مجموعة تكنولاب البهاء جروب

تحاليل وتنقية ومعالجة المياه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تنظيف وتطهير وغسيل واعادة تاهيل الخزانات


معمل تكنولاب البهاء جروب
 للتحاليل الكيميائية والطبية
والتشخيص بالنظائر المشعة
 للمخدرات والهرمونات والسموم
 وتحاليل المياه

مجموعة
تكنولاب البهاء جروب
لتصميم محطات الصرف الصناعى والصحى
لمعالجة مياه الصرف الصناعى والصحى
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
المكتب الاستشارى العلمى
دراسات علمية كيميائية



معالجة الغلايات وانظمة البخار المكثف
معالجة ابراج التبريد المفتوحة
معالجة الشيللرات
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
اسنشاريين
كيميائيين/طبيين/بكترولوجيين
عقيد دكتور
بهاء بدر الدين محمود
رئيس مجلس الادارة
استشاريون متخصصون فى مجال تحاليل وتنقية ومعالجة المياه
متخصصون فى تصنيع وتصميم كيماويات
معالجة الصرف الصناعى والصحى
حسب كل مشكلة كل على حدة
تصنيع وتحضير كيماويات معالجة المياه الصناعية
مؤتمرات/اجتماعات/محاضرات/فريق عمل متميز
صور من وحدات معالجة المياه


technolab el-bahaa group
TECHNOLAB EL-BAHAA GROUP
EGYPT
FOR
WATER
TREATMENT/PURIFICATION/ANALYSIS
CONSULTANTS
CHEMIST/PHYSICS/MICROBIOLIGIST
 
INDUSTRIAL WATER
WASTE WATER
DRINKING WATER
TANKS CLEANING
 
CHAIRMAN
COLONEL.DR
BAHAA BADR EL-DIN
0117156569
0129834104
0163793775
0174041455

 

 

 

تصميم وانشاء محطات صرف صناعى/waste water treatment plant design

technolab el-bahaa group
egypt
We are a consultants in water treatment with our chemicals as:-
Boiler water treatment chemicals
Condensated steam treatment chemicals
Oxygen scavenger treatment chemicals
Ph-adjustment treatment chemicals
Antiscale treatment chemicals
Anticorrosion treatment chemicals
Open cooling tower treatment chemicals
Chillers treatment chemicals
Waste water treatment chemicals
Drinking water purification chemicals
Swimming pool treatment chemicals
Fuel oil improver(mazote/solar/benzene)
technolab el-bahaa group
egypt
We are consultants in extraction ,analysis and trading the raw materials of mines as:-
Rock phosphate
32%-30%-28%-25%
Kaolin
Quartez-silica
Talcum
Feldspae(potash-sodumic)
Silica sand
Silica fume
Iron oxid ore
Manganese oxid
Cement(42.5%-32.5%)
Ferro manganese
Ferro manganese high carbon

 

water treatment unit design


 

وكلاء لشركات تركية وصينية لتوريد وتركيب وصيانة الغلايات وملحقاتها
solo agent for turkish and chinese companies for boiler production/manufacture/maintance

 

وكلاء لشركات تركية وصينية واوروبية لتصنيع وتركيب وصيانة ابراج التبريد المفتوحة

 

تصميم وتوريد وتركيب الشيللرات
design/production/maintance
chillers
ابراج التبريد المفتوحة
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
المكتب الاستشارى العلمى
قطاع توريد خطوط انتاج المصانع
 
نحن طريقك لاختيار افضل خطوط الانتاج لمصنعكم
سابقة خبرتنا فى اختيار خطوط الانتاج لعملاؤنا
 
1)خطوط انتاج العصائر الطبيعية والمحفوظة والمربات
2)خطوط انتاج الزيوت الطبيعية والمحفوظة
3)خطوط انتاج اللبن الطبيعى والمحفوظ والمبستر والمجفف والبودرة
4)خطوط تعليب وتغليف الفاكهة والخضروات
5)خطوط انتاج المواسير البلاستيك والبى فى سى والبولى ايثيلين
6)خطوط انتاج التراى كالسيوم فوسفات والحبر الاسود
7)خطوط انتاج الاسفلت بانواعه
Coolمحطات معالجة الصرف الصناعى والصحى بالطرق البيولوجية والكيميائية
9)محطات معالجة وتنقية مياه الشرب
10)محطات ازالة ملوحة البحار لاستخدامها فى الشرب والرى
11)الغلايات وخطوط انتاج البخار الساخن المكثف
12)الشيللرات وابراج التبريد المفتوحة وخطوط انتاج البخار البارد المكثف
 
للاستعلام
مجموعة تكنولاب البهاء جروب
0117156569
0129834104
0163793775
 
القاهرة-شارع صلاح سالم-عمارات العبور-عمارة 17 ب
فلا تر رملية/كربونية/زلطيه/حديدية

وحدات سوفتنر لازالة عسر المياه

مواصفات مياه الشرب
Drinking water
acceptable
values

50

colour

acceptable

Taste

nil

Odour

6.5-9.2

ph

 

1 mg/dl

pb

5 mg/dl

as

50 mg/dl

cn

10 mg/dl

cd

0-100mg/dl

hg

8 mg/dl

f

45 mg/dl

N02

1 mg/dl

Fe

5 mg/dl

Mn

5.1 mg/dl

Cu

200 mg/dl

Ca

150 mg/dl

Mg

600 mg/dl

Cl

400 mg/dl

S04

200 mg/dl

Phenol

15 mg/dl

zn

 

 

الحدود المسموح به
ا لملوثات الصرف الصناعى
 بعد المعالجة
Acceptable
values
treated wate water
7-9.5

ph

25-37 c

Temp

40 mg/dl

Suspended solid

35 mg/dl

bod

3 mg/dl

Oil & grase

0.1 mg/dl

hg

0.02 mg/dl

cd

0.1 mg/dl

cn

0.5mg/dl

phenol

1.5 ds/m

conductivity

200 mg/dl

na

120 mg/dl

ca

56 mg/dl

mg

30 mg/dl

k

200 mg/dl

cl

150 mg/dl

S02

0.75 mg/dl

Fe

0.2 mg/dl

Zn

0.5 mg/dl

Cu

0.03 mg/dl

Ni

0.09 mg/dl

Cr

0.53 mg/dl

لb

0.15 mg/dl

pb

 





pipe flocculator+daf
plug flow flocculator
lamella settels

محطات تحلية مياه البحر بطريقة التقطير الومضى على مراحل
MSF+3.jpg (image)
محطات التقطير الومضى لتحلية مياه البحر2[MSF+3.jpg]
some of types of tanks we services
انواع الخزانات التى يتم تنظيفها
ASME Specification Tanks
Fuel Tanks
Storage Tanks
Custom Tanks
Plastic Tanks
Tank Cleaning Equipment
Double Wall Tanks
Septic Tanks
Water Storage Tanks
Fiberglass Reinforced Plastic Tanks
Stainless Steel Tanks
Custom / Septic
مراحل المعالجة الاولية والثانوية والمتقدمة للصرف الصناعى

صور مختلفة
من وحدات وخزانات معالجة الصرف الصناعى
 التى تم تصميمها وتركيبها من قبل المجموعة

صور
 من خزانات الترسيب الكيميائى والفيزيائى
 لوحدات معالجة الصرف الصناعى
المصممة من قبل المحموعة



technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group

technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group


technolab el-bahaa group




مياه رادياتير اخضر اللون
بريستول تو ايه
انتاج شركة بريستول تو ايه - دمياط الجديدة
مجموعة تكنولاب البهاء جروب

اسطمبات عبوات منتجات شركة بريستول تو ايه-دمياط الجديدة

مياه رادياتير خضراء فوسفورية

من انتاج شركة بريستول تو ايه 

بترخيص من مجموعة تكنولاب البهاء جروب


زيت فرامل وباكم

DOT3



شاطر | 
 

 معالجة تلوث بئر جوفى لشركة بيلكو (مزارع البلتاجى) لاستعماله للشرب والاستعمال الادمى-وادى النطرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: معالجة تلوث بئر جوفى لشركة بيلكو (مزارع البلتاجى) لاستعماله للشرب والاستعمال الادمى-وادى النطرون   الأربعاء أبريل 13, 2011 4:45 am

TECHNOLAB ELBAHAA GROUP
مجموعه تكنولاب البهاء جروب ترخيص مزاولة/ 1415/1999


مجموعة تكنولاب البهاء جروب

مصر

قطاع معالجة المياه الجوفية

عقيد دكتور
بهاء بدر الدين محمود

استشارى كيميائى

دراسة فنية وعرض فنى ومالى

لمعالجة تلوث لبئر جوفى لمزرعة

الشركةالمصرية للتجارة العالمية
(بيلكو)

(مزرعة البلتاجى)

طريق طنبول -وادى النطرون-الكيلو65
-متفرع من طريق القاهرة –الاسكندرية الصحراوى
2011

السادة/الشركة المصرية للتجارة العالمية (بيلكو)

عناية/

المهندس/حمدى عبد المولى السقا-مدير المشتريات
المهندس/سامح جاد-الفريق الفنى للمزرعة

التاريخ/10/4/2011

الموضوع/العرض الفنى والمالى لمعالجة تلوث بئر جوفى ليكون صالحا للاستعمال الادمى والشرب ولصالات الانتاج

مقدمة

بناءا على الاتصال من السيد المهندس/حمدى عبد المولى السقا مدير المشتريات فى يوم الاربعاء الموافق 6/4/2011 بشان معاينة البئر الواقع فى مزارع شركة بيلكو(البلتاجى)-طريق طنبول-وادى النطرون-البحيرة ووضع تقييم لمدى تلوث البئر والطريقة المثلى لمعالجة مياه البئر ليكون صالحا للاستعمال الادمى والشرب ولصالات الانتاج.

وقد تم تحديد ميعاد المعاينة ليكون يوم الخميس الموافق 7/4/2011 الساعة الثانية عشر ظهرا فى وجود المهندس/سامح وجاد والفريق الفنى الخاص بالمزرعة.

وقد تم اجراء تحاليل مبدئية للمياه تشمل (كمية الاملاح الذائبة/التوصيلية الكهربية/الملوحة/الاس الهيدروجينى/درجة الحرارة/الاكسجين المذاب) وكذلك الاطلاع على التحاليل الميكروبيولوجية والبكتيريولوجية التى تم اجراؤها من قبل المزرعة الاسبوع الماضى

وبناءا على التحاليل والمعاينة والمناقشة مع الفريق الفنى المسئول عن الابار الموجودة ومعرفة كيفية استخدام الابار للرى الزراعى والاستعمال الادمى والشرب وفى صالات الانتاج اتضح التالى:-

1- تخصيص بئر بجوار عنابر الانتاج لعمليات الاستعمال الادمى والشرب ولصالات الانتاج
2-سعة البئر=40-50 متر مكعب مياه/ساعة
3-عمق البئر=250 متر عمق
4-قطر مصافى البئر=4 بوصة
5- قطر مواسير شبكة البئر=2 بوصة
6-اقرب بئر من البئر المراد معالجته=200 متر
7-اخر مرة تم تطهير البئر=7 سنوات
8-استهلاك الميس والمطابخ والشرب=9-18متر مكعب مياه/يوم
9-استهلاك صالات الانتاج=30-50 متر مكعب مياه/12 ساعة تشغيل/يوم
10-عدد الخزانات التى تستخدم لعمليات الميس والمطابخ والشرب=3 خزان / سعة1.5 متر مكعب+4خزان /سعة 2 متر مكعب=7 خزان بولى ايثيلين معالج ابيض اللون مزودين بعوامات
11-نسبة الاملاح الذائبة=1200مجم/لتر
12-كمية التوصيلية الكهربية=1800ميهيموز/لتر
13-كمية الملوحة=880ميلليموز/لتر
14-نسبة الاس الهيدروجينى=7.82
15-درجة الحرارة= 33 درجة مئوية
16-كمية الاكسجين المذاب=9.1 مجم/لتر

الدراسة الفنية

المياه الجوفية

المياه الجوفية بالصحراء المصرية


المعلوم أن تنمية الصحراء المصرية أحد أهم عوامل التنمية بما توفره من غذاء وفرص عمل بالإضافة الي تصدير بعض المنتجات الزراعية والتعدينية وعائد النشاط السياحي وغيرها‏...‏ ومن المعروف أيضا أن الزيادة السكانية تلتهم إنتاج مصر الزراعي دون أن يكفيها‏..‏ فإذا ما أضفنا إلي ذلك ماتلتهمه التوسعات العمرانية من أرض زراعية يتم ضمها الي الحيز العمراني فلا يبقي أمام مصر سوي ان تتوسع في استصلاح المزيد من الأراضي الصحراوية وان يكون سبيلها في ذلك استخدام كل وسائل التقدم التكنولوجي‏..‏

فاستصلاح الأراضي الصحراوية ذات مضمون واسع يشمل تنمية زراعية وصناعية وتعدينية وبترولية وسياحية وتكنولوجية اعتمادا علي موارد مياه مضمونة كما ونوعا وعلي مصادر طاقة متجددة في إطار تشريعات تحقق الانطلاق وتضمن حقوق الدولة والأفراد علي حد سواء وهياكل إدارية واعية لمهمتها وعلي قدر المسئولية خاص وأننا أحوج ما تكون لمصادر مياه إضافية في مواجهة تحديات مياه نهر النيل‏.‏

تمثل المياه الجوفية أحد العوامل الرئيسية لتنمية الصحراء ومن ثم فإن دراستها كما ونوعا من الضرورات المهمة‏,‏ وتضم الصحراء الغربية تحتها أضخم خزانات المياه الجوفية في مصر بل في شمال شرق افريقيا وتعني بها خزانات الحجر الرملي النوبي ذو الامتداد الهائل أفقيا ورأسيا‏,‏ في حين تتضاءل احتمالات المياه الجوفية تحت شبه جزيرة سيناء والصحراء الشرقية إذا ما قورنت بكميات المخزون منها تحت الصحراء الغربية التي تحتل الأهمية الكبري في توجهات التنمية بالصحراء المصرية لذا فقد دفع ذلك الدولة الي التوجه نحو هذه الصحراء لاستغلال المياه الجوفية للتنمية في مناطق الواحات ومديرية التحرير وغيرها ومع بداية استغلال هذه المياه بدأت بعض المشاكل في الظهور كان أهمها انخفاض مناسيب المياه الجوفية وتناقص ضغوط المياه وانحسار ظاهرة التدفق التلقائي من الآبار‏,‏
‏ توجد المياه الجوفية بصخور بالحجر الرملي النوبي في أربعة مستويات حاملة للمياه جنوب الصحراء الغربية تصل الي ستة مستويات شمالها‏,‏ وتوجد المياه الجوفية في هذا الخزان عموما تحت ضغط ارتوازي في نطاقات تتصل أو تنفصل طبقا للظروف الجيولوجية تحت الأرض‏,‏ ويزداد سمك الطبقات الحاملة للمياه شمالا ويقل هذا السمك جنوبا‏,‏ وأوضحت الدراسات ان المياه الجوفية تتحرك من الجنوب الغربي الي الشمال الشرقي وتزداد كمياتها كلما اتجهنا شمالا وان المياه العميقة أكثر عذوبة عن المياه الأقل عمقا‏.‏

سوء تصميم الأبار والتركيز علي السحب من نفس النطاق في أغلبها وزيادة نسبة قطاع المصافي الي قطاع المواسير المصمتة في البئر‏,‏ وكذلك وجود مصافي أمام طبقات غير ممررة وسوء مادة المواسير المستخدمة في الآبار أدي الي تآكل بعضها خاصة مواسير المصافي وبالتالي أدي كل ذلك الي تناقص الضغوط وقلة انتاجية الآبار‏.‏

-‏ إن الهبوط في الضغوط ظاهرة تتأثر بظروف كل منطقة بل كل بئر وأن معدل الاستعاضة لكمية المياه المسحوبة سوف يكون سريعا ويؤكد ذلك علي عظم كمية المياه المخزونة بمستودع الحجر الرملي النوبي بالمقارنة بكمية المياه المسحوبة منه من هذا المنطلق فإن تدفق المياه في إتجاه منطقة سحب تعني أن المياه متجددة من خلال تحركها أفقيا‏.‏

تعريف المياه الجوفية

هي المياه التي تتواجد تحت سطح الأرض وقد تظهر على سطح الأرض في الأماكن المنخفضة.

هي عبارة عن مياه موجودة في مسام الصخور الرسوبية تكونت عبر أزمنة مختلفة تكون حديثة أو قديمة جدا لملايين السنين. مصدر هذه المياه غالبا المطر أو الأنهار الدائمة أو الموسمية أو الجليد الذائب وتتسرب المياه من سطح الأرض إلى داخلها فيما يعرف بالتغذية.

عملية التسرب تعتمد على نوع التربة الموجودة على سطح الأرض الذي يلامس المياه السطحية (مصدر التغذية) فكلما كانت التربة مفككة وذات فراغات كبيرة ومسامية عالية ساعدت على التسرب الأفضل للمياه وبالتالي الحصول على مخزون مياه جوفية جيد بمرور الزمن. وتتم الاستفادة من المياه الجوفية بعدة طرق منها حفر الآبار الجوفية أو عبر الينابيع أو تغذية الأنهار.

المياه الجوفية هي كل المياه التي تقع تحت سطح الأرض وهي المسمى المقابل للمياه الواقعة على سطح الأرض وتسمى المياه السطحية ، وتقع المياه الجوفية في منطقتين مختلفتين وهما المنطقة المشبعة بالماء والمنطقة غير المشبعة بالماء..

المنطقة غير المشبعة بالماء تقع مباشرة تحت سطح الأرض في معظم المناطق وتحتوي على المياه والهواء ويكون الضغط بها اقل من الضغط الجوي مما يمنع المياه بتلك المنطقة من الخروج منها إلى أي بئر محفور بها ، وهي طبقة مختلفة السمك ويقع تحتها مباشرة المنطقة المشبعة.المنطقة المشبعة هي طبقة تحتوي على مواد حاملة للمياه وتكون كل الفراغات المتصلة ببعضها مملؤة بالماء ن ويكون الضغط بها أكبر من الضغط الجوي مما يسمح للمياه بالخروج منها إلى البئر أو العيون ، تغذية المنطقة المشبعة يتم عبر ترشح المياه من سطح الأرض إلي هذه الطبقة عبر مرورها بالمنطقة غير المشبعة.

مصادرها:- -
مياه الأمطار وهي المصدر الرئيسي لتلك المياه. -
ماء الصهير وهو الماء الذي يصعد إلى أعلى بعد مراحل تبلور الصهير المختلفة. -
الماء المقرون وهو الماء الذي يصاحب عملية تكوين الرسوبيات في المراحل المبكرة ويحبس بين أجزائها ومسامها. -

تواجدها:-

توجد المياه الجوفية في الجزء العلوي من القشرة الأرضية والذي يعرف بمنطقة الشق الصخري.

ولقد قسمت منطقة الشق الصخري إلى قسمين:- -

نطاق التهوية -

ويشمل الجزء العلوي من منطقة الشق الصخري حيث يمتلىء معظم الفراغات الصخرية فيه بالهواء ويحتوي جزئيا على بعض الماء.

نطاق التشبع -

ويلي نطاق التهوية إلى أسفل ، وفيه تكون مسامات الصخور مملوءة كليا بالماء ويطلق على المياه الجوفية الموجودة في هذا النطاق اسم المياه الأرضية ، ويعرف السطح العلوي لنطاق التشبع باسم منسوب الماء الأرضي.

أهم الظواهر الناتجة عنها:- -

المياه الجوفية تلعب دورا هاما من ناحية النشاط الكيميائي أما النشاط الميكانيكئ فهو ضعيف جدا إذا ما قورن بنشاط المياه الجوفية الكيميائي والذي يشكل ثلاث عمليات : الذوبان - الإحلال – الترسيب.

مظاهر جيولوجية ناتجة عن الذوبان:- -

تقوم المياه الأرضية بإذابة الصخور الجيرية ويساعدها على ذلك غاز ثاني أكسيد الكربون المذاب فيها ، إذ تعمل على تحويل كربونات الكالسيوم إلى كربونات كالسيوم هيدروجينية القابلة للذوبان في الماء ويتكون لذلك الكهوف وكثيرا ما تنهار أو تهبط الطبقات الصخرية فوق الكهف مكونة الحفر الغائرة .

مظاهر جيولوجية ناتجة عن عملية الإحلال:- -

تعمل المياه الأرضية الحاملة للأملاح المذابة أثناء مرورها على بقايا المواد العضوية المدفونة في الصخور ، على إحلال المادة المعدنية التي تحملها محل المواد العضوية وبذلك تتحجر هذه البقايا لتكون ما تعرف بالأحافير أو الأخشاب المتحجرة

مظاهر جيولوجية ناتجة عن عملية الترسيب:- -

في حالات كثيرة تقوم المياه الأرضية بترسيب المواد المعدنية الذائبة فيها حبيبات الصخر وتكون النتيجة -
تماسك الصخر كما في تكوين الحجر الرملي الحديدي أو الحجر الرملي السيليسي.

تقوم المياه الأرضية بترسيب ما تحمله من مواد معدنية في الشقوق والفجوات الكبيرة في الصخور مكونة العروق المعدنية والتي لها أهمية اقتصادية.

عندما يتخلل الماء الأرضي المشبع بيكربونات الكالسيوم بفعل حرارة جو الكهف إلى غاز ثاني أكسيد الكربون وكربونات كاليسيوم وماء ، فتترسب كربونات الكالسيوم قبل أن تسقط القطرات من سقف الكهوف مكونة نموا بارزا من السقف وتسمى الهوابط.

وإذا سقطت القطرات على أرضية الكهف تترسب كربونات الكالسيوم على شكل أعمدة نحو الأعلى تعرف باسم الصواعد .


العوامل المؤثرة على مستوى الماء الجوفي:- -

النطاق المائي هو المد الى اعلى للماء الجوفي إلا أن مستوى الماء الجوفي يصعد ويهبط تبعا للعوامل التالية:-

أولا : عوامل طبيعية

نوع الرواسب : هل هي حصوية أو رملية أم طينية. .

- خصائص مناخ المنطقة : من حيث كمية الأمطار وديمومتها وفصول الرطوبة والجفاف بالإضافة إلى التبخر والجريان.

المساهمة والنفاذية للطبقات الواقعة فوق مستوى الماء الجوفي وتحته. -

. الجاذبية والخاصية الشعرية والغطاء النباتي -

ثانيا : العوامل البشرية المؤثرة في الماء الجوفي

- حفر الابار وزيادة الضخ : يخفض من مستوى الماء الجوفي

حفن الابار بالمياه يرفع من مستوى الماء الجوفي. -

- الإمتداد العمراني والنشاطات البشرية الأخرى حيث يؤدي ذلك إلى زيادة معامل الجريان على معامل الرشح وهذا بفضل من تسرب الماء السطحي إلى الماء الجوفي.

أشكال المياه الجوفية

- توجد المياه الجوفية بشكل عام في التكوينات الصخرية المنفذة للماء ضمن طبقة القشرة الأرضية ولكنها تحتلف تبعا لظروف التكوينات الصخرية وأماكن تواجدها وتنقسم الأشكال إلى المجموعات التالية:

- مياه جوفية عميقة.

- مياه جوفية سطحية وهي المياه التي تتراوح أعماقها بين 20- 25 ملم وتتغذى من مياه الأمطار التي ترشحت عبر طبقات منفذة وتجمعت فوق صخرية غير منفذة كتيمة.

- الطبقات المائية الجوفية العميقة : وتظهر هذه التشكيلات في المناطق المتأثرة بالهواؤ والتربة من السطح فوق مقعرات محلية غير منفذة للماء مكونة من الطين أو الرمل , ويعتمد طول هذه الطبقة على قاعدة الطبقة غير الحاملة.

- الطبقات الجوفية العادية : يتراوح عمقها بين 20 – 25 مترا تحتوي على طبقىة مشبعة بالماء للطبقات المنفذة واقعة فوق صخور غير منفذة للماء وهي تتغذى من رشح مياه الأمطار.

- مياه جوفية مأسورة : تتكون بسبب تجمع الماء المتسرب من مياه الأمطار في صخور منفذة إلى مسافة بعيدة بين الطبقتين مما يؤدي إلى تكوين طبقة مائية ماسورة. .

- المياه الجوفية الكارستية : تتكون هذه الطبقة في المياه الكثيفة في الصخور الجيرية والدولومايت والصخور التي تزداد فيها نسبة الملح وكربونات الكالسيوم حيث يعمل الماء على غذابة الصخور ويكون بداخله قنوات مائية وكهوف كارستية وبحيرات وجداول ضمنية وتكون هذه الأشكال مملوءة بالمياه كليا أو جزئيا.

- المياه الجوفية الساحلية : تتكون من المناطق الساحلية حيث يكون للماء تركيب خاص ومميز إذ يحتوي على طبقتين طبقة علوية وتحتوي على الماء العذب , والثانية من الماء المالح القادم من مياه البحار أو المحيط.

آبار المياة الجوفية -

يوجد ما يسمى ( الطبقة الحاملة للماء الجوفى ) و هى طبقة التربة التى يتواجد الماء الجوفى فى مسامها التى بين حبيبات التربة و يحدها من أسفل طبقة كتيمة من تربة غير منفذة للماء و قد يتواجد الماء فى عدة طبقات يعلوها بعضها الأخر . هناك أيضا ( مستوى سطح ماء الخزان الجوفى ) و يكون على عمق يقدر بمسافة أبتعادة عن سطح الأرض . المسافة ما بين مستوى سطح مياة الخزان الجوفى و سطح الطبقة الكتيمة غبر المنفذة للماء الجوفى تسمى ( سمك الطبقة الحاملة للماء الجوفى).

يحفر البئر بأستخدام حفار دقاق أو حفار رحوى للأبار الأعمق و الأقل قطرا .
يكون البئر كامل الأختراق عندما بصل الحفر الى نهاية الطبقة الحاملة السفلى أو يكون غير كامل الأختراق . أذ ا عمق البئر يتحدد بمستوى سطح الماء الجوفى و كذلك بسمك الطبقة الحاملة كما يتحدد بباقى العوامل التى سيلى ذكرها.

مستوى سطح الماء الجوفى قبل الضخ يسمى المستوى الأستاتيكى و عند تشغيل الضخ من البئر يحدث ما يسمى بالهبوط أذ يحدث هبوط فى سطح الماء الجوفى المستوى على شكل مخروط مقلوب قاعدتة لأعلى و قمتة بداخل غلاف البئر و يكون مثدار الهبوط مساويا للمسافة بين سطح الماء قبل الضخ و سطح الماء بعد الضخ أى المسافة بين قاعدة و قمة مخروط الهبوط.

يحفر البئر بأقطار مختلفة قد تكون 4 بوصة أو 6 أو 8 أو 10 أو 12 بوصة يزيد الضخ بنسبة 5% بين قطر و الذى يلية لكن هذة الزيادة المنتظمة ليست قاعدة فبئر قطرة 18 بوصة سيزبد كمية الماء الذى يضخة بمقدار 8% عن قطر 12 بوصة لذلك فرفع أنتاجية البئر أعتمادا على زيادة قطرة ستكون زيادة طفيفة.

غلاف البئر

يغلف جدار البئر من الداخل بأنبوب معدنى أو بلاستيك مصمت يسمى غلاف البئر ( كيسنج ) فائدة تدعيم جدران البئر و يعمل أيضا كأنبوب لنقل الماء الذى يضخة البئر.

مصافى البئر

غلاف البئر لا يغلف كامل عمق البئر لكنة يصل و لابد الى مسافة محددة بعدها تركب المصافى و هى عبارة عن أنبوب من نفس خامة أنبوب الغلاف و لها نفس قطرة لكنها تختلف فى كون جدار الأنبوب بة فتحات تختلف فى الشكل أغضلها نوع البريدج سموتد و هو عبارة عن فتحات طولية متقاربة و عموما فأن هذة الفتحات كلما زادت نسبة مساحتها الى مساحة سطح أنبوب المصافى الكلية كلما زاد تصرف ماء البئر و كان ذلك أفضل و العكس يحدث عندما تقل مساحة فتحات المصافى كلما قل تصرف البئر الى أن يصل لحد أن مساحة فتحات المصافى تقل عن 5% من مساحة سطح المصافى الكلية فتتجة أنتاجية البئر للتدهور . طول المصافى الكلى أيضا يؤثر فى أنتاجية البئر فكلما زاد طول المصافى كلما زاد تصرف البئر و ذلك ببساطة لأن المصافى هى الجزء الذى بة فتحات تسمح بدخول الماء الى البئر . مصافى بطول 25 متر تكون جيدة و مناسبة و يمكن زيادة طول المصافى لكن هذة الزيادة فى طول المصافى ليست بلا حدود بل هناك عوامل تحدد طول غلاف البئر و الى أين ينتهى بداية من سطح الأرض ليبدا تركيب المصافى من حيث أنتهى الغلاف و الى نهاية عمق البئر.

كيف نحدد كلا من طول غلاف البئر و طول المصافى ؟
يبدأ الغلاف من عند بداية البئر عند سطح الأرض و يمتد فى البئر لأسفل حتى يصل الى سطح الماء الأستاتيكى قبل الضخ و يواصل أمتداد لما بعد ذلك و حتى يصل لمستوى الهبوط لسطح ماء البئر بعد الضخ و لا يتوقف عند هذا الحد بل يمتد بعدها لمسافة 5 - 10 متر كمسافة أمان للهبوط تركب عندها مضخة الأعماق التى يجب أن تكون مركبة بداخل غلاف البئر المصمت عديم الفتحات و ألا حدث ما يسمى شلالات المياة بداخل البئر و تقلل كفاءة البئر مسببة مشاكل لذلك يمتد الغلاف الى مسافة أمان أهرى طولها 10 متر تِؤمن وجود المضخة بداخل غلاف البئر المصمت بعيدا عن المصافى ذات الفتحات التى يدخل منها الماء الى البئر و بعد هذا الحد ينتهى الغلاف و يبدأ تركيب المصافى التى تمتد حتى نهاية المسافة التى يخترقها البئر.


فكيف نحسب طول غلاف البئر و كيف نحسب طول المصافى و أين تركب مضخة البئر ؟

طول غلاف البئر = مستوى سطح ماء البئر الأستاتيكى قبل الضخ + مسافة الهبوط + مسافة أمان لمسافة الهبوط + مسافة أمان لضمان وجود المضخة تحت مستوى الهبوط و فوق مستوى المصافى

مكان تركيب المصخة بداخل البئر

تركب المضخة داخل غلاف البئر و تحت مستوى الهبوط بمسافة أمان قدرها 10 متر و فوق المصافى بمسافة أمان قدرها 10 متر . و فى هذا المثال ستكون المضخة بداخل غلاف البئر على عمق 60 متر تحت سطح الأرض و فوق مصافى البئر بمسافة أمان قدرها 10 متر.

وبرغم وجود عوامل تؤثر على مسافة الهبوط منها قطر البئر و قطر قاعدة مخروط الهبوط و تصرف البئر و تأثير الآبار المجاورة التى بجب حساب المسافة بينها على أساس تأثير الهبوط عند السحب من بئر على الآبار المجاورة كما يؤثر تصرف البئر على الهبوط ألا أن الفيصل يكون للضخ التجريبى لذا يستفاد من وجود أبار قريبة محفورة فى ذلك كما أن دراسات المياة الجوفية فى منطقة ما و شركات حفر الآبار عندما تعمل فى منطقة تقوم بحفر آبار أختبارية لعمل الدراسات الأستكشافية لتقدير سمك الطبقة الحاملة و المساحة التى تمتد خلالها الطبقة الحاملة و تقدير كمية مياة الخزان الجوفى و تحديد معدلات السحب منها و المساحة التى يمكن زراعتها على ماءها و الفترة الزمنية لهذا الأستغلال الزراعى فى حالة الخزانات الجوفية غير متجددة التغذية و هو شأن معظم خزانات المنطقة العربية الجافة و تفيد الآبار الأستكشافية فى الحصول على عينات مياة لتحديد صلاحية المياة للزراعة و الصناعة و للشرب فى الأستخدام المنزلى من فوائد الآبار الأستكشافية أيضا تحديد مقدار الهبوط فى البئر عند الضخ و تحديد مسافة الأمان التى تقل عنها المسافة بين أى بئرين بالمنطقة.

لا ينتهى تركيب البئر عند الغلاف و المصافى و المضخة بل يبقى شيئ هام هو الغلاف الحصوى المحيط بغلاف البئر و الجزء من المصافى الذى يشكل أمتدادا للغلاف .

الغلاف الحصوى للبئر -

يكون حفر البئر ذو قطر أكبر من قطر غلاف و مصافى البئر بحيث يوزع حولهما و بالتساوى غلاف حصوى سمكة لا يقل عن 3 بوصة و لا يزيد عن 8 بوصة . أهمية هذا الغلاف تكون فى عملة كمرشح لحماية البئر من دخول الرمال فية و ضخ الرمال و تزداد أهميتة عندما تكون الطبقة الحاملة للمياة رملية أو بها حبيبات رمل ناعم كثيرة . الرمال الداخلة للبئر ستضخ و لن تلحظها بعينيك لأن لونها فاتح و لصغر حجمها النسبى و هى تسبب ضررا لريش مروحة الطلمبة كما أنها ستتراكم بالبئر و ستسبب أنخفاض كفاءة البئر عامة . ليس صحيحا أن يحسب حجم حبات الزلط بالغلاف الحصوى على أساس أن تكون أكبر من فتحات مصافى البئر فحسب . يحسب حجم حصوات الغلاف الحصوى على أساس تحليل عينة من الطبقة الحاملة للمياة بالمنخل لتحديد حجم حبيبات العينة و النسبة المؤية لكل حجم من أحجام الحبيبات بالعينة و بناء على ذلك يحدد حجم حبات غلاف البئر الحصوى التى يضم أضافتها ببطء و أستمرار حول الغلاف و المصافى بواسطة القيسون و هو ماسورة قطرها بأتساع حفر البئر.

تطوير البئر -

و هو يعرف أيضا بأسم تنفيض البئر أو بأسم تنظيف البئر . يفيد التنفيض فى تنظيف البئر و تسليك مسام الغلاف الحصوى حول البئر و ترتيب الحبات مما يسبب فى رفع كفاءة البئر و تجرى هذة العملية لفائدتها بعد حفر البئر كما تجرى بعد ذلك لاحقا بغرض أعمل صيانة البئر و المحافظة على كفائتة . يتم تنفيض البئر بأحكام أغلاق فتحة البئر العلوية بغطاء ينفذ عبرة و من خلالة هواء مضغوط بواسطة ضاغط للهواء ( كومبريسور).

العمر الأفتراضى لبئر المياة الجوفية: -

يقدر العمر الأفتراضى للبئر المحفور بطريقة سليمة و مطابقة للمواصفات بمقدار 25 سنة و لكن يمكن أن يمتد عمر البئر لأطول من ذلك . و على العكس فأن البئر المحفور بطريفة غير سليمة فقد يكون عمرة 10 سنوات أو 5 بل هناك بئر لا يعمل ألا 2 -3 سنة . حفر بئر جيد يعمر بحسب عمرة الأفتراضى أكثر أقتصادا من حفر بئرين رخيصين رديئين خلال نفس العمر.


تلوث المياه الجوفية

تتجمع المياه الجوفية تحت قشرة الأرض الخارجية،وتعتبر هذه المياه من أهم المصادر المائية التي توليها الدول ابلغ الاهتمام للمحافظة عليها ومنع التلوث البيئي من الإلحاق بها،فالتلوث البيئي والأستخدام العشوائي للمياه الجوفية يهددان ثروات المياه الجوفية في العالم.وقد أوصى برنامج الأمم المتحدة بإنشاء إدارة لمصادر المياه الجوفية تهدف إلى تعاون إقليمي ودولي،ولقد حذرت تقارير برنامج الأمم المتحدة للبيئة من احتمال تضاؤل المياه الجوفية بسبب التلوث والنضوب،وتدعو التقارير إلى التشدد في مراقبة وسائل التخلص من نفايات البيئة ومياه المجاري والى اتخاذ الإجراءات التي تحد من تلوث الأرض بالمواد الكيميائية الضارة،مع السيطرة على كل ما يهدد المياه الجوفية.وتشير دراسات برنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى مياه الجوفية تمثل حوالي 22%من حياة اليابسة،وان الماء العذب المناسب عبر الأنهار يتجمع ويبقى لفترات طويلة كمياه جوفية تحت الطبقة الصخرية للأرض،وتختلف مناسيب هذه المياه وفقا لتغييرات الطقس وكمية الأمطار حيث تزداد في الشتاء وتنقص في أواخر الصيف بسبب كثرة التبخر.

وحيث أن المياه الجوفية تمثل مصدرا مهما من مصادر المياه الصالحة للشرب والرى،فان الإسراف في استخدامها وتلوثها بالمواد الضارة يشكل تهديدا مستمرا لهذا المصدر المهم للماء العذب.ومن المشكلات التي تهدد المياه الجوفية انهيار الأراضي وتسرب المياه المالحة الي الآبار الساحلية.

ويقصد بتلوث المياه حدوث تلف أو فساد لنوعية المياه على نحو يؤدي إلى حدوث خلل في نظامها بصورة أو أخرى بما يقلل من قدرتها على أداء دورها الطبيعي، ويجعلها تفقد الكثير من قيمتها الاقتصادية وتتسبب في أضرر صحية وبيئية كثيرة عند استعمالها. ويتلوث الماء عن طريق العديد من المخلَّفات الإنسانية أو النباتية أو الحيوانية أو المعدنية أو الصناعية أو الكيماوية

وقد ظلت الآبار الجوفية لعقود طويلة تشكل أهم مصادر المياه النقية البعيدة عن التلوث، نتيجة لما تقوم به التربة من ترشيح لمياهها، لكن هذا الاعتقاد بدأ يتغير الآن، ففي كثير من الحالات تكون الآبار المستخدمة قريبة من سطح الأرض، وهو ما يزيد من فرصة تعرضها للتلوث البيولوجي أو الكيميائي

أمّا الآبار العميقة، وهي التي يزيد عمقها عن 40-50 قدماً، فتقل فرص التلوث فيها، لأن المياه تمر في هذه الحالة على طبقات مسامية نصف نفاذة، تعمل في على ترشيح المياه وتخليصها من معظم الشوائب

غير أن الشواهد، التي تجمعت في السنوات القليلة الماضية، تكشف أن بعض المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية بدأت تجد طريقها إلى طبقات المياه الحاملة Aquifers في باطن الأرض. وتعد هذه المعلومات العلمية الحديثة في غاية الخطورة، إذ تشير الدلائل إلى تعرض المخزون الكبير للأرض من المياه العذبة إلى التلوث من مصادر عديدة، مثل الأنشطة الزراعية، حيث يؤدي استعمال الماء بالطرق القديمة، مثل الغمر أو الاستعمال المفرط للمياه، مع سوء استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة، إلى زيادة تركيز الأملاح والمعادن والنترات في المياه الجوفية وبصفة خاصة إذا لم تتوافر أنظمة الصرف الزراعي الحديثة.

وتعد بيارات الصرف من أهم مصدر تلوث المياه الجوفية، وهذه البيارات عبارة عن حفر وحجرات تُبنى و التي لا تتوافر فيها أنظمة صرف صحي كوسيلة للتخلص من الفضلات والمياه المستعملة. واستخدام هذه البيارات يؤدي في كثير من الأحيان إلى تسرب ما تحمله من بكتريا ومواد عضوية إلى الطبقات الحاملة وتلويث المياه الجوفية

وأحياناً يحدث تداخل بين المياه الجوفية العذبة والمياه المالحة، وذلك في الآبار القريبة من البحار المالحة، بسبب الضخ والاستخدام المفرط للمياه العذبة، الذي يؤدي إلى تسرب المياه المالحة من البحر في اتجاه الطبقات الحاملة، واختلاطها بالمياه العذبة. ونتيجة لذلك، تصبح هذه المياه غير صالحة للشرب أو الزراعة

وبسبب زيادة كمية ونوعية الملوثات التي تتعرض لها التربة، فقد أصبحت معظم المياه الجوفية تتطلب عمليات معالجة فيزيائية وكيميائية متقدمة وباهظة التكاليف، تختلف كثيراً عن المعالجة التقليدية لمياه الأنهار والآبار النقية، والتي تتم بإضافة الكلور لتطهير المياه ثم ضخها إلى شبكة التوزيع، إذ تحتاج غالبية المياه الجوفية إلى معالجة لإزالة بعض الغازات الذائبة مثل ثاني أكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين، أو لإزالة بعض المعادن مثل الحديد والمنجنيز والمعادن المسببة لعسر الماء، وتتم إزالة الغازات الذائبة باستخدام عملية التهوية. أما إزالة المعادن كالحديد والمنجنيز فتتم بكفاءة عبر عمليات الأكسدة الكيمائية باستخدام الكلور أو برمنجنات البوتاسيوم

وأهم عملية في معالجة المياه الجوفية تتمثل في إزالة عسر المياه Water Softening، نتيجة لتأثيره السلبي على فاعلية الصابون ومواد التنظيف الأخرى، فضلاً عما يسببه من رواسب في الغلايات وأنابيب نقل المياه. وتتم هذه العملية بإزالة مركبات عنصري الكالسيوم والماغنسيوم المسببة للعسر عن طريق الترسيب الكيمائي، وذلك بإضافة الجير المطفأ (هيدروكسيد الكالسيوم) إلى الماء بكميات محدودة

كما تستخدم عملية الترسيب لإزالة المواد العالقة والقابلة للترسيب أو لإزالة الرواسب الناتجة عن عمليات المعالجة الكيمائية، وتعتمد المرسبات في أبسط صورها على فعل الجاذبية، حيث تزال الرواسب تحت تأثير وزنها .كما يتم ترشيح المياه الجوفية لإزالة المواد العالقة، وذلك بإمرار الماء خلال وسط مسامي مثل الرمل وهذه العملية تحدث بصوره طبيعية في طبقات الأرض عندما تتسرب المياه إلى باطن الأرض، ولذلك تكون نسبة العكر قليلة جداً في المياه الجوفية مقارنة بالمياه السطحية

وإزالة المواد العالقة من مياه الشرب عملية ضرورية لحماية الصحة العامة من ناحية، ولمنع حدوث مشاكل تشغيلية في شبكات التوزيع من الناحية الأخرى. فقد تعمل هذه المواد على حماية الأحياء الدقيقة من أثر المواد المطهرة، كما أنها قد تتفاعل كيمائياً مع المواد المطهرة، وقد تتفاعل كيمائياً مع هذه المواد مما يقلل من فاعليتها في القضاء على الأحياء الدقيقة، وقد تترسب المواد العالقة في بعض أجزاء شبكة التوزيع مما يتسبب في نمو البكتريا وتغير رائحة المياه وطعمها ولونها

وتشتمل معالجة المياه الجوفية أيضاً على عملية تطهير لقتل الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض، وتتم هذه العملية باستخدام الحرارة (التسخين)، أو الأشعة فوق البنفسجية، أو المواد الكيميائية مثل البروم أو اليود أو الأوزون أو الكلور بتركيزات لا تضر بالإنسان أو الحيوان. وتعد طريقة التسخين إلى درجة الغليان من أولى الطرق المستخدمة في التطهير ولا تزال أفضلها في حمالات الطوارئ عندما تكون كمية المياه قليلة، لكنها غير مناسبة عندما تكون كمية المياه كبيرة. أما استخدام الأشعة فوق البنفسجية والمعالجة بالبروم واليود فتعد طرقاً مكلفة

وأدت هذه العوامل إلى البحث عن مصادر جديدة للمياه، تحتاج بطبيعة الحال إلى تقنيات معالجة متقدمة بالإضافة إلى المعالجة التقليدية. ولذلك لجأت كثير من الدول إلى تحلية بعض مصادر المياه الجوفية المالحة، وفي سبيل ذلك يتم استخدام تقنيات باهظة التكاليف مثل عمليات التقطير الومضي وعمليات التناضح العكسي


المواد الملوثة الذائبة في الماء


تعتمد نوعية المواد الملوثة للماء على ما ء الأمطار والطبيعة الجيو لوجية لسطح الأرض أو باطنه , وكذلك على تعداد السكان ونشاطهم وتنقسم ملوثات الماء إلى نوعين:

ملوثات الماء الذائبة.
ملوثات الماء غير الذائبة.
وملوثات الماء غير الذائبة يتم التخلص منها عادة بطرق التر سيب والترشيح وأما ملوثات الماء الذائبة ,فهي التي توجد في الماء على صورة ايونات " سالبة أو موجبة ".

الايونات الذائبة في الماء
Anions Cations
بيكربونات -HCO3 الكالسيوم ++Ca
كربونات -- CO3 المغنسيوم ++ Mg
كبريتات -- SO4 الصوديوم + Na
كلوريد - Cl البوتاسيوم + K
نيترات - NO3 الحديد ثنائي ++ Fe
فوسفات --- PO4 الحديد الثلاثي +++ Fe
هيدروكسيد _- OH الهيدروجين +H

ولقد تم تقسيم الأملاح الذائبة والتي تسبب عسر الماء إلى خمس مجموعات وهي كالتالي:

أولا : المكونات الأساسية

وهذه تشمل المواد الصلبة الذائبة والتي يتعدى تركيزها 5 مليجرام / لتر وقد يتجاوز هذا التركيز بكثير

- مجموعة البيكربونات: ( HCO3-) ايون البيكربونات

يعتبر هو المكون القلوي لمعظم مصادر المياه ويوجد عادة من 5 - 500 مليجرام / لتر في صورة بيكربونات البوتاسيوم ( CaHCO3 ) ويوجد في الماء عن طريق فعل الإذابة للبكتريا المولـدة لغــــز ( CO2 ) من المعادن المحتوية على الكوبونات . وكذلك النشاط الصناعي والسكاني

كربونات وبيكربونات الكالسيوم:

الكالسيوم هو العنصر الأساسي المسبب للعسر وعادة يكون من 5 ــ 500 مليجرام / لتر لكوبونات الكالسيوم ويجد في كير من المعادن وأساسا في الحجر الجيري (Lime Stone ) والجبس (Gypsum ) ويحتوى الماء غالبا على ( CO2 ) أو حمض الكربونيك وعند مرور الماء المحتوي على الحجر الجيري فأنه يعمل كحامض تجاه كوبونات الكالسيوم مكونا بيكربونات الكالسيوم كما في المعادلة :
Ca(HCO3)2 CaCO3 + H2O

كربونات وبيكربونات المغنسيوم:

يتشابه المغنسيوم مع الكالسيــوم في أسلوب تكوين البيكربونات من الكربونات , فالماء الذي يحتوى على ( CO2 ) يذيب كربونات المغنسيوم بنفس الأسلوب مكونا بيكربونات الماغنسيوم إلا أن كربونات المغنسيوم أكثر إذابة بكثير من كربونات الكالسيوم والتي تتكون تحت نفس الظروف .وتكون نسبة المغنسيوم في الماء فـي حــدود 10 ــ 50 مليجرام / لتر

- كبريتات الكالسيوم والمغنسيوم:

مجموعات الكبيريتات تذوب في الماء من بعض المعادن خاصة الجبس ومعدلها عادة من 5 ــ 200 مليجرام /لتر , وكبيرتات المغنسيوم ( MgSO4 ) ملح شديدالذوبان بينما كبريتات الكلسيوم شحيحة الذوبان في الماء

- كلوريد المغنسيوم:

يذوب مـم يذوب مـم أمـلاح الكـلـوريد بشدة في الماء وأملاح الكلوريد توجد عادة في مياه الشرب من 10 ــ 100 مليجرام /لتر أما في ماء البحر فأنها تصل إلى حوالي 30000 مليجرام / لتر كملح كلوريد الصوديوم (NaCl ) وكلوريد المغنسيوم ( MgCl2 ) وهو ملح شديد الإذابة في الماء ويتفاعل معه مكونا هيدروكسيد المغنسيوم كما في المعادلة التالية
MgCl2 + 2H2O

Mg(OH)2 + 2HCl

- أملاح الصوديوم ( Sodium Salts ): كلوريد الصوديوم ( Sodium Chloride) يعتبر ملح كلوريد الصوديوم المكون الأساسي لملوحة ماءا لبحر وهو ملح شديد الإذابة في الماء ورمزه الكيميائي ( NaCl ) ويعرف ملح كلوريد الصوديوم بملح الطعام

- السيلكا ( SiO2 ): السيلكا هي مادة غير معدنية ( non metal ) وتوجد عادة في معظم المعادن وتوجد في مــــاء الشرب من 1 ــ 100 مليجرام / لتر , وتزداد نسبة السيلكا عند التكاثر الموسمي للدياتوم ( Diatom ) وهو طحلب من خليه واحدة جدرانه مشبعة بالسيلكا وكذلك هياكله

ثانيا: المواد ثانوية

- الامونيا ( Alammonia )
-
- والامونيا غاز شديد الإذابة في الماء , ويتفاعل مع الماء ليتكون هيدروكسيد الامونيوم , وهذا
الأخير يتحلل في الماء مكونا ايون الامونيا ( NH4 + ) وآنيون الهيدروكسيد ( OH- ) الامونيا أحــدى المكونات المؤقتة في الماء حيث انه جــزء من دورة النيتروجين والتي تتأثر بالنشاط البيولوجي , والامونيا منتج طبيعي من.
تفكك المركبات العضوية النيتروجينية تتأكسد بتأثير البكتريا أولا لتكوين النيتريت ثم بعد ذلك إلى النيرات .

- الفلوريدات ( Florides )

الفلوريد مكون أساسي لكثير من المعادن ويشمل الاباتيت ةتتلااوح نسبته مابين 1.5-2.5مجم8لتر وعند تلوث المياه يصل الى نسبة 10-20مجم/لتر

- الحديد ( Fe -3 & Iron Fe-2 )
ويوجد الحديد في كثير من الصخور البركانية ومعادن الطمي ( Clay Mineral ) في غياب الأكسجين , يذوب الحديد بسهوله في الحالة المختزلة , وعندما يتأكسد في وسط هيدروجيني من 7 إلى 8.5 . فان الحديد في هذه الحالة عادة ما يكون عديم الإذابة , وقد يصل تركيز إلى .3 مليجرام / لتر وهو الحد الأقصى حسب معدلات مياه الشرب




-الخزان الجوفي والتلوث

ان المياه الجوفية عادة تكون ذات نوعية جيدة وذلك لخضوعها للترشيح الذي تقوم به طبيعيا طبقات التربة اثناء تغلغل المياه وتفاذها من خلال هذه الطبقات ، وقد تكون الآبار المستخدمة قريبة من سطح الأرض، كما هو الحال في الآبار قليلة الغور، وتزداد فرصة تعرضها للتلوث البيولوجي أو الكيميائي.

وتعتمد المسافة التي يقطهعا الملوث في الأرض علي الاتي: -
• نوع وكمية المادة الملوثة -
• طبوغرافية المنطقة -
- هيدرولوجية الخزان الجوفي.

- وعلي سبيل المثال تقوم الطبقات الرملية الناعمة بازالة المواد الصلبة العالقة والبكتريا من المياه عبر مسافات قصيرة , غير ان الطبقات المكونة من الحصي أو الصخور المكسرة تسمح بمرور نفس الملوثات لتقطع مسافة اطول خلال التربة .

ولا تتأثر الملوثات الذائبة بعملية الترشيح داخل التربة مثل تأثرها بعوامل اخري مثل قوي الامتزاز . ومما يفاقم من مخاطر الملوثات السرعة البطيئة التي تنساب بها المياه عبر طبقات التربة , ففي المتوسط تنساب المياه الجوفية بسرعة تقدر بحوالي 3 متر في السنة اعتمادا علي نفاذية الخزان الجوفي . وعليه فان الخزان الجوفي الملوث قد يستمر علي درجة تلوثه مئات السنين وهذا يعني مرور السنين الطوال قبل التخلص من أي تلوث، أو قبل اكتشاف أي تلوث مما يؤدي إلى انتشاره عبر المجاري والأنهار الجارية في باطن الأرض.

عادة تحتوي كل المياه الجوفية علي أملاح ذائبة تتفاوت في مقدارها ونوعها طبقا للبيئة المحلية , ومصدر المياه , ومساحة الخزان الجوفي , ونوع وتكوين الطبقات ومحتواها الكيميائي , ونوع ودرجة ذوبانية المعادن , وزمن التلامس , وسرعة دفق المياه الجوفية . ومن المعروف ان الصخور الرسوبية أكثر ذوبانا من الصخور النارية .

وعادة تزداد الملوحة بزيادة العمق داخل الأرض ( الا أنه في بعض الحالات كلما زاد العمق قلت الملوحة وذلك عندما تكون الطبقات الحاملة للمياه العذبة علي اعماق كبيرة داخل الأرض).

وعند حدوث تلوث للمياه الجوفية، يصعب، إن لم يكن مستحيلاً، التخلص من هذا التلوث، أو إجراء أي معالجة للمياه الموجودة في الطبقات الحاملة. ومما يزيد الأمر تعقيداً، وجود هذه المياه في باطن الأرض وبطء حركتها، ذلك أن سرعة سريان هذه المياه في باطن الأرض، لا يتجاوز عدة أمتار في اليوم، أو ربما عدة أمتار في السنة، تبعاً لمكان المياه الجوفية ونوعها.

ويقود تلوث المياه الجوفية الي الحد من استخدام المياه في الأغراض المختلفة بالاضافة الي الاضرار بحياه الانسان والحيوان والنبات عن طريق التسبب بالامراض بالامراض المختلفة.

وأهم أنواع الملوثات اتي تجد طريقها للخزان الجوفي الاتية: -

أ‌- المواد العضوية المصنعة
ب‌- المعادن الذائبة
ج- المخلفات السائلة والمخلفات الصلبة الصناعية الخطرة
د- الفضلات السائلة البشرية
ﻫ- النفايات الصلبة المنزلية
ر– مناجم التعدين
ز- مناطق استخراج النفط
س- التسرب من الخزانات الأرضية
ص- الحوادث والكوارث البيئية
ل- تسرب المياه المالحة
م- تسرب مياه المجاري
ن- الفضلات الحيوانية
و-أستخدام آبار الحقن


معالجة المياه الجوفية

تنقية الماء للشرب الاستعمال الادمى والزراعى ومعالجته

تتم عملية تنقية الماء للشرب على مراحل كالآتي

الترويق (Clarification )وتشمل هذه المرحلة العمليات الآتية

- الترسيب ( Sedimentation )

الترسيب الطبيعي : الغرض من هذه العملية هو إزالة اكبر كمية من المواد الصلبة العالقة في الماء وذلك في أحواض خاصة يمر فيها الماء المحملة بالمواد العالقة لفترة معينه

الترسيب الكيميائي : في هذه العملية يتم ترسيب الحبيبات الدقيقة والتي تكون عادة غروية غير قابلة للترسيب
واهم المواد المستخدمة لهذا الغرض هي :كبريتات الألومونيوم ( الشب)البولى الومونيوم كلوريد, كبريتات الحديديدوز , كبريتات الحديديك , كلوريد الحديديك , كبيرتات الحديديدوز المكلورة , الومينات الصوديوم , كبريتات الومنيوم النشادرية وهذه أكثر المواد استخداما لأنها من ارخص المواد أكثرها انتشارا

إزالة العسرة ــ التيسير ــ بالترسيب ويتم ذلك كالآتي

التيسير بالجير (Lime Softening )
التيسير باستخدام الصودا على البارد ( Cold Lime -Soda softening )
التيسير باستخدام الصودا على الساخن
( Hot Lime - Soda Softening )

المبادلات الأيونية

للتخلص من الأملاح الذائبة للكالسيوم والمغنسيوم وتنقسم إلى الآتي:

المبادلات الكتيونية .
المبادلات الاتيونية .
المبادلات المزدوجة .

المعالجة بالأغشية

أ ـ التيسير ( إزالة العسر ) بالترسيب

تعني عملية التيسير أو إزالة العسر للمياه ( water softening) إزالة مركبات عنصري الكالسيوم والماغنسيوم المسببة للعسر عن طريق الترسيب الكيمائي . وتتم هذه العملية في محطات المياه بإضافة الجير المطفأ ( هيدروكسيد الكالسيوم ) إلى الماء بكميات محدودة حيث تحدث تفاعلات كيمائية معينة تتشكل عنها رواسب من كربونات الكالسيوم و هيدروكسيد الماغنسيوم . وقد يتم اللجوء في كثير من الأحيان الى إضافة رماد الصودا (كربونات الصوديوم ) مع الجير للتعامل مع بعض صور العسر . وتشمل عملية التيسير على حوض صغير الحجم نسبيا تتم فيه إضافة المواد الكيمائية حيث تخلط مع الماء الداخل خلطا سريعا لتوزيعها في الماء بانتظام ، ثم ينقل الماء الى حوض كبير الحجم ليبقي فيه زمنا كافيا لإكمال التفاعلات الكيمائية وتكوين الرواسب حيث يخلط الماء في هذه الحالة خلطا بطيا يكفي فقط لتجميع والتصادق حبيبات الرواسب وتهيئتها للترسيب في المرحلة التالية

ب ـ الترسيب

تعد عملية الترسيب من أوائل العمليات التي استخدامها الإنسان في معالجة المياه . وتستخدم هذه العملية لإزالة المواد العالقة والقابلة للترسيب أو لإزالة الرواسب الناتجة عن عمليات المعالجة الكيمائية مثل التيسير والترويب . وتعتمد المرسبات في أبسط صورها على فعل الجاذبية حيث تزال الرواسب تحت تأثير وزنها

تتكون المرسبات غالبا من أحواض خرسانية دائرية أو مستطيلة الشكل تحتوي على مدخل ومخرج للماه يتم تصميميها بطريقة ملائمة لإزالة أكبر كمية ممكنة من الرواسب ، حيث تؤخذ في الاعتبار الخواص الهيدروليكية لحركة الماء داخل الخوض . ومن الملامح الرئيسة لحوض الترسيب احتوائه على نظام لجمع الرواسب ( الحمأة ) وجرفها إلى بيارة في قاع الحوض حيث يتم سحبها والتخلص منها بواسطة مضخات خاصة . ويمكن دمج عمليات إضافة المواد الكيمائية والخلط البطيء والترسيب في حوض واحد يسمى مرسب الدفق العلوي

ج ـ الموازنة ( إعادة الكربنة)

نظرا لأن المياه الناتجة من عملية التيسير تكون في الغالب مشبعة برواسب كربونات الكالسيوم ، وحيث أن جزءا من هذه الرواسب يتبقى في الماء بعد مروره بأحواض الترسيب فإنه من المحتمل أن يترسب بعضها على المرشحات أو في شبكات التوزيع مما يؤدي إلى انسداد أو الحد من كفاءة المرشحات الشبكات . لذلك فإن عملية التيسير لضمان عدم حدوث تلك الأضرار . ومن عمليات الموازنة الأكثر استخداما في التطبيق التقليدية هي إضافة غاز ثاني أكسيد الكربون بكميات محددة بهدف تحويل ما تبقى من كربونات الكالسيوم الى صورة البيكربونات الذائبة

د ـ الترشيح

هو العملية التي يتم فيها إزالة المواد العالقة ( العكارة ) . وذلك بإمرار الماء خلال وسط مسامي مثل الرمل وهذه العملية تحدث بصوره طبيعية في طبقات الأرض عندما تتسرب مياه الأنهار الى باطن

الأرض . لذلك تكون نسبة العكر قليلة جدا أو معدومة في المياه الجوفية مقارنة بالمياه السطحية ( الأنهار والبحيرات وأحواض تجميع مياه الأمطار ) التي تحتوي على نسب عالية من العكر

تستخدم عملية الترشيح أيضا في إزالة الرواسب المتبقية بعد عمليات الترسيب في عمليات المعالجة الكيمائية مثل الترسيب والترويب

تعد إزالة المواد العالقة من مياه الشرب ضرورية لحماية الصحة العامة من ناحية ولمنع حدوث مشاكل تشغيلية في شبكة التوزيع من الناحية الأخرى . فقد تعمل هذه المواد على حماية الأحياء الدقيقة من أثر المادة المطهرة ، كما أنها قد تتفاعل كيمائيا مع المادة المطهرة كما أنها قد تتفاعل كيمائيا مع المادة المطهرة مما يقلل من نسبة فاعليتها على الأحياء الدقيقة ، وقد تترسب المواد العالقة في بعض أجزاء شبكة التوزيع مما قد يتسبب في نمو البكتريا وتغير رائحة المياه وطعمها ولونها

تتم عملية الترشيح داخل المرشح الذي يتكون من ثلاث أجزاء رئيسة وهي :

صندوق المرشح والتصريف السفلي ووسط الترشيح.

يمثل صندوق المرشح البناء الذي يحوي وسط الترشيح ونظام التصريف السفلي ، ويبني صندوق المرشح في العادة من الخرسانة المسلحة ، كما توجد في قاعة ـ الذي يتكون من أنابيب وقنوات مثقبة ـ طبقة من الحصى المدرج لمنع خروج حبيبات الرمل من خلال الثقوب .

والغرض من نظام التصريف السفلي تجميع المياه المرشحة وتوزيع مياه الغسيل عند إجراء عملية الغسيل للمرشح . أما وسط الترشيح فهو عبارة عن طبقة من رمل السيليكون ، وحديثا أمكن الاستفادة من الفحم المجروش ورمل الجارنت . عند مرور المياه خلال وسط الترشيح تلتصق المواد العالقة في بجدران حبيبات الوسط ، ومع استمرار عملية الترشيح تضيق فجوات الوسط للمياه بحيث يصبح المرشح قليل الكفاءة وعند ذلك يجب إيقاف عملية الترشيح وغسل المرشح لتنظيف الفجوات من الرواسب يتم في عملية الغسيل ضخ ماء نظيف بضغط عال من أسفل المرشح عبر نظام التصريف السفلي ينتج عنه تمدد الوسط وتحرك الحبيبات واصطدم بعضها مع البعض ، وبذلك يتم تنظيفها مما علق بها من رواسب . وتندفع هذه الرواسب مع مياه الغسيل التي تتجمع في قنوات خاصة موضوعة في أعلى صندوق المرشح ، وتنقل الى المكان الذي يتم فية معالجة مخلفات المحطة وتستمر عملية الغسيل هذه لفترة قصيرة من الزمن (5 –10 دقائق) بعدها يكون المرشح جاهزا للعمل

هـ التطهير

هو العملية المستخدمة لقتل الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض (الجراثيم )، وتتم هذه العملية باستخدام الحرارة ( التسخين ) أو الأشعة فوق البنفسجية أو المواد الكيميائية مثل البروم أو اليود أو الأوزون أو الكلور بتركيزات لا تضر بالإنسان أو الحيوان . وتعد طريقة التسخين الى درجة الغليان أولى الطرق المستخدمة في التطهير ولاتزال أفضلها في حمالات الطوارئ عندما تكون كمية المياه قليلة ، لكنها عير مناسبة عندما تكون كمية المياه كبيره كما في محطات المعالجة نظرا لارتفاع تكلفتها . أما استخدام الأشعة فوق البنفسجية والمعالجة بالبروم واليود فتعد طرقا مكلفة . هذا وقد انتشر استخدام الأوزون والكلور في تطهير مياه الشرب ، حيث راج استخدام الأوزون في أوربا والكلور في أمريكا . وفي الآونة الأخيرة اتجهت كثير من المحطات في الولايات المتحدة الأمريكية الى استخدام الأوزون بالرغم من عدم ثباته كيمائيا وارتفاع تكلفته مقارنة بالكلور، وذلك لظهور بعض الآثار السلبية الصحية لاستخدام الكلور ( الكلورة ) في تطهير مياه الشرب يتفاعل الكلور مع الماء مكونا حامض الهيبوكلوروز وأيونات الهيبوكلورايت ثم يتفاعل جزء من حامض الهيبوكلوروز مع الأمونيا الموجودة في الماء مكونا أمنيات الكلور ( الكلور المتحد المتبقي) ويطلق على ما تبقى من حامض الهيبوكلوروز وأيونات الهيبوكلورايت الكلور الحر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: معالجة تلوث بئر جوفى لشركة بيلكو(مزارع البلتاجى) لاستعماله للشرب والاستعمال الادمى-وادى النطرون   الأربعاء أبريل 13, 2011 4:53 am


مجموعة تكنولاب البهاء جروب

مصر

قطاع معالجة المياه الجوفية

عقيد دكتور
بهاء بدر الدين محمود

استشارى كيميائى


العرض الفنى

اولا / تطهير البئر

يتم تطهير البئر بمشتقات الكلور والبيروكسيد وبرمنجنات البوتاسيوم بواقع 1500 مل/ للمتر المكعب لتمام التخلص التام من البكتريا والطحالب والجراثيم على ان تتم عملية التطهير على مرتين تفصل كل فترة 10 ايام عن الفترة الاولى وعلى ان تجرى عملية التطهير لمرة واحدة /شهرين تباعا.

المدة الزمنية الكمية الفترة مسلسل
6 ساعات 375 لتر /250 متر عمق الاولى 1
6 ساعات 375 لتر / 250 متر عمق الثانية 2
12 ساعة 375 لتر / 250 متر عمق الثالثة/كل شهرين 3


ثانيا/ انشاء خزان تجميع خرسانى تحت الارض سعة 150 متر مكعب (5متر عرض.10متر طول.3 متر ارتفاع)

يتم تجميع مياه البئر الخارجة والتى تبلغ مداها كمية 40-50 متر مكعب/ ساعة وذلك لاستيعاب كمية 3 ساعات تشغيل لسهولة معالجتهم وتحديد فترة تشغيل البئر بزمن 3 ساعات/يوم فقط.

الاقتراح الاول للمعالجة:-

1 /المعالجة الميكانيكية الكاملة بوحدة معالجة مياه تشتمل على عدة مراحل بناءا علىالتشغيل15متر مكعب/ساعة /10 ساعات/يوم ليحقق كمية مياه معالجة=150متر مكعب/10 ساعات/يوم:-

1- خزان تجميع من الاستانلس استيل سعة=10 متر مكعب/مياه
2-طلمبات رفع مياه من خزان التجميع سعة =50 متر مكعب/ساعة
3-فلتر متعدد من طبقات الرمل الناعم والخشن وزلط المرشحات الفولى الناعم والخشن
4-فلتر تنقية
5-وحدة سوفتنر لتبادل الصوديوم بمكونات العسر
6-وحدة فلترة لضبط كمية الاملاح الذائبة
7-فلتر كربونى محبب نشط
8-وحدة ازالة البكتريا والجراثيم
9-وحدة التعقيم بالاوزون
10-وحدة تمام الترشيح باغشية الضغط الاسموزى
11-وحدة تخزين المياه المعالجة سعة 10 متر مكعب

الاقتراح الثانى للمعالجة:-


2 /المعالجة الميكانيكية الكاملة بوحدة معالجة مياه تشتمل على عدة مراحل بناءا علىالتشغيل5متر مكعب/ساعة /10 ساعات/يوم ليحقق كمية مياه معالجة=48-50متر مكعب/10 ساعات/يوم:-

1- خزان تجميع من الاستانلس استيل سعة=5 متر مكعب/مياه
2-طلمبات رفع مياه من خزان التجميع سعة =20 متر مكعب/ساعة
3-فلتر متعدد من طبقات الرمل الناعم والخشن وزلط المرشحات الفولى الناعم والخشن
4-فلتر تنقية
5-وحدة سوفتنر لتبادل الصوديوم بمكونات العسر
6-وحدة فلترة لضبط كمية الاملاح الذائبة
7-فلتر كربونى محبب نشط
8-وحدة ازالة البكتريا والجراثيم
9-وحدة التعقيم بالاوزون
10-وحدة تمام الترشيح باغشية الضغط الاسموزى
11-وحدة تخزين المياه المعالجة سعة 10 متر مكعب

الاقتراح الثالث للمعالجة:-


3 / المعالجة الكيميائية الميكانيكية

1- طلمبات رفع من خزان التجميع الاولى الى خزان المعالجة الكيميائية سعة 20متر مكعب/ساعة
2- انشاء خزان خرسانى او حديدى سعة 15 متر مكعب لاجراء عمليات الترسيب الكيميائى مزود بعدد 2 قلاب قوة 3 حصان يبعدوا عن بعض بمسافة 3 متر عرض لتمام تقليب المياه عند اضافة الكيماويات التى تشتمل على(المجلطات مثل البولى الومونيوم كلوريد) ثم( الفلوكات مثل هيدروكسيد الكالسيوم+كربونات الصوديوم) ثم( المروقات مثل البوليمر الانيونى)
3-عدد 3 خزانات بلاستيك سعة 1 متر مكعب/للخزان الواحد لتحضير الكيماويات(1 للمجلطات+1للفلوكات+1للمروقات) مزودين بقلابات قوة 1 حصان وعدد 3 طلمبات حقن سعة5مل -50لتر/ساعة
4- فلتر رملى للتخلص من العوالق الكبيرة واملاح العسر
5-فلتر كربونى محبب للتخلص من البكتريا والطحالب
6-وجدة الكلورة عبر خزان الكلورة المزود بقلاب لتمام التطهير
4-عدد 1 وحدة جهاز اغشية ضغط اسموزى سعة10 متر مكعب /يوم لقطاع الشرب والاستعمال الادمى والمطابخ






العرض المالى

اولا/ عملية التطهير للبئر

1- للمرة الواحدة=375 لتر/250 متر عمق
2-سعر اللتر = 30 جنيه مصرى
3-سعر التطهير للمرة الواحدة=1125 جنيه غير شاملة ضريبة المبيعات
4-تكلفة التطهير الاولى(عدد 2 مرة)=2250 جنيه
5تكلفة التطهير السنوى(عدد 6 مرات سنويا)=6650جنيه مصرى

ثانيا/عملية انشاء خزان خرسانى لتجميع المياه بناءا على الطرح والعروض المقدمة والممارسة بين المقاولين فى وجود استشارى هندسى من قبلنا

ثالثا/ الاقتراح الاول بالمعالجة الميكانيكية بوحدة سعة=15 متر مكعب/ساعة
السعر شامل النقل والتركيب=700000جنيه مصرى غير شاملة ضريبة المبيعات

رابعا/الاقتراح الثانى بالمعالجة الميكانيكية بوحدة=5متر مكعب/ساعة
السعر شامل النقل والتركيب=225000 جنيه مصرى غير شاملة شريبة المبيعات

خامسا/ الاقتراح الثالث بالمعالجة الكيميائية الميكانيكية

1- طلمبة رفع من خزان التجميع الاولى الى خزان المعالجة الكيميائية سعة 20 متر مكعب ايطالى الصنع =15000 جنيه مصرى لاول مرة
2-خزان سعة 15 متر مكعب حديدى او خرسانى مبطن ومعالج بالايبوكسى فوق الارض مزود بعدد 2 قلاب حديدى قوة 3 حصان=20000 جنيه مصرى لاول مرة
3-كيماويات شهرية=1000+1000+1000+1000=4000 جنيه شهرى كل شهر
4-3 خزانات بلاستيك مزودة بعدد 3 قلابات وعدد 3 طلمبات حقن كيماويات=15000 جنيه لاول مرة
5-فلتر رملى=15000 جنيه مصرى لاول مرة
6-فلتر كربونى=25000 جنيه مصرى لاول مرة
7- خزان كلورة=1000 جنيه مصرى لاول مرة
8-كيماويات كلورة شهرية=1000 جنيه مصرى كل شهر
9-وحدة معالجة باغشية الضغط الاسموزى سعة 10 متر مكعب/يوم= 60000 جنيه مصرى

الاجمالى بالجنيه المصرى مسلسل
15000 1
20000 2
4000 3
15000 4
15000 5
25000 6
1000 7
1000 8
60000 9
156000 الاجمالى

التكلفة الاجمالية للطريقة الكيميائية الميكانيكية يتم فيها معالجة المياه لتكون صالحة للانتاج والطبخ بنسبة 100% بدون استعمال وحدة معالجة باغشية الضغط الاسموزى بينما تكون صالحة للشرب بنسبة 85% وتصل الى نسبة 100% باستخدام وحدة المعالجة باغشية الضغط الاسموزى حيث يتم فيها اسلوب المعالجة فى كل محطات تنقية مياه الشرب العمومية لتخفيض كمية الاملاح الذائبة الى نسبة280-330 مجم/لتر ونسب الحديد والمنجنيز والرصاص والمعادن الثقيلة والغازات مثل ثانى اكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين والامونيا الى اقل من 1 مجم/لتر

ويتم تقسيمها الى التالى:-
قطاع الطبخ والاستعمال الادمى والانتاج
معالجة كيميائية+ترشيح رملى+ترشيح كربونى+كلورة=96000 جنيه مصرى+( معالجة كيماوية شهرية+كلورة شهرية=60000 جنيه سنويا)=156000 جنيه مصرى

قطاع الشرب والاستعمال الادمى

معالجة كيميائية+ترشيح رملى+ترشيح كربونى+كلورة=96000 جنيه مصرى+( معالجة كيماوية شهرية+كلورة شهرية=60000 جنيه سنويا)=156000 جنيه مصرى +(وحدة معالجة باغشية الضغط الاسموزى=60000 جنيه مصرى)=(216000جنيه مصرى)

طريقة التعاقد والدفع

75 % دفعة مقدمة

25%فعة مابعد التسليم والتشغيل

الاسعار غير شاملة ضريبة المبيعات

الاسعار شاملة النقل والتركيب

فى حالة التعاقد يتم ابرام عقد بالمعالجة الميكانيكية والكيميائية والاشراف والمتابعة والتحاليل الشهرية بين الطرفين بتكلفة شهرية=2000 جنيه مصرى / شهريا

يقوم العميل بتوفير موقع التركيب من انشاءات وبنية تحتية اساسية كالكهرباء 3 فاز والمياه والصرف
صلاحية العرض/ 30 يوما





مجموعة تكنولاب البهاء جروب
مصر

قطاع معالجة المياه الجوفية

عقيد دكتور
بهاء بدر الدين محمود

رئيس مجلس الادارة

0117156569/0129834104/0163793775

technolabelbahaagp@gmail.com
technolabelbahaagp@yahoo.com
technolabelbahaagp@hotmail.com

www.technolabelbahaagp.googoolz.com







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://technolabelbahaagp.googoolz.com
 
معالجة تلوث بئر جوفى لشركة بيلكو (مزارع البلتاجى) لاستعماله للشرب والاستعمال الادمى-وادى النطرون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجموعة تكنولاب البهاء جروب :: قسم معالجة وتنقية وتحاليل المياه :: معالجة وازالة ملوحة مياه البحر والمياه الجوفية-
انتقل الى: