئات العلمية المختصة العالمية على تحديد ما يسمى بالجرعة الفعاله المؤثرة لكل مادة مشعة والتى تؤدى إلى أضرار بالجسم كله أو عضو منه وإلى أخطار صحية وخيمه . ونظرا لأن الجرعات المتساوية للمـواد المشعة لا تعطى نفس الأثر أو الإصابة للعضو الهدف فقد تم حساب معامل لكل مـادة لتقدير الكمية اللازمة للإشعاعات لإحداث نفس الأثر أو الإصابة للعضو ووحدة قياس الجرعة الفعالة المؤثرة هى سيفرت . ومجموع الجرعات الفعالة المؤثرة لكل عضو أو نسيج هى الجرعة الفعالة المؤثـرة على الجسم كله والتى لا يجب أن يتعرض لها طيله حياته .
 يتعرض الإنسان إلى جرعة إشعاعية تساوى2.4 ميللى سيفرت فى السنة من مصادر طبيعية .
 الجرعة الفعالة المؤثرة لو تناول الإنسان مياه الشرب لمدة عام هى 0.1 ميللى سيفرت وهى تعادل 5 % فقط من الجرعة الفعالة المؤثرة من المصادر المشعة الطبيعية . وبالتالى يجب أن تقل هذه النسبة فى مياه الشرب ليكون صالحا للاستهلاك الآدمى .
 لتقدير درجات تركيز المستوى الإشعاعى فى البيئة تستخدم وحدة قياس غير السيفرت التى تستخدم
فى تقدير الجرعة الفعالة المؤثرة فى صحة الإنسان وتسمى وحدة القياس الكمى هذه بالبيكاريل . وهناك علاقة حسابية (معامل حسابى) بين درجة تركيز المستوى الإشعاعى (بيكاريل) ووحدة قياس الجرعة الفعالة المؤثرة ( سيفرت ) من خلال المعادله الحسابيه الآتيه والتى تأخذ بعين الأعتبار أن الإنسان يشرب لترين من المياه يوميا أى 730 لترا فى العام .
الجرعة الفعاله المؤثرة (سيفرت / السنه)
درجة التركيز الإشعاعى (بيكاريل) =
730 لتر معبأه × معامل التحويل (سيفرت / بيكاريل)

1 × 10-4 سيفرت / سنه
=
730 لتر سنه × معامل التحويل (سيفرت / بيكاريل)

1.4 × 10-7 (سيفرت / اللتر)
= = بيكاريل/ اللتر
معامل التحويل (سبفرت / بيكاريل)

المعايير الخاصة للمواد المشعة فى مياه الشرب :
فصيله مشعات ألفا 0.1 بيكاريل / اللتر .
فصيله مشعات بيتا 1 بيكاريل / اللتر .
أهم المصادر لمشعات ألفا :
بولونيام 210 ، راديوم 224 ، راديوم 226 ، ثوريوم 232 ، بورانيوم 234 ، بورانيوم 238 ، بلاتينيوم 239 (وأهمهم راديوم 226) .
أهم المصادر لمشعات بيتا :
كوبالت 60 ، سترنيوم 89 ، سترنيوم 90 ، يود 129 ، يود 131 ، سيزيوم 134 ، سيزيوم 137 ، رصاص 210 ، راديوم 228 ( وأهمهم سترنيوم 90) . جميع هذه المواد المشعه (ألفا ، بيتا) هى مصدر لنويدات مشعه شديدة السمية .

جدول رقم ( 1 ) جدول رقم ( 2 )
النويدات المشعه
( مشعات ألفا وبيتا )
حسب معايير مياه الشرب الجرعة الفعالة لكل عنصر مشع على حدة (ميللى سيفرت / سنه )

( 1 ) درجات تركيز النويدات المشعه كل على حدة فى المياه المعادلة لجرعة فعالة قدرها 0.1 ميللى سيفرت بعد تناول مياه الشرب لمدة عام
المعامل الحسابى لتحويل لجرعة الفعالة (سيفرت / بيكاريل) إلى درجات التركيز المعادل درجة التركيز المعادل (بيكاريل / اللتر)
" 2 "
أ –مشعات ألفا (0.1 بيكاريل /اللتر)
- بولونيام 210
- راديوم 224
- راديوم 226
- ثوريوم 232
- يورانيوم 234
- يورانيوم 238
- بلاتينيوم 239
0.045
0.006
0.016
0.130
0.003
0.003
0.04
6.2 × 10-7
8 × 10 –8
2.2 × 10-7
1.8 × 10 –6
3.9 × 10 –8
3.6 × 10 –8
25.6 × 10-7
0.2
2
1
0.1
4
4
0.3
ب – مشعات بيتا (1 بيكاريل / اللتر)
كوبالت 60
سترنيوم 89
سترنيوم 90
يود 129
يود 131
سيزيوم 134
سيزيوم 137
رصاص 210
راديوم 228
0.005
0.003
0.02
0.08
0.016
0.014
0.009
0.950
0.2
7.2 × 10-9
3.8 × 10-9
1.8 × 10-8
1.1 × 10-7
2.2 × 10-8
1.9 × 10-8
1.3 × 10-8
1.2 × 10-6
2.7 × 10-7
20
37
5
1
6
7
10
0.1
1

1 - الجرعة الفعالة هى الجرعة التى تؤدى إلى أخطار صحية على جسم الإنسان عند تعرضه لها (جدول رقم 1) .
2 – إذا تنـاول الإنسان لمدة عام المياه التى تحتوى على أحد العناصر المشعة ودرجة تركيزه (/بيكاريل اللتر) المبينه قرينه بالجدول رقم 2 فأن جسم الإنسان يتعرض لجرعة فعالة مؤثرة تعادل 0.1 مييلى سفرت .
لا يتخذ أى إجراء إذا لم تتجاوز الجرعة الفعالة التى يتعرض لها الفرد فى العام من شرب المياه عن0.1 ميللى سفرت أما إذا تجاوز هذه الجرعة الفعالة فتتخذ الإجراءات لفحص المياه لإكتشاف العناصر المشعة عنصرا عنصرا ودرجات تركيز كل منها (بيكاريل / اللتر) وإتخاذ الإجراءات اللازمة بمعرفة الجهة المتخصصة فى هذا الشأن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3561
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: تعقيم مياه الشرب فى حالات الطوارئ    السبت ديسمبر 25, 2010 3:32 pm

تعقيم مياه الشرب فى حالات الطوارئ
فى الأحوال العادية : قد يضاف كلور مبدئى للمياه الداخله لعملية المياه أو قد لا يضاف حسب طبيعية المياه بالمآخذ ويضاف الكلور النهائى إلى المياه المرشحة بحيث تكون نسبة الكلور المتبقى فى طرد العملية لا تقل عى واحد جزء فى المليون بعد فترة تلامس ما بين 20 ~ 30 دقيقة ولايقل الكلور المتبقى فى نهايات الشبكات فى جميع الأوقات عن 0.2 جزء فى المليون .
فى حالات الطوارئ : وخاصة التى تتذر بتفشى الأمراض والأوئبة تتخذ الإجراءات الآتية نحو تعقيم المياه
أولا : المياه المرشحه :
1 – إضافة كلور مبدئى إلى المياه العكرة الداخلة من مآخذ العملية إلى وحدات التنقية بكميات تتراوح ما بين 4 ~ 6 جم لكل متر مكعب من المياه ويساعد الكلور على قتل مسببات الأمراض وخفض أعدادهم وأكسدة الموادة العضوية المسببة لرائحة وطعم المياه والتخلص من الطحالب وخفض أعدادها مما يساعد على رفع كفاءة أعمال الترسيب والترشيح .
2 – زيادة جرعات الكلور النهائى المضافة للمياه بحيث تكون نسبة الكلور المتبقى فى طرد العملية لا يقل عن 2 جزء فى المليون بعد فترة تلامس لا تقل عن 30 دقيقة ولا يقل عن 0.5 جزء فى المليون فى نهايات الشبكات فى جميع الأوقات وسيلاحظ الأهالى بالقرب من عمليات المياه رائحة وطعم الكلور بالمياه ولكن ليس لذلك آثار سلبيه أو بمعنى آخر أن الصالح العام يقتضى ذلك .
3 – هذا بالإضافة إلى تكثيف الزيارات الميدانية لعمليات المياه والمسح البيئى لها للتأكد من :
 عدم وجود مصادر تلوث بالمآخذ وان مآخذ عمليات المياه مستوفاه للإشتراطات الصحية .
 ضبط جرعات الشبه المضافة للمياه .
 قترة مكوث المياه بأحواض الترسيب لا تقل عن 4 ساعات .
 المرشحات تعمل بكفاءة ولا يوجد بها عيوب ويتم غسلها دوريا .
 أن أجهزة إضافة الكلور صالحة للعمل ويتم إستخدامها مع وجود مخزون كاف للمواد الداخله فى عمليات التنقية من شبه وإسطوانات كلور ...الخ .
4 – أخذ عينات يوميا من مياه المآخذ وطرد العملية ومن الشبكة للفحص البكتريولوجى وللضمات ومسببات الأمراض والأخرى (السالمونيلا) وقياس الكلور المتبقى يوميا بطرد العملية ومن أجزاء متفرقة من الشبكة خلال أوقات متفرقة من اليوم .
5 – غسل وتطهير الخزانات العلويه طبقا للتعليمات .
6 – غسل وتطهير الشبكة عند إكتشاف الكسور وبعد الإصلاح .
ثانيا : عمليات المياه الجوفيه فى القرى والمدن الصغرى
1 – تعقيم وتطهير البئر طبقا للتعليمات .
2 – غسل وتطهير الخزان طبقا للتعليمات وتستخدم المياه بالخزان بعد ذلك فى غسل الشبكة الخاصة بالعملية ثم تصريف مياه الغسيل إلى أقرب مجرى مائى .
3 – تعقيم المياه لأغراض الشرب يتم كالاتى :
أ – الإستعانه بمرفق المياه المختص لتركيب جهاز أضافه كلور غاز وتوفير أسطونات كلور وتعقيم المياه الخارجه إلى الشبكة بالكلور الغاز بحيث لا تقل نسبة الكلور المتبقى لنهايات الشبكة عن 0.5 جزء فى المليون . ويتم ذلك فى المناطق التى أنتشرت بها الأمراض أو الأوبئه أو التى تنذر بذلك .
ب – البديل الآخر هو ضخ مياه البئر الى الخزان وغلق المحابس المؤدية إلى الشبكة . وعند أمتلائه يضاف اليه محلول سبق تحضيره من هيبوكلوريت الكالسيوم درجة تركيز الكلور الحربه 33 % أو 70 % بحيث يكون الكلور المتبقى بالخزان بعد 30 دقيقة ( فترة تلامس ) لا يقل عن 2 جزء فى المليون ثم يسمح بعد ذلك بفتح محابس المياه إلى الشبكة لاستعمال الأهالي . وتتكرر هذه الخطوة طوال ساعات تشغيل البئر . وتستمر لحين القضاء على الموجات المرضية أو الوبائيه وإستقرار الحاله الصحية التى
قد تستمر بضعة أيام . وهذه الطريقة تستدعى صعود ونزول عامل إلى الخزان لإضافة الكلور ولكن للضرورة أحكام .
4 - أخذ عينات مياه للفحص البكتريولوجى ولمسببات الأمراض من البئر بعد التطهير ومن الخزان بعد التطهير ومن الشبكة مع قياس الكلور المتبقى بنهايات الشبكات للتأكد أنها لا تقل عن 0.5 جزء فى المليون وهذا يساعد على ضبط كميات الكلور المضافه لمياه الخزان اما بالزيادة أو الخفض .
ثالثا : الخزانات أعلى المنازل والمنشأت والمدارس :
1 – حصر الخزانات والتأكيد على أستيفائها للاشتراطات الصحيه .
2 – أخذ العينات وفحصها بكتريولوجيا وقياس الكلور المتبقى للتأكد من وجود نسبة لا تقل عن النسبه الموجودة بشبكة المياه فى المنطقة .
3 – غسل الخزانات التى بها مياه غير مطابقة بكتريولوجيا بمعرفة أصحاب المنازل وغيرهم .
والإشراف على تطهيرها طبقا للتعليمات مع أخذ عينه أخرى للفحص البكتريولوجى ومسببات الأمراض بعد عملية التطهير .
رابعا : تنفيذ التعليمات الخاصة بتطهير الآبار الجوفيه والخزانات والمياه المنقولة :
1 – تطهير الآبار الجوفيه :
 يستخدم فى تطهير الأبار الجوفيه المستجده والشغاله مسحوق هيبوكلوريت الكالسيوم 33 % كلور فعال أو هيبوكلوريت الكالسيوم المركز 70 % كلور فعال ويراعى ان يكون المسحوق منتج حديثا ورائحة الكلور المميزه تنبعث من العبوات . وان كان سبق تخزين العبوات التى تحتوى على مسحوق الكلور فتره طويله تؤخذ عينات ممثله وتفحص معمليا لتقدير نسبة الكلور الحر .
 عمل محلول مركز من مسحوق هيبوكلوريت الكالسيوم بحيث يحتوى المحلول الرائق على 50 جزء فى المليون من الكلور .
 يضاف الى ماسورة البئر 200 لتر من هذا المحلول لمدة 24 ساعة .
 بعد هذه الفتره تدار الطلمبة لمدة كافية لتفريغ محتويات ماسورة البئر حتى يزول كل أثر للكلور فى الماء . ثم تدار الطلمبه لمدة 4 ساعات ثم تؤخذ العينه للفحص البكتريولوجى .
طريقة تحضير محلول يحتوى على 50 جزء فى المليون كلور
1 – 50 جزء فى المليون تعادل 50 ملليجرام فى اللتر
2 – تحضير كلور فى وعاء حجمة 20 لتر ودرجة تركيز الكلور 50 جزء فى المليون
50 ملليجرام / لتر × 20 لتر = 1000 ملليجرام .
3 – الكميه اللازمه من مسحوق هيبوكلوريت الكالسيوم 33 % كلور فعال
= 1000مجم × 100 = 3000 ملليجرام أو 3 جم
33
4– الكميه اللازمه من مسحوق هيبوكلوريت الكالسيوم المركز 70 % كلور فعال
=1000× 100 = 1428 ملليجرام أو 1.5 جم تقريبا .
77
5– تذاب هذه الكميه فى الوعاء ثم يترك لفترة حتى يترسب الجزء غير القابل للذوبان ثم يصفى الكميه اللازمه لتطهير البئر وقدرها 200 لترا . وتضاف الى ماسورة البئر .
2 – خزانات المياه :
الإشتراطات الصحية لخزنات مياه الشرب :
 يجب أن تكون خزانات المياه مخصصة لنقل وحفظ مياه الشرب و لا تستخدم لأى غرض أخر .
 يجب أن تكون الخزانات مصنوعة من مواد لا تؤثر على خواص المياه (بيولوجيا – طبيعيا – كيميائيا )
أ – الخزانات العلوية :
 تكون مرتفعة عن سطح المبنى بما لا يقل عن 3 متر ووجود سلم سليم يسهل الوصول اليه .
 تكون مصنوعة من أوعية معدنية غير قابلة للصدأ ولا يسمح بدهانها من الداخل بمادة توثر على خصائص المياه أو تكون من مبانى مبطنة من الداخل بالبلاط القيشانى أو يبطن بمادة أيبوكسى .
 يزود الخزان بفتحة للملء وأخرى للتفريغ ( تكون مرتفعة عن القاع بأرتفاع 15 سم ) وفتحة لصرف مياه الغسيل فى مستوى قاع الخزان . ووجود فتحة تهوية عبارة عن ماسورة ملتوية ومنحنيه لاسفل مزودة بشبكة سلك لمنع دخول الحشرات وان يحكم غلق فتحة الخزان وان يزود الخزان بعوامه او ماسورة عادم .
ب – الخزانات الارضية :
 تكون مبطنه من الداخل بمادة الايبوكسى بما لا يسمح بتسرب المياه الجوفيه الى داخل الخزان
 تكون مرتفعه عن سطح الارض بما لا يقل عن0.5 متر بما لا يسمح بتسرب مياه الامطار الى الداخل .
 أحكام فتحات الخزان .
 وجود فتحات تهوية ملتوية ومنحنية لاسفل بأرتفاع نصف متر مزودة بشبكة بلاستيك تمنع دخول الحشرات والقوارض الى داخل الخزان
 نظافة سطح الخزان وعدم تشوين أى معدات عليه .
 وجود سلم سليم مصنوع من الصلب الذى لا يصدا ولا يتاثر بالكلور .
تطهير الخزانات :
 يتم حصر خزانات عمليات المياه الجوفيه والاتصال بالوحدة المحلية المختصة لغسلها مرة كل شهر والإشراف الصحى على غسل وتطهير هذه الخزانات بمركبات الكلور بجرعة 20 جزء/ المليون لمدة 4 ساعات .
 يتم الغسيل على الوجه الأتى :
1 - تفرغ المياه من الخزان ويستعمل فرش خشنه لازالة الشوائب العالقة بجدار الخزان والقاع وذلك باستعمال المنظفات أو الصابون ثم تغسل وتفرغ المياه من ماسورة العادم .
2 - يتم غسله بالمياه النظيفة عدة مرات وتفرغ المياه منه .
3 - يملا بالمياه ويضاف اليه محلول مركب الكلور بالجرعة 20 جزء فى المليون ويترك لمدة أربع ساعات وخلال هذه المدة يتم فتح المحبس المؤدى إلى الشبكة وبهذا يتم فى الوقت نفسه تفريغ الخزان وغسل الشبكة ثم تغلق بعد ذلك محابس غسيل الشبكة .
4 – يعاد ملء الخزان وتستعمل المياه بعد ذلك للشرب.
حصر الخزانات :
1 - يتم حصر خزانات المياه الموجودة بأعلى المنازل أو المنشأت والتأكد من استيفاء الاشتراطات الصحية ووجود غطاء محكم وان المياه داخلها نظيفة ولا توجد شوائب أو طحالب أو حشرات أو اى حيوانات او طيور نافقة .
2 - عند الشك فى سلامة المياه داخل هذه الخزانات او عدم استيفائها للاشتراطات الصحية يتم اخطار صاحب الشأن والوحدة المحلية المختصة بهذه الملاحظات والتنبيه على صاحب الشأن بغسل الخزان على نفقته خلال 48 ساعة او إجراء الإصلاح المطلوب فى الفترة التى يحددها الجهاز الصحى ثم يقوم المراقب الصحى بالإشراف على تطهير الصهاريج طبقا للتعليمات . وفى حالة عدم قيام صاحب الشأن بتنفيذ المطلوب يتم ذلك بمعرفة الوحدة المحلية المختصة وتحصل التكاليف بالطريق الإدارى .
يستخدم مسحوق هيبوكلوريت الكالسيوم أو كلورينات الجير " كلوريد الكالسيوم " على النحو التالى :
 يتم تقدير حجم الخزان بالمتر المكعب .
 يتم إضافة الكمية اللازمة إلى وعاء بلاستيك به ماء ويتم تقليبه ثم تركه لفترة لترسيب الجزء الذى لم يذب فى المياه وتحسب الكميات اللازمة طبقاَ للجدول التالى .
 يتم تفريغ المحلول الرائق إلى وعاء آخر وإضافته إلى الخزان وترك الجزء المترسب فى الوعاء الأخر
سعة الخزان كلورينات الجير " كلوريد الجير " 33 % كلور فعال
1 متر مكعب
10 متر مكعب
60 متر مكعب
100 متر مكعب 60 جرام
600 جرام
3600 جرام
6000 جرام
ملاحظة :
يراعى إستخدام مركبات الكلور المنتجه حديثاَ حيث ان التخزين لمدة طويلة يقلل نسبة الكلور الفعال ومن ثم يفقد فاعلية المركب .
3 – الأوعية الخاصة بنقل المياه :
 يجب ان تكون ناقلات المياه مخصصة لنقل مياه الشرب فقط ولا تستخدم لاى غرض آخر .
 يجب ان تكون الأوعية مصنوعة من مواد لاتأثر على خواص المياه ( بيولوجية – طبيعية – كيميائية )
 يجب ان تكون مصنوعة من أوعية معدنية غير قابلة للصدا ولا يسمح بدهانها بمادة تؤثر على خصائص المياه .
 تكون الناقلة مزودة بفتحات للملء وآخرى للتفريغ محكمة الغلق وان تكون طريقة الملء والتفريغ مصممة بما لايسمح بإحتمال تلوث المياه .
 يتم تطهير الناقلة مرة على الأقل شهرياَ وذلك بإضافـة جرعـة مـن مسحوق الكلور الرائق " هيبوكلوريت الكالسيوم" قدرها 60 جرام / م3 على ان يظل الوعاء مملوء بهذا المحلول لمدة ساعتين ثم يفرغ من المياه ويعاد غسلها بمياه صالحه للشرب قبل الأستعمال بما يسمح بوجود كلور متبقى فى حدود 0.5 جزء فى المليون .
 يمكن إضافة جرعة من الكلور لمياه الناقلة فى حالة إنعدام الكلور المتبقى بالمياه بجرعة قدرها 2.30 جرام / م3 من مسحوق هيبوكلوريت الكالسيوم الرائق او 14 سم3 / م3 من سائل هيبوكلوريت الصوديوم وضرورة توفر وقت تلامس لمدة لا تقل عن 0.5 ساعه قبل توزيع المياه مع مراعاة عدم تدلي الخرطوم المخصص للملء بحيث لا يسمح بتلوثه ولا يكون به وصلات ويفضل الملء من الغراب مباشرة .
 أخذ عينات مياه من الناقلة بعد الملء وكذلك من طرد المحطة للتأكد من مطابقة المياه للمعايير الصحية
 يخضع العاملون على ناقلات المياه للرقابة الصحية وأن يكون لديهم شهادات صحية تثبت خلوهم من الأمراض وأن يتم أخذ مسحات برازية منهم فى حالة ظهور أوبئة .
 وضع برنامج للرقابة الصحية على ناقلات المياه للتأكد من نظافتها من الداخل وأخذ عينات مياه منها وقياس الكلور المتبقى بصفة دورية ,
 حصر ناقلات المياه بكل منطقة وخضوعها للأشراف الصحى وتسجيل مواعيد ملئها والجهة التى ستغذيها بالمياه .
خامساَ : طرق تعقيم المياه بالمنازل :
فى حالة إستخدام مصادر مياه الشرب غير مأمونه يتم توعية الأهالى نحو تعقيم مياه الشرب منزلياَ بإحدى الطرق الآتية :
 الغلى .
 الترشيح .
 التعقيم بمواد كيميائية .
مع التوعية بتخزين هذه المياه بطرق سليمه منعاَ لتلوثها مره آخرى
1 – الغلى :
غلى المياه يقتل مسببات الأمراض البكتيرية والفيروسية وبويضات وحويصلات الطفيليات بشرط غلىَ المياه وتقلبها بفقاعات الهواء الخارجة منها ويستمر الغليان فى هذا الوضع لمدة دقيقة على الأقل . وفى المناطق المرتفعة يغلوا الماء فى درجة حرارة أقل من 100 5 م ولهذا يجب زيادة مدة غليان المياه بمعدل دقيقة آخرى إضافية لكل 1000 متر إرتفاع فوق سطح البحر .
ومن عيوب هذه الطريقة :
 تحتاج إلى وقود وقد تمنع هذه التكلفه الأهالى من غلى المياه .
 قد يكون طعم المياه بعد الغلى غير مستساغ وبالتالى غير مقبول عند الأهالى .
 قد يؤدى الماء الشديد السخونه إلى بعض الحوادث داخل المنزل .
 قد يتلوث الماء المغلى مرة آخرى بسبب حفظه فى أوعيه غير نظيفة أو تعرضه لمصادر تلوث جديدة .

2 – الترشيح بإستخدام مرشحات بسيطة :
معظم هذه المرشحات تقوم بالتخلص من الشوائب والمواد العالقة والمواد الصلبه مثل ذرات الرمل أو الطين والعديد يزيل بويضات وحويصلات الطفيليات واليرقات ولكن القليل منهم يزيل جزء فقط من مسببات الأمراض .
ومن أهم هذه المرشحات :
 مرشح الشمعة .
 المرشح الفخارى " الحجرى "
 المرشح الرملى " مكون من رمل + زلط "
أ – مرشح الشمعه :
وهو يزيل جميع بويضات وحويصلات الطفيليات ومعظم البكتريا ولكن لا يزيل الفيروسات مثل فيروس الإلتهاب الكبدى " أ " . وتتجمع كل هذه على السطح الخارجى للشمعه والتى يجب حك سطحها الخارجى بعنايه وتنظيفه بالمياه الجاريه بعد كل عمليه ترشيح . والشمعه أو المرشح يتكون من نوع من السيراميك المسامى خاص لهذا الغرض وممكن تغييرها من فترة إلى آخرى .

ب – المرشح الفخارى " الحجرى " :
ويتم تصنيعه من مواد محليه وله مساميه تسمح بمرور الماء وحجز الشوائب وبويضات وحويصلات الطفيليات ومعظم البكتريا ويسمح بمرور الفيروسات .
وهو يشبه الأزيار فى القرى الآ أن المياه المرشحه منه يتم تجميعها فى وعاء تحت الجزء الأسفل منه ويجب غسل هذا المرشح من الداخل جيداَ . ومن عيوبه ثقل وزنه ولكنه زهيد التكاليف . والمياه المرشحه قد تتعرض مره آخرى للتلوث .

جـ – مرشح الرمل المنزلى :
يتخلص المرشح من المواد العالقه والصلبه وبويضات وحويصلات الطفيليات ولكنه لا يزيل البكتريا والفيروسات . ولذلك يجب تعقيم المياه المرشحه بعد ذلك إما بالغلى أو إضافة مادة كيميائية مطهره من مركبات الكلور بتحضير 1 % محلول كلور بإستخدام هيبوكلوريت الصوديوم أو هيبوكلوريت الكالسيوم ويضاف 3 نقط من هذا المحلول لكل لتر ماء تم ترشيحه ويترك لمدة ساعة قبل إستعمال المياه وتضاف نقطة آخرى فى حالة عدم الإحساس بطعم الكلور فى المياه وهذه الجرعات كافيه لتعقيم المياه لمدة آقصاها 24 ساعة . آى تكون آمنه وصالحه للأستخدام مده 24 ساعه فقط .

د – كيفية تحضير محلول به كلور فعال بنسبة 1% لتعقيم المياه فى المنازل .

1 – إملء غطاء زجاجة مرتين أو ملعقة شاى مسطحة بمسحوق هيبوكلوريـت الكالسيـوم تركيز 60 – 70 % كلور حر وضعها فى الزجاجة ،(سعتها 300 سم3) ثم إملء الزجاجة بالماء حتى فوهتها.

2 – ضع الغطاء على فوهة الزجاجة رج الزجاجة جيداَ لمدة دقيقتين . ثم إتركها لمدة ساعة

3- بهذا أصبح لديك محلول مماثل لمحلول إزالة الألوان المنزلى . احفظه فى مكان مظلم بعيداَ عن الأطفال .

4 – ضع ثلاثة نقط من هذا المحلول لكل لترمن المياه مكان واتركه لمدة ساعة ثم اشرب رشفة ومن المفروض أن تجد طعم الكلور فى المياه فإن لم يكن هناك طعم للكلور ضع نقطة إضافية من محلول الكلور وهكذا حتى تستطعم الكلور فى المياه . هذه المياه تكون آمنه لمدة 24 ساعة فقط .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
 
الاشتراطات البيئية والصحية لتعقيم مياه الشرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجموعة تكنولاب البهاء جروب :: قسم معالجة وتنقية وتحاليل المياه :: الدراسات والاشتراطات البيئية-
انتقل الى: